| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

زكي رضــا
rezazaki@hotmail.com

 

 

 

الثلاثاء 2/9/ 2008



كامل شياع ولؤم الشعراء

زكي رضا

                     لغز الحياة وحيرة الالباب                  أن يستحيل الفكر محض تراب (1)

لقد كتب الكثير , وسيكتب الكثير, عن الشهيد كامل شياع . شياع المثقف والانسان , والسياسي الذي ترك منفاه البلجيكي , محاولا مع ثلة مخلصة من المثقفين . لملمة ما تبقى من الثقافة الوطنية العراقية , المهشمة والمهمشة . وعلى الرغم من انه كان يتوقع الموت , في كل لحظة , لانه في بغداد [الموت في مدينة كبغداد يسعى الى الناس في كل خطوة يخطونها] (2) . الا ان ذلك لم يمنعه من العمل , كمقاتل حتى الرمق الاخير, بسلاح يهابه كل الظلاميين واعداء الحرية . الا وهو فكره وقلمه . ولانهم لا يستطيعون مجابهته بنفس الاسلحة , تراهم قد عادوا الى ممارسات اسلافهم . الذين كانوا يحاورون العلماء, والادباء والمفكرين , بالحرق والقتل والصلب .

ولم يشذ البعض القليل , من سقط المتاع , عن التشفي بغياب كامل شياع عن المشهد الثقافي . لكن ان ينبري شاعرا , للدفاع بشكل غير مباشر عن القتلة , وهو الذي كانت له علاقات صداقة مثلما يدّعي مع الشهيد . فأننا في هذه الحالة , بحاجة الى وقفة مع الشاعر , الذي لا زال يتوقع و للان , من انه والذين يدور في فلكهم قادرين , على تحرير - بغداد الجديدة مثلما يقول - من باراتهم المخملية في لندن .

يقول هذا الشاعر , من انه نصح الشهيد عندما اخبره بنيته للعودة الى الوطن ( بألا يعود الى هذه المستعمرة ) . والغريب في الامر, من انه وبعد مرور ما يقارب الاسبوع , على جريمة الاغتيال القذرة قد نشر - اختلاجات في حضرة محمود درويش - قال فيها , من ان الراحل محمود درويش كان قد طلب نصيحته , في العام 1989 . بعد ان تلقى دعوة من العراق , لحضور مهرجان المربد . والحصول على جائزة ان وقع عليها مسبقا , الا ان محمود درويش رفض الامرين . وان ابو عمار , اتصل بدرويش طالبا منه السفر الى بغداد . لكي لا تخرب دار الفلسطينيين حسب قول ابو عمار . فماذا كانت نصيحة الشاعر لدرويش ؟ نصيحته كانت , ان اذهب الى بغداد ( البعث ) فانت ممثل رسمي لشعبك , بصفتك عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية .. الخ . عجبا تنصح شاعرا عربيا , بزيارة عاصمة بلدك تحت حكم الفاشيين البعثيين , وتعمل على تبييض وجه البعث الكالح . وترفض في الوقت نفسه , عودة مثقف وسياسي ككامل شياع , الى بلده المحتل. من اجل يساهم في ارساء ثقافة وطنية , في عصر الجدب هذا . وبالمناسبة هل تعرف , من ان محمود درويش , قد مات في عاصمة البلد الامبريالي , الذي يحتل العراق والذي تبرأت انت منه .

يقول الجواهري العظيم , والذي استشهد الشاعر ببعض ابياته . من انه مل المقام في لندنا .. مقام العذارى بدور الزنا . وبدوري اسأل الشاعر متى تمل المقام في لندنا ؟؟!!

كما ولا تعتبر مشاركة الشاعر محمود درويش , وغيره من الشعراء في مهرجان المربد . وخصوصا قبل استلام المجرم صدام السلطة , من الامور المعيبة بحقه وحقهم . لان مهرجان المربد , كان مهرجانا يتمنى كل الشعراء المشاركة فيه . ولكن المعيب ان يشارك شاعر ملتزم , بمهرجان مثل مهرجان الجنادرية الهابط . ولا يساهم فيه بشعره فقط , بل يتعداه الى ( الردح ) لان ( الردح ) هو جزء من الاتفاق المسبق للحصول على جائزة , من قبل شيوخ النفط , من الذين كانوا محل استهزاء الشاعر بهم حتى الامس القريب . ويذكرني ردح الشاعر , امام شيوخ القبائل هؤلاء . بالشاعر ابا الحسن الفكيك البغدادي , وكان قصيرا ودميما ووقف ذات مرة امام المعتمد العبادي امير قرطبة واشبيلية بالاندلس . وقد لبس طاقا احمر على بياض , وفي رأسه طرطور , اخضر , ومتعمما بعمامة لازوردية , وهو ينشده قوله من قصيدة ..
وأنت سليمان في ملكه ...... وبين يديك انا الهدهد
وكان ينشد هذا البيت , ويعيده ويسجد , وفعل ذلك مرارا , فضحك المعتمد , وأمر له بجائزة .

ويكفي الشهيد شياع هذا المثقف الملتزم من انه لم يعرض منتوجه الفكري والثقافي كسلعة تباع على قارعة الطريق ،لانه وبكل بساطة ليس دلالا في سوق او مهرجان ليعرض عصارة فكره من اجل حفنة من الدولارات الامبريالية .
 


(1)
من قصيدة للجواهري في تأبين الرصافي .
(2)
انظر مقالة للشهيد كامل شياع : http://www.al-nnas.com/ARTICLE/is/24km.htm 


الدنمارك
2/9/2008

 

free web counter