| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

يوسف أبو الفوز 
haddad.yousif@yahoo.com

 

 

 

                                                                                الأحد 5/8/ 2012

 

الكلام المباح (24)

منخفض سياسي محلي !

يوسف أبو الفوز

بدون مقدمات قال ابو سكينة مخاطبا ابو جليل : " الا يخجل سياسيونا ونحن في شهر رمضان الكريم من مواصلة خداع الناس ؟ " . سكت ابو جليل على غير عادته، فموجة الحر اللاهب وأستمرار انقطاع التيار الكهربائي لا تمنحان ابو جليل مزاجا للحديث، فحين هاتفه ودعاه ابو سكينة صاح : " لا احتاج دعوة ، لكن بهذا الحر اذا ركبت تاكسي راح انشوي بالدرب !" ، كان لابد من الاستعانة بسيارة أبنه جليل لأيصاله الى بيت ابو سكينة ، الذي منعه الطبيب من الصيام وأكد عليه الالتزام بمواعيد الادوية، فألح ان نزوره ونشاركه فطوره . عرفت من أم سكينة بأن ابو سكينة  ظل طول النهار يدور في البيت نصف عريان ولم يترك شتيمة الا واطلقها.  حاولت ان اخفف من تعكر المزاج فرحت أحكي عن حفل افتتاح اولمبياد لندن . كانت زوجتي مثلي معجبة بتلقائية ملكة بريطانيا وهي تؤدي في الافتتاح دورا تمثيليا الى جانب ممثل افلام جيمس بوند . قال ابو جليل : "ناس تعرف شلون تعيش " !  فصاح ابو سكينة بحنق : " واحنا ليش ما نتعلم ؟! هاي مشكلة الكهرباء كل يوم قوانين برلمانية جديدة وقرارات حكومية وملايين الدولارات ما نعرف وين تروح واحنا بنفس الحال ! " حاولت ان اكبح تصاعد غضبه ، خوفا على وضعه الصحي ، فقلت " ان الهيئة العامة للانواء الجوية اعلنت أن ارتفاع درجات الحرارة له علاقة بتأثر البلاد بمنخفض حراري موسمي ، وهو حالة اقليمية وعالمية ! "  نظر لي ابو سكينة بنصف أغماضة من عينه : " هذا انت العاقل تحكي بهذا الشكل؟! اذا كان هذا المنخفض اقليمي ، ليش كل دول الجوار عايشه احسن منا ، شنو  بلدنا افقر منهم ؟؟"  واذ وجد ان زوجتي  ساندته ، و ابو جليل يهز برأسه موافقا ، أعتدل في مكانه يقلدني بغيض : " منخفض حراري اقليمي ... أها ؟ أتعرف أن ما عندنا هو منخفض سياسي محلي ... وأتعرف ان حال سياسينا يذكرني بسالفة ذاك الذي تاه خارج المدينة وبقية السالفة عندك !" .

 وتلك حكاية عن رجل وهو يقود سيارته اضاع الطريق خارج المدينة ، وراى رجلا مع دراجة  يقف متأملا الطبيعة ، فطلب منه المساعدة كونه تأخر عن موعد مع  اقربائه ، فقال له الرجل :  "انت الان  بين 40 و 41 درجة شمالا وبين 59 و 60 درجة غربا ،  يمكنك التوجه ان اردت شمالا بميل 30 درجة ، بعدها يمكن ان تأخذ الطريق الرئيسي ! "  ضحك صاحب السيارة وقال : " يبدو انك طوبغرافي ؟"  فقال صاحب الدراجة "وكيف عرفت ؟)" قال صاحب السيارة : "من توجيهاتك الدقيقة ، لكنك نسيت انه لا توجد عندي لا خارطة ولا بوصلة لاستخدام معلوماتك ، بالحقيقة لم تكن نافعا لي، فانا ما زلت ضائعا وبالاضافة الى هذا ان توقفي عندك أخرني أكثر !"  فرد  صاحب الدراجة : " وانت يبدو قائد سياسي ؟!" تفاجأ صاحب السيارة: "وكيف عرفت ؟" فقال صاحب الدراجة : " لا تعرف اين انت ولا في اي اتجاه ستذهب ،  وتعطي وعود لا يمكنك تنفيذها ، وابتعدت كثيرا في طريقك وتتوقع ان الاخرين يحلون لك مشاكلك ، مع عدم امكانية الاستفادة من معلوماتهم وملاحظاتهم لانك لا تملك الادوات الضرورية، وانت لا تزال في نفس الحال من الضياع  وتتفلسف وايضا جعلتني سببا لتأخرك !"

 

عن طريق الشعب العدد 03 الأحد 5 آب‏ 2012
 

الكلام المباح  (23)  (الكلمة المجهولة !)
الكلام المباح  (22)  (حين تطير الفيلّة !)

الكلام المباح  (21)  (معايير متميزة !!)
الكلام المباح  (20)  (يا سامعين الصوت !!)
الكلام المباح  (19)  (أيام الخورمژ !)
الكلام المباح  (18)  (مثل الثيل عادته ... !)
الكلام المباح  (17)  (حقائق التأريخ !)
الكلام المباح  (16)  (أصابع من حجر !)
الكلام المباح  (15)  (لو أنكسر المنجل !)
الكلام المباح  (14)  ساحات الفضاء العراقي !
الكلام المباح  (13)  حيرة مشروعة !
الكلام المباح  (12)  في بيتنا ... مدام سياسة !
الكلام المباح  (11)  في إنتظار تنين الحظ !
الكلام المباح  (10)  حين جدع أحدهم أنفه !!
الكلام المباح  (9)  هل جاءكم حديث المحلل السياسي ؟!
الكلام المباح  (8)  في العراق "الجديد"... يحدث أيضاً !
الكلام المباح  (7)  سرقات !
الكلام المباح  (6) حروب صغيرة
الكلام المباح  (5) أيّ جرار ستكسر قريباً ؟
الكلام المباح  (4) مدن عارية وربما .. !
الكلام المباح  (3) فلان الفلاني !
الكلام المباح  (2) من أفضال المزعوط !
الكلام المباح  (1) من أجل أن لا تموت الحياة!


 

 

free web counter