|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأربعاء  20  / 2 / 2019                       محمد جواد فارس                            كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

 في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي العراقي

قناديل شيوعية عراقية

محمد جواد فارس
(موقع الناس)

في الرابع عشر من شباط يستذكر الشيوعيون والديمقراطيون العراقيين اليوم الذي تم في اعدام كوكبة يانعة من أبناء شعبنا عام 1949 ، وضمت يوسف سلمان يوسف (فهد)، حسين محمد الشبيبي (صارم) ، وزكي بسيم (حازم) ،ويهودا صديق ، وفي أيار من العام نفسه تم اعدام ساسون دلال ، هذا اليوم من كل عام أصبح يوماً مجيداً في تاريخ العراق المعاصر ، يموت الطغاة ويبقى المناضلين في ضمير الشعب الذي قدموا انفسهم من اجل ان يعيش العراقي بكرامة ومن اجل ان يكون سيد نفسه في بناء الوطن الحر والشعب السعيد .

ومبادرة كريمة وشجاعة أقدم المناضل الشيوعي الوطني خالد حسين سلطان الابن البار للقامة الشيوعية المعروفة بتاريخها المجيد بالنضال ضد الحكم الملكي البائد و الدكتاتوريات التي مرت على عراقنا ، انهمك خالد بعد الاحتلال بجمع صور شهداء الحزب الشيوعي العراقي منذ الشهيد الأول رافع راية الشيوعية شاؤول طويق ، و اعدام قادة الحزب الذين صعدوا ارجوحة الشرف وهم على ثقة ان النظام البائد زائل والاستعمار البريطاني سوف ينتهي وهذا ما تم في ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 .

لقد اعتلى يوسف سلمان (فهد) المشنقة وهو يردد بفخر مقولته التي لم تمت : الشيوعية أقوى من الموت واعلى من اعواد المشانق ، ومقولة الخالد حسين محمد الشبيبي اننا أجساد و أفكار ، يمكن ان تقضوا على اجسادنا ولكن لن تقضوا على افكارنا ، و قال الخالد زكي بسيم لي الشرف ان اعدم في هذا المكان الذي سوف تنطلق منه الجماهير لإسقاط حكمكم .

في الجزء الأول من كتابه الصادر عن مكتبة المجلة ومكتبة المنار العلمية في بغداد كانون الثاني ، تضمن اعداد من الشهداء في صفحات كتبت من قبل أصدقاءهم ورفاقهم وعوائلهم وتضمنت موجزاً عن حياة كل شهيد وما قدمه في مجال عمله الحزبي والاجتماعي مرفقة بالصور .

لقد بدأ الرفيق خالد عمله هذا بإقامة معرض للصور في حدائق المتنبي وشارعه الثقافي وساعة القشلة وبناية البرلمان القديمة والتي أصبحت دار الحكمة ، ويطل معرض الصور على نهر دجلة الخير وعلى جسر الشهداء الذي يذكرنا بانتفاضة وثبة كانون 1948 لإسقاط معاهدة الذل الموقعة من قبل بيفن البريطاني وصالح جبر العراقي ، معركة الجسر التي استشهدت فيها البطلة بهيجة التي تقدمت الصفوف الأولى للمتظاهرين وبشجاعة حتى اطلق القتلة الرصاص عليها ، وفي هذه المعركة قدمت جماهير الشعب بقيادة الشيوعيين كوكبة من الشهداء ومن ضمنهم الشهيد جعفر الجواهري وهو الأخ الشقيق لشاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري والذي نعاه بقصيدته شهداء الوثبة : أتعلم انت ام لا تعلموا بان جراح الضحايا فم .

وخلال فترة معرض الصور الذي استمر الرفيق خالد بعرضها استحسن عدد من الرفاق والأصدقاء هذه المبادرة التي تذكر المشاهدين ان هناك من وهب حياته لإسعاد الاخرين .

وبالعودة الى صور الشهداء في المعرض الذي كان بالهواء الطلق ، فقد ضم شهداء مرحلة زمنية من تاريخ العراق الحديث في انتفاضاته في عام 1952 و1956 أيام العدوان الثلاثي على الشقيقة مصر وشهداء الحزب بعد ثورة تموز المجيدة في الموصل ومنهم كامل قزانجي وعبد الله الشاوي وعدد كبير ممن استشهد على يد القوى الرجعية وفي حركة الشواف عام 1959 و احداث كركوك التي اججتها شركات النفط الاستعمارية عام 1959 .

وضم الكتاب مجموعة من الشهداء الذين استشهدوا على يد انقلابيي شباط وفي مقدمتهم قادة الحزب سلام عادل وجمال الحيدري ومحمد صالح العبلي وعبد الجبار وهبي والكثير من كوادر الحزب ، وبعد انقلاب شباط استشهد عدد من المناضلين الشيوعيين على يد الأنظمة التي تلته ، وبعد انقلاب تموز 1968 ومجيئ البعث الى السلطة وبعد ان انفراط عقد التحالف مع البعث شن النظام حملة تصفيات شملت كوادر الحزب وأصدقاءه . كما ويضم الكتاب شهداء الحزب الذين سقطوا برصاص جماعة الاتحاد الوطني الكردستاني بقرار من جلال الطالباني ونفذه عضو مكتبه السياسي آنذاك نوشيروان مصطفى وبالاتفاق مع النظام الدكتاتوري ، حيث تمت تصفية ما يقرب من 120 رفيقا من الأنصار الذين كانوا يقاتلون في جبال كردستان ، ولم تكن هذه المرة الوحيدة وانما سبقتها عملية عيسى سوار من الحزب الديمقراطي الكردستاني بقتل 12رفيقا قدموا الى الوطن عن طريق سوريا بعد انهاء دراساتهم في الدول الاشتراكية.

لم يكن شهداؤنا عشاقاً للشهادة بل كانوا عشاقاً للحياة الحرة الكريمة ومستعدين للدفاع عن القيم الإنسانية التي كرسوا حياتهم من أجلها.

أتمنى للمناضل خالد حسين سلطان متابعة عمله بإصدار هذه المجموعة ولمعرفتي المسبقة ان هذا العمل العظيم بحاجة الى الجهد والوقت والى مستلزمات مالية لتغطية الطباعة ، واملي ان يتجاوز الصعوبات لان الشهداء يستحقون.

مجدا للشهداء في يوم الشهيد الشيوعي العراقي

 

 طبيب وكاتب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

          موقع الناس .. موقع لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

             جميع حقـوق الطبع والنشر محفوظة لموقع الناس                                                              Copyright © 2005-2012 al-nnas.com - All rights reserved         

  Since 17/01/05. 
free web counter
web counter