|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الجمعة  2 / 6 / 2017                                 يعكوب ابونا                                  كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 



العـــــــذر اقبح من ذات الفعل ...؟؟
رئيس الوقف الشيعي علاء الموسوي نموذجا ؟؟
فاين اجراءات رئيس الوزراء العبادي منها ؟؟

يعكوب ابونا
(موقع الناس)

لقد احدث الفيديو المسرب والمنسوب الى رئيس الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي ضجة ولغطا كبيرا في صفوف جماهير شعبنا من مسيحي ومسلمي في الداخل والخارج وحظيه بردود فعل متباينه من الاعلام و كتاب ومحطات تلفزة وغيرها ، مما اضطر الموسوي ان يوضح موقفه بما نسب اليه يا ريته لم يوضح ؟؟ لانه يقول لنسمع ما يقول ..

http://www.ankawa.org/vshare/view/10405/ala-almosawi
https://www.youtube.com/watch?v=AdB6-GDlNek

اطلب من الاخوة القراء الكرام ان يسمعوا ويتأكدوا مما يرمي اليه ويبتغيه في تصريحه هذا ؟؟ ،، وهل فعلا اعتــذر لما نسب اليه ؟؟ لان البعض اعتبروا تبريره هذا اعتذار ،؟؟ ولكنني شخصيا لم اجد اي شئ من هذا القبيل ؟؟ بل كان ما ذهب اليه بتبريره اقبح مما نسب اليه ؟؟ نلاحظ الفيديو حوالي 12 و53 دقيقة يبدأ بسرد انشائي غير منشئ لحق او الغاء لباطل ، اكثر من خمسة دقائق يتحدث عن بطولاته وعمله بالديوان الشيعي بكلام لا علاقة له بأصل المشكله ، بل لتمويه المستمعين والمشاهدين ليس الا ؟؟؟.. وخاصة عندما يتحدث عن الحشد الشعبي ،؟؟ وكأنه يريد ان يقول بان الحشد ملتزمه ويقف بجانبه و بما يذهب اليه حتى وان كان أساءة للاخرين .. ؟؟ متجاهلا بان انتماء الحشد الشعبي وطني وليس طائفي ؟؟ وانا شخصيا اجزم القول بان لا احد من ابناء الموسوي اواخوته في الحشد اصلا ؟؟؟ ...

واذا افترضنا جدلا تعاطف الحشد معه هل هذا يبرر له ان يسوّق لفكرة قتل الاخرين وتكفيرهم ؟؟ الا يكفي شعبنا ما عاناه من داعش وافكاره الجهنمية الجهادية التي طبقها على ارض الواقع كما درسوها اعوانه وتعلموها من علمائهم ومشايخهم (اصحاب المذاهب الاربعة) الموسوي يدين داعش ويتبجح بمحاربته ولكن حديثه في الشريط المسرب يبين افكاره وتعليمه ليخبرنا بماذا يختلف عن تعليم وافكار داعش ، ؟؟ ففي الدقيقه 5 و 32 يقول اني مستغرب جدا لان الفيديو ركز على المقطع الاول لمحاضرة فقهية القيت في احد المساجد قبل ثلاث سنوات ، وكانت المحاضرة عن الجهاد واحكامه ويقول ان تلك الدراسة الفقهية ليس بالضرورة ان تؤدي الى اجراء معين ، بل هو فقــــه يقرأ ومطلوب من كل طالب ان يقرأه وكما يقرأ فقـــه الرق ، ويضيف رغم ان لا رق ولا رقيق هذه الايام ولكن يدرس ؟؟؟

متناسيا ومتجاهلا عن عمد تشويه الحقيقة المرة التي مر بها شعبنا على يد داعش عندما قتل واسرى بناتنا ونسائنا المسيحيات والايزديات وحتى الشيعيات في نينوى وتعامل معهن وفق احكام الشريعه الاسلامية كجواري ورقيق ، فتاجر بالاسيرات وباعهن في سوق النخاسة ؟؟ اليس هذا فقــه الرق الذي تعلموه فطبقوه ؟؟ هل هذا علم نظري ام علم فقهي تطبيقي ؟؟ ملزم التطبيق في احكامه وفقا للشريعة الاسلامية ؟؟ يا سيد الموسوي ؟؟

من المؤسف ان الموسوي يحاول ان يلف ويدور في تشويه الحقيقة وفق اسلوب التقية التي يتقنها جدا ،، لانه ان كان فعلا ضد فكر داعش ؟؟ فلماذا يغرس في نفوس طلابه وافكارهم افكار داعش ؟؟ اليس لتهيئة قبولهم لهذا الفكر وبعدها يسهل تطبيقه ؟؟ خاصة وهو يؤكد الزام تطبيقه ؟؟ ولكن يبرر باقبح الكلام عندما يقول ولكن لا يطبق في الوقت الحاضر ، لانه مقيد وموكول بوجود الامام المعصوم ؟؟ بمعنى انه واجب تنفيذه وتطبيقه بوجود الامام ؟؟ فأين الفرق بينكم وبين داعش السني هم طبقوه وفق عقيدتهم ؟؟ وانتم تنتظرون الامام لتطبيقه ؟؟ قد يكون غد او بعد غد او بعد سنه او او او... مجئ الامام المعصوم ، ستكون انت اول من يطبقه ويرفع السيف على اعناق الاخرين اسوأ من داعش ؟؟؟؟

اليس هذا التدريس وهذا الطرح غير المسؤول عندما تتوعدون المسيحيين وغيرهم من اتباع الاديان الاخرى بالويل والثبور وعواقب الامور عندما يأتي الامام المعصوم ؟؟ تخيروهم ليحل قتلهم ان لم يدفعوا الجزية او يعلنوا اسلامهم ....؟ هل هناك هدف او غاية اخرى غير هذه من وراء تدريسك هذا الفقه ؟ تدين اعمال داعش وسلوكه المرضي ؟؟ تدّعون محاربته وانتم تدرسون افكاره لطلابكم لينفذوها لاحقا فلماذا تحاربونه اذاً ؟؟ اليوم انتم تحاربونهم ولكن غدا من سيحارب الداعش الشيعي ؟؟. لانه سيطبق التراث الديني المحترم كما تسميه ؟؟؟

اسمح لي القول كيف يكون هذا التراث محترم وهو يبيح كل اعمال داعش من قتل وذبح الاطفال والشيوخ واغتصاب النساء والاطفال وبيعهم في سوق النخاسة ، فكيف تؤمن انت كانسان بان هذه الاعمال والجرائم واجبة التطبيق وتدرسها ؟؟ اليست مخالفه لاحكام القانون الوضعي الانساني الذي تعيش بظله ، ؟؟ فكيف توفق بين معطيات جرمية مدانه وحقوق انسانية جديرة بالتقييم والدفاع عنها ؟؟ كيف يمكن ان يكون القانون الوضعي الانساني بمعاملته للبشر ارقى واكثر قيمة واخلاقا من الاحكام التي انت تدرسها ضد البشر ؟؟؟؟؟؟؟؟

لان القانون جرّم هذه الاعمال والسلوكيات ، الامم بكل مشاربها قررت محاربة داعش ؟؟ لانه ارتكب جرائم ضد البشرية عندما طبق هذا التراث الذي انت تدرسه ؟؟ لانه مخالف لاحكام القانون الوضعي؟؟ فاستوجب الامر اتخاذ الاجراءات القانونية ضدهم وضد كل من يعمل او يسوّق هذه الافكار المقيته .؟؟ فان كنت تدري هذه مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم ؟؟ ؟؟ لان ما تدعي اليه هو ذاته عند داعش في تطبيق التراث المحترم الذي تعلمه لطلابك ، هم يطبقوه اليوم وانتم ستطبقونه غدا (بمجئ الامام) والضحايا دائما هم الناس الابرياء من ابناء شعبنا المسيحي وابناء الديانات الاخرى غير المسلمه ، ستعمل برقابهم سيوفكم المسلولة ؟؟ كما عمل داعش اليوم وانتم غدا عندما تحن ساعة بمجيئ الامام المعصوم ؟؟ كما تقول ؟؟ فنحن ماذا ننتظر ؟؟؟ ننتظر ارهاب جديد اشد قسوة من ارهاب داعش ؟؟؟

لنساءل كل شرفاء العالم ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان والرأى العام العالمي وهيئة الامم المتحدة وامريكا وروسيا كيف تفهوم هذا الفكر وهذا الطرح الذي يدرسه الموسوي اليس مستوجب العقاب ؟؟ فاين الدوله العراقية واين القانون العراقي ؟؟؟ واين حيدر العبادي رئيس الوزراء ، ؟؟ لماذا لم تتخذ الاجراءات القانونية بحق الموسوي لحد الان ؟؟ اليس المفروض يا سيد رئيس الوزراء على الاقل ان تقيل هذا الشخص من منصبه ؟؟ ليكون عبرة لمن اعتبر ؟؟ وتكون محاربتكم لداعش محاربه حقيقية فكرا وسلوكا لان اعمال داعش مبعثها تلك الافكار المدانه لتي يدرسها علاء الموسوي فالاولى ان تقمع تلك الافكار لنضمن حياة مستقرة لابناء شعبنا بعدم قيام تلك الاعمال ؟ لان الدستور العراقي والقوانين النافذة قوانين وضعيه وليست احكام شرعية ، لكي لا يتمادى المعممون سنه و شيعة بتهديد الاخرين من غير دينهم ليكفرونهم وفق تلك الاحكام الشريعة ؟؟ لان استمرار هذه الافكار والسلوكيات تقوض السلم الاهلي وتهدد العلاقة المجتمعية لوطن اساسه قبول الاخر بغض النظر عن دينه او قوميته او مذهبه او اثنيته او لونه او جنسه . الوطن للجميع والدين لله . من يريد ان يعبده ومن يريد ان يكفر .. فهو حر كما ولدتهم امهاتهم احرار ، وكما قال الامام علي بن ابي طالب :
((الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق))

ونحن نظائر لكم في الخلق ، هل انتم قارؤون ... ؟؟؟؟؟


2 /6 /2017



 

 

 



 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter