|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأحد  3  / 5 / 2015                                 زكي رضا                                   كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 


 

مستقبل العراق يقرر في مقهى!!!

زكي رضا 

لأول مرّة في تاريخ البشرية يحدد مصير بلد أثر نقاشات في مقهى، وأن النقاش هذا إن دلّ على شيء فأنه يدل على أستهتار المؤتمرين بالقضية التي يتناقشون حولها وتفاهتها بنظرهم. فالعراق هذا البلد الذي يراد نحره على الطريقة الأسلامية القومية وبسكين أمريكية و"بسملة" إسرائيلية، يراد تحديد مصيره في مقهى "سياسي" وليس تحت قبّة "برلمان الشعب" في إشارة رمزية من قبل القوى المجتمعة والتي إتخذت هذا القرار الى الأمعان في إهانة بلد أتخذوه مطية للوصول من خلاله للسلطة قبل أن يرهنوه عند دول الجوار بعد أن وصلوا إليها "السلطة" كما البعث بدبّابة أمريكية مع الفارق أن دبّابة البعث الامريكية كانت شركات النفط ، ودبّابة بيّاعي الوطن اليوم كانت دبّابة أمريكية يقودها جنود أمريكان . 
 
إن قرار الولايات المتحدة في المصادقة نهائيا على أعلان موت العراق السريري لحين حقنه بحقنة الرحمة وأعلان وفاته بشكل رسمي ودفنه، بعد تمرير الكونغرس الأمريكي خطته القابلة للتعديل لاحقا بتسليح الكرد وسنّة العراق بمعزل عن الحكومة العراقية بحجّة محاربة تنظيم داعش. يعتبر الحلقة الاخيرة في أنهاء الزواج غير الشرعي لها مع الحكومة العراقية، كونها ستدفع البلد بقرارها هذا (في حالة تمريره من قبل الرئيس الامريكي) الى خطر حرب طائفية ستكون قاسية جدا لضعف الجيش العراقي في أدائه وكفاءته وولاءه للشعب والوطن، مقابل ميليشيات الطوائف والعشائر المسلّحة تسليحاً جيداً من قبل إيران عند الميليشيا الشيعية، وأمريكا والعرب ومنهم الاردن على سبيل المثال الذي أعلن رسميا أستعداده لتسليح العشائر السنية في خطوة تدلّ على ضعف الحكومة العراقية في منع تدخل بلدان الجوار بشأن "بلادها" الداخلي.
 
في ظل غياب أي صوت وطني في "برلمان الشعب" وفي ظل غياب أي دور ملموس لقوى وطنية قادرة على تحشيد الرأي العام للدفاع عن وحدة تراب وطنه ومستقبله، وفي ظل تهيئة الرأي العام نفسيا للقبول بتقسيم بلده وأعتبار التقسيم هذا حلّا لأنهاء المشاكل التي رسّختها السياسات الفاشلة والمتعمدة من أطراف المحاصصة الطائفية القومية. فأن التنبؤ بمصير بلدنا ليس صعبا وقد وصل الصراع بين القوى المهيمنة على المشهد السياسي ودفعها بالأمور الى مزيدا من التعقيد، فالفوضى الخلّاقة التي بدأت منذ أعتماد المحاصصة كنهج للحكم ستستمر بشكل يفضي الى تقسيم البلد بعد حمّامات دم بين الأطراف الحاكمة والمتخاصمة فيما بينها علنا والتي تنفذ رغبة دوائر سياسية في بناء شرق أوسط جديد تكون فيه أسرائيل هي الرابح الاكبر وشعوب المنطقة هي الخاسر الوحيد.
 
إن مناقشة مستقبل العراق في "كافيتريا البرلمان" بطلب رئيسه من رؤساء الكتل السياسية  للأتفاق على الصيغة النهائية  "للرد على مشروع قرار الكونغرس الاميركي بشأن تسليح قوات البيشمركة ومقاتلي العشائر من دون الرجوع للحكومة المركزية". لا يدل فقط على سقوط ورقة التوت "الوطنية" عن قوى المحاصصة فقط، بل وتدلُّ بشكل لا تخطئه العين الى قراءة ناقصة من قبل أية قوى سياسية تعوّل على أمكانية تغيير الوضع القائم من خلال قوى "وطنية" تنبع من رحم نفس القوى المتحاصصة هذه، وأنها تدلّ أيضا عن غياب دور الجماهير للدفاع عن مستقبل بلدها ووحدة ترابه بعد أن لعب الدين ورجالاته وأحزابه دورهم في تغييب الوعي الذي مهد لهذه الهزيمة النكراء.
 
إن شعبا ، وأقولها بصدق وبوجع وألم ، يعقد ساسته الذين أنتخبهم لثلاث مرّات حتى اليوم ، أجتماعاتهم في مقهى لتقرير مصير بلدهم لا يستحق ساسة أفضل من ساسة اليوم، إن شعبا يثق باللصوص كونهم شيعة أو سنّة أو كرد وهو يعيش حد الكفاف والرعب اليومي نتيجة الارهاب وسطوة الميليشيات ،عليه أن يبكي وطنه الذي رهنه بنفسه الى هؤلاء اللصوص والقتلة.
 
أن  الأعتقاد بأن القوى الحاكمة والمستهترة بمصائر الملايين هي أس المشاكل بتوليدها المستمر للأزمات وأستنساخها هو أعتقاد وتشخيص صحيحين من جهة، الا أن هذا الأعتقاد والتشخيص ليسا الا وجه من أوجه المأساة. أما الوجه الآخر فهو هذا التيار الجارف الذي تتمتع به هذه القوى من قواعد جماهيرية واسعة خدرتها الطائفية والعمائم.
 
أسوأ البلدان تلك التي تباع برشفة شاي وقهقهة عاهر.      
 


الدنمارك
3/5/2015     










 

 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter