|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الخميس  28  / 7 / 2016                                 زكي رضا                                   كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

ايران تذلّ شعبنا وتهين وطننا

زكي رضا
(موقع الناس) 

أن يكون هناك في أي بلد بالعالم عملاء فهذا أمر طبيعي إذ قلمّا يخلو شعب من أناس عديمي الوطنية ومستعدين لبيع اوطانهم وأبناء شعبهم للأجانب مقابل مردود مالي أو فكري حتّى، لكن أن تكون أحزابا كاملة تقريبا بزعاماتها وجماهيرها ومرجعياتها عميلة للأجنبي ومعادية لوطنها ومستقبله فالأمر عندئذ ليس بالأمر العادي، بل يحتاج الى وقفة طويلة لنعرف نحن أبناء الوطن المتضررين من طغمة الفساد والقتل والسرقة الوجهة النهائية لبلدنا تحت حكم هؤلاء اللصوص.

منذ الأحتلال لليوم وإيران كما السعودية وتركيا والدولة القزمة قطر وغيرها من البلدان تتدخ بالشأن السياسي العراقي بشكل علني. فسنّة العراق وضعوا كامل أوراقهم في سلّة الرياض والدوحة وأنقرة، والكورد وضعوا أوراقهم عند طهران وأنقرة والرياض وقوى أخرى دولية في بحثهم عن الأنفصال من الجسد العراقي الميت سريريا لغياب قوى قادرة على إستقطاب الملايين من المتضررين وزجّها في نضال مصيري في هذه اللحظة التاريخية والمفصلية من تاريخ الوطن. أمّا الشيعة فأنهم وضعوا أوراقهم كما الآخرين في طهران التي بمباركتها وحدها يكون هناك رئيس وزراء ما للعراق. فهل مع هذه القوى هناك مجال للحديث عن الوطنية ومصالح الناس؟ أم علينا أستخدام القسوة في وصفنا لها كما نشاء خصوصا وأنها أستهترت وتستهتر بمصائر الملايين وتعبث بمقدرات بلدهم؟

لقد صرف عملاء الأجنبي لليوم عشرات مليارات الدولارات في حقل الطاقة الكهربائية دون أن يتمكنوا من توفيرها بحدّها الادنى، ووصل بهم الأمر وهم اللصوص والخونة الى تعيين تواريخ لبيع الطاقة الكهربائية الفائضة عن حاجة العراق الى بلدان الجوار ومن بلدان الجوار هذه إيران. فهل أوفى قادة الأسلام السياسي الشيعي المتصدّين لهذا الملف الشائك والحيوي بوعودهم، أم أنّهم ولعمالتهم وضعوا رأس الكهرباء العراقية تحت المقصلة الإيرانية، لتتلذذ بإهانة شعبنا وإذلاله متى ما ترى هناك حاجة لذلك مقابل عدم وجود أي رد فعل حكومي وشعبي لهذا الإذلال وهذه الإهانة.

في الوقت الذي تخطّت فيه درجات الحرارة نصف درجة الغليان، وفي وقت الحاجّة الماسّة للناس لوجود تيار كهربائي يعينهم على تحمّل حرارة الأجواء الجهنمية ناهيكم عن تشغيل الورش ولا نقول المعامل لعدم وجودها الا بنطاق ضيّق. ولأرتباط الحكومة بإتفاق مع طهران لتزويد العراق بما يقارب "800" ميغاواط من إمدادات الطاقة الكهربائية، قامت الحكومة الإيرانية وبشكل مفاجيء ودون سابق إنذار بوقف هذه الإمدادات وفق بيان وزارة الكهرباء الذي قالت فيه "إن إيران أوقفت يوم الثلاثاء تزويد العراق بالطاقة الكهربائية عبر خطي استيراد الطاقة الكهربائية (خرمشهر - بصرة) و(كرخة - عمارة)، مما أدى إلى انخفاض الترددات وتوقف عدد من محطات الإنتاج في محافظة البصرة، الواقعة في جنوب العراق". علما أنّ وزارة الكهرباء كانت قد دفعت "100" مليون دولار لإيران من أصل ديون مستحقة لها بقيمة "700" مليون دولار كانت الحكومة في الخضراء منحتها كفالة مالية رسمية فيها.

إن تصرّف الجانب الإيراني هذا
وفي ظل الظروف المناخية الصعبة التي يمر به بلدنا ليس له الّا تفسير واحد وهو، العمل الدؤوب من جانبها على إذلال شعبنا والحطّ من كرامته وآدميته وإهانة بلدنا بقسوة كبيرة وإعتباره حديقة خلفية للضغط من خلاله على ملفّات سياساتها الخارجية في سوريا ولبنان ومباحثاتها الدولية حول ملّفها النووي. إنّ صمت الأحزاب الشيعية والمراجع الدينية عن إهانات الإيرانيين لشعبنا ووطننا أمر مفروغ منه، لكن المثير والغريب هو ليس فقط صمت الملايين لهذه الإهانات والسكوت عنها بل رفعهم لصور القادة الإيرانيين في ساحات وشوارع المدن العراقية. فهل شعبنا وقد دجّنه البعث لعقود والعمائم منذ الإحتلال لليوم أصبح يتلذذ بالظلم الواقع عليه، لذا تراه ساكنا لا يتحرك أمام كل الإضطهاد الذي يتعرض له ولكنك تراه في ساحات التظاهر منددا بمقتل معمم شيعي في بلدان أخرى.

عندما ترفض إيران دخول العراقي اليها الا بتأشيرة دخول وتسمح لآلاف من مواطنيها ان يعبروا الحدود ويحطموا مكاتب النقاط الحدودية، فهذا يعني عدم إحترامها لـ "حكومتنا" لبلدنا وإهانته، ولكن أن تسكت الجماهير عن هذه الإهانات بحقها فأنها الكارثة بعينها.

عليّ يحدّث نفسه "لا يؤنسنّك الّا الحقّ ولا يوحشنّك الّا الباطل" ..
فإعرفوا يا شيعة عليّ الحق وهو وطنكم فأتبعوه وإعرفوا الباطل فحاربوه.


 

الدنمارك
28/7/2016







 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter