|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأثنين  26  / 11 / 2018                                 سهيل الزهاوي                                   كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

أقصوصة قصيرة

ستكتب شيئاً مدهشاً

سهيل الزهاوي
(موقع الناس)

ها هي امرأة حسناء لم تتعدّ الأربعين . يتجاوز طولها خمس أقدام ونصف ، ذات شعر أشقر ساطع وعينين زرقاوين . أنثى لا تشبه أيّة أنثى ، ذكية ولمّاحة جدّاً ، قوية وصعبة المنال ، تعاني من التهاب المعدة ،الذي أثّر في مزاجها، لكنها ذات روح دفيئة وحانية يعشقها كل العالم . رغم العراقيل وما توحي بها من غضب وحزن وكآبة ، ظلت مترعة بفيض من الإحساس والشعور المرهفين تجاه الآخرين.

أمضت نصف عمرها في كتابة القصص القصيرة وأبدعت في كتابة الشعر وذاع صيتها في سبعينيات القرن الماضي ، طوال عشرين عاما تتحدى كل شئ إلّا مغالبة الإغتراب في وطنها ومقاومتها . فقد كانت تعي أن العيش في وطن يحكمه الاستبداد والطغيان ؛ يعني الاغتراب بمعناه الحقيقي.

توقفت عن الكتابة منذ سنين. كانت تفكر في حياتها الخاصة أحياناً، لكنّها لمْ تتخلَّ عن أحلامها وطموحاتها الأدبيّة ؛ إذْ كانت تراودها الأفكار بين فترة وأخرى وتقودها الى شئ ما يلبي طموحاتها؛ كأن تكتب رواية لم تُكْتَبُ أبداً ولن تنتهي أبداً ،ربما تسرد قصة حياتها ممزوجة بخيالاتها؛ لذلك كان الخوف والحزن يطغيان عليها!

أحيانا يستطيع الانسان أن يلمح الخوف في عينيها ، وهو خوف ليس ناجماً عن الشعور بالذنب لما تريد القيام به، وإنّما الغضب لما حصل لها؛ حيث كانت تشعر أن أحلامها قد تبددت قبل أعوام .

كان الغروب قد اكتمل ؛ فحلّت ليلة شتوية ، وانقشعت الغيوم الكثيفة، و تلألأت نجوم لسماء ليلة باردة قليلاً تهبّ نسمات عليلة ، ونتف الغيمات تستر وجه القمر كثوب شفّاف يغطّي جسد امرأة جميلة .

كانت تكره الشتاء والليل والنوم. يبدو لي أن كل شئ يستفزها هذه الليلة. بدأت تذرع غرفة المعيشة ذهابا وايابا لفترة طويلة، وفجأة أغلقت الباب وفتحت النافذة ؛ لكي لا يُرى سواها. كان القلق يعتريها وتتألم بصمت شاعرةّ بالإحباط والخيبة.

كنت أتمعّن في وجهها بعمق ؛ فخيّل لي أن خفقان قلبها مضطرب. وكان الحزن يلازمني في هدوئي والصمت يطغى على أعماقي .

أخيرا قررت الجلوس على الأريكة. كانت صامتة ومنكفئة على ذاتها ، وبين فترة وأخرى تحرك رأسها ذات اليمين وذات اليسار، والصمت مطبق على الغرفة ، وكانت كأنما تتفقد أشياء الغرفة أو تبحث عن شئ مفقود وظلت ذاهلة في مكانها والقلم بين أناملها الثلاث وهي غارقة في تأمل الأوراق البيضاء المبعثرة على المنضدة بعيدا عنها ، وهي تنتظر منذ شهور من يملأ ها ؛ كي تدب الحياة فيها .

بعد فترة صمت طويلة سالت الدموع من عينيها ، وعلت منها تَنْهِيدَةٌ مِلْؤُهَا الأَلَمُ . كانت عميقة الخيال، وبدت لي إنها لا تراني . لم تنقطع عن التفكير في احتمال وجود شيء ما يعيقها عن الكتابة .

رفعت رأسها ، ثم وضعت إحدى أناملها على خدها كأنها تفكر في صياغة كلامها . ولم أبرح لحسن الحظ أحتفظ بهدوئي تخالجني مشاعر الرثاء والشفقة نحوها .

كنت أحدّق في قلمها وأتأمّلها في هذه اللحظات العصيبة ، وفجأة استفقت من شرود تأملاتي ، و نظرت مليا الى قلمها ، وإذا به يهمس:
(يمكنني أن أكتب كل ما يساورك من أفكار ، ولن أتوقف لحظة حتى تمتليء الاوراق البيضاء)

وعندها تغيّر الإحساس الغريب الذي أيقظها ، وراحت تتدفق من حنايا جسدها المتوتر.
فشعرت وتيقنت من أنها ستكتب شيثاً مدهشاً ..



 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter