|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأحد  7  / 2 / 2016                                 زكي رضا                                   كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

السيد السيستاني يقرّ بفشل تدخل المرجعية بالشأن السياسي

زكي رضا
(موقع الناس) 

أخيرا وبعد أن حلّ الدمار بالعراق وشعبه من قبل سلطة المحاصصة التي يمثّل البيت الشيعي وأحزابه الفاسدة كما فاسدي البيوت السياسية الأخرى وأحزابها ، أركانه الثلاث وبعد أن وصل البلد الى حافّة الأنهيار الاقتصادي نتيجة سرقة هذه البيوت الثلاثة "الشيعي - السنّي - الكوردي" لميزانياته الفلكية خلال السنوات العشر الماضية، شعرت المرجعية الدينية الشيعية بالنجف الاشرف بثقل دورها السلبي لتدخلها في الشأن السياسي لصالح الأحزاب الطائفية الشيعية والتي رعتها وحشّدت جماهيرها الى جانبها منذ تأكيدها على إعطاء دور أكبر للمعمّمين في كتابة الدستور المريض الذي فتح أمامنا أبواب جهنم جميعها وحتّى وقوفها بكل قواها الى جانبها في كل إنتخابات على الرغم من فساد هذه الاحزاب الذي أصبح حديث الشارع.

كان على المرجعية أن تحسم أمرها منذ بداية الولاية الثانية للنرجسي نوري المالكي زعيم حزب الدعوة الحاكم الذي امتاز عهده بالفساد وانهيار الأمن وأنعدام الخدمات، والذي أهدر نتيجة رعونته وحزبه وطائفيتهم المقيتة وفشلهم في أدارة الدولة مئات مليارات الدولارات لتزداد بسببها مساحة الفقر في البلاد.
كان على المرجعية وهي تتلاعب بمقدّرات العراق لصالح لصوص السلطة الذين أفرغوا خزائن العراق أن تتأسّى بجرأة رجالات الشيعة الذين زخرت بهم كتب التراث أو شعرائهم على الاقل وهم يواجهون السلطات الظالمة بعنفوان التمرّد ضد كل أشكال القهر التي عانى منه الفقراء، أو ليست المرجعية حاملة تراث "علي"!؟ فأين هي من "علي" أم أصبح هذا الإمام الزاهد الورع تجارة في زمن الأحزاب الإسلامية، وإن أصبح الإمام علي ومعه إبنه الحسين تجارة فلماذا وقفت المرجعية مع التجار طيلة سنوات ما بعد الاحتلال !؟

أنّ من يعرف كل هذه الجرائم التي أرتكبتها أحزابا وصلت الى السلطة بفتاواه ويختار عدم التدخل بالشأن السياسي بعد تدخله فيه لما يقارب الثلاثة عشر عاما يقف من حيث يدري او لا يدري الى جانب اللصوص ضد الفقراء وهذا ما لم يكن الأمام علي عليه. على المرجعّية أن تكون مشروع شهادة من أجل وطن ساهمت بتدميره لوقوفها الى جانب اللصوص والقتلة، لا أن تأخذ جانب الدعة والطمأنينة وتعلن عزوفها عن التدخل بالشأن السياسي. لقد قلت في مقالة سابقة تحت عنوان " متى تزيدين الكلام إذن أيتها المرجعية الدينية " (العراق أيتها المرجعية الدينية على مفرق طرق فأمّا أن تتحلّي بالجرأة والشجاعة وتقفي الى جانب الوطن المسلوب والشعب المسبيّ وتزيدي الكلام في خطب الجمع القادمة لتؤشرّي بوضوح ودون مواربة على مسؤولي الفساد وهذا واجب ديني وأخلاقي ستحاسبين عليه أن لم تتحمليه، وإمّا أن تتركي الخوض بالشأن السياسي الذي بدأ بكتابة دستور مريض مزّق شعبنا لطائفيته المقيتة ولم تنهييه بمباركتك للأحزاب اللصوصية التي نهبت البلد وساهمت بدمار الوطن) .

يبدو أن المرجعية الدينية لا تمتلك جرأة شاعر كالكميت الأسدّي لتقف مع الناس ضد المجرمين واللصوص وبيّاعي الوطن، لذا تراها تراجعت عن خطبتها التي قالت فيها قبل أسابيع من أنّها ستزيد الكلام في خطب الجمعة القادمة، ويبدو أن زيادة الكلام عندها هو هروبها من الكلام الذي هو لصالح أحزاب السلطة نفسها وهذا ما تريده فعلا.

أن شعبنا والتاريخ سوف يذكران دوما هروب المرجعية من سفينة العراق التي جنحت بسببها وهي تدفع بالناس البسطاء الى حيث الموت، فالمرجعية بدأت سلسلة فشلها المدوّي بمساهمتها البائسة في كتابة الدستور الهزيل والمريض وبمساعدتها للأحزاب الشيعية كي تهيمن على المشهد السياسي وتسرق ما تشاء من ثروات البلد بأسم الدين والمذهب، والمرجعية ساهمت بتشكيل الحشد الشعبي عوضا عن تقوية الجيش العراقي كي يكون السلاح بيد الدولة فقط وليس بيد جيوش رديفة "ميليشيات". على المرجعية وقبل أن تعلن طلاقها مع السياسة أن تعتذر لجماهير شعبنا عن دورها في خراب البلد، على المرجعية أن تعترف من أنها ساهمت في اكبر جريمة أرتكبت لليوم بحق العراق وشعبه، على المرجعية وقبل أن تقفز من سفينة العراق المدمر أن تلعن من ساعدتهم وتحالفت معهم لأسباب طائفية. على المرجعية أن تكون جريئة لتقول أن الحل بالعراق هو بفصل الدين عن الدولة ، أننا بحاجة الى دولة علمانية تحترم الدين وطقوسه بأبعاده عن الشأن السياسي، دولة تحترم الأنسان العراقي وتعمل على توفير ما يعيد له آدمّيته التي صادرها الدين. أن لسان حال اللصوص المؤمنين وهم ينهبون ثروات العراق هو كما قال الشاعر .

صلّى وصام لأمر يطلبه ، .......... حتى حواه، فلا صلّى ولا صاما

شكرا أيتها المرجعية على أعترافك بفشلك وهذا بحد ذاته نصف الطريق نحو التغيير الذي سيكون مخاضه عسيرا ومكلفا جدا وأن غدا لناظره قريب .


الدنمارك
7/2/2016


 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter