|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأثنين  13  / 6 / 2016                                 زكي رضا                                   كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

القمامة أطهر من البرلمان العراقي

زكي رضا
(موقع الناس) 

إن أردنا توخي الدقّة فالقمامة هي أطهر من السلطة التنفيذية وكذلك التشريعية بل هي أطهر من الكثير ممّن يدّعون القرب لله والدفاع عن حياض الدين والمذهب، وليس برلمان العطالى والكسالى والمرضى والعاهات التي إبتلانا بها زمن أغبر جاء بهم بغفلة من التاريخ فقط. فمن هذه القمامة تسّد آلاف العوائل البائسة في بلد النفط المنهوب رمقها بعد أن "تتنزه" يوميا في مكبات النفايات وأطفالها، الذين تركوا مقاعد الدراسة لتجمّل هذه النائب "ة" أنفها والاخر عجيزته، للبحث عمّا تستطيع جمعه وبيعه في غياب واضح وكبير لإنسانية الإنسان العراقي الذي سرق المتدينون كرامته.

ساسة وقضاة ورجال دين لا يعرفون الا سرقة الناس وبيع الوطن، ساسة وقضاة ورجال دين لا يعرفون الا العيش في مستنقع الطائفية العفن كعفونتهم، ساسة وقضاة ورجال دين إتفقوا على أمر واحد لاغير وهو أن يجعلوا بلدنا مسخرة. علما أن جميع نتائج سياسات هذه السلطات الثلاث هي المسخرة، وهل هناك مسخرة أكبر من أن يكون العراق عهدهم بلدا لجيوش من الأرامل والأيتام والمعاقين، وهل هناك مسخرة أكبر من تحول البلد الى مقابر جماعية، وهل هناك مسخرة أن تباع نساء العراق في سوق الجواري؟

بدلا من أن يكون الدين الإسلامي عامل وحدة مثلما صدّعوا رؤوسنا به منذ أن قرأنا جزء عم وتبارك وعرفنا أنّ الله أنزل قرآنه على صدر محمد ليجمع شمل الناس به !!!! نراه كان ولا يزال سببا أساسيا في تفتيت نسيجنا المجتمعي، وكان ولا يزال عامل فرقة وقتل على الهوية الطائفية. لقد كان الدين وتاريخه وطريقة تفسير آيات قرآنه ونقل أحاديثه هو السبب الأرأس في قتل الملايين من البشر وخراب مئات المدن وعشرات البلدان. يتحدث لنا رجال الدين والأحزاب التي تأتمر بأمرهم عن الدين وكأنه خلاصنا من مشاكلنا جميعها، ولكننا عندما ندقق النظر ولو لبرهة في هذا الدين نراه أسّ مشاكلنا والطريق الى دمارنا وجوعنا وفقرنا.

الأحزاب التي تهيمن على المشهد السياسي بغالبيتها العظمى تنهل أفكارها من الدين ولأنها غير متفقة حتى في دينها ترى شعبنا يخرج من موت الى موت جديد وكأن الله خلق "1000" عزرائيل وأرسلهم الى العراق ليعملوا على مدار الساعة. وقد كان هذا الدين سببا في تشكيل حكومات وبرلمانات ما بعد الأحتلال لليوم، حكومات وبرلمانات القمامة!! فما من أمر سياسي الا وكان الدين وراءه ليقسمه الى حصّتين حصّة شيعية وأخرى سنّية، وما من أمر مالي وأقتصادي الّا كان الدين وراءه ليقسّمه الى حصّتين شيعية وسنّية .. وهكذا.

لكن أن تصل مهزلة ومسخرة برلمان القمامة في أن يعطّل قانون العطلات الرسمية "كما غيره من القوانين" لنعرف "راسنا من رجلينا" بسبب الدين أيضا فأننا في مشكلة عويصة وفي "حيص بيص" من أمرنا، فبرلمان الفساد فشل في إقرار قانون العطلات الرسمية بسبب ولادة محمد وفق ما جاء به "سليم شوشكه" عضو لجنة الأوقاف والشؤون الدينية النيابية الذي صرّح للسومرية نيوز قائلا إنّ "خلافات كثيرة بينها خلافاً مذهبياً بين
ممثلي المكونين السني والشيعي في مجلس النواب يؤخر اقرار قانون العطل الرسمية"، موضحاً أن "الخلاف المذهبي يتعلق بولادة النبي محمد (ص) فالسنة يرون ان 12 ربيع الاول هو مولد النبي، فيما يعتبره معظم الشيعة يوم 17 من ربيع الاول".!!!

والآن، هل الدين الإسلامي هو عامل وحدة بين المسلمين؟ وهل هو طوق نجاة شعبنا من الظلم الذي يمرّ به؟ وبأي دين نعتصم بعد أن أصبح التشّيع دينا والتسنّن دينا؟ وأخيرا أليست القمامة بأطهر من برلمان لم يتفق لليوم كما عهد المسلمين منذ 1400 عام تقريبا على مولد نبيهم؟

لا أظن أن بلدا قمامته أطهر من ساسته "شلع قلع" الّا العراق.



الدنمارك
13/ 6/ 2016


 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter