|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأثنين  3 / 7 / 2017                           أ.د. محمد الربيعي                             كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 


 

التعليم ما بعد داعش

أ.د. محمد علي الربيعي *
(موقع الناس)

اليوم وبسقوط دولة الخرافة، لابد من تحويل جهودنا المشتركة، ان صدقت، الى انتصار لحدث تاريخي بكل ما تحمله هذه الكلمة من معان، ليس فقط على الصعيد السياسي وإنما على صعيد اهم ألا وهو التعليم كونه المحرك الأساسي في تطور البلاد وبناء الحضارة الذي لا يتم الا ببناء الفرد وتثقيفه. خاصة وأن ما أصاب البلد من تشتت وترشرذم وصراعات، وعلى رأسها الإرهاب، ناتج عن خطأ فضيع في التربية والتعليم. لذلك، فاليوم، اكثر من أي يوم مضى، يتأثر العراق بما خلفه ارهاب داعش من خراب وازمات كونه اصبح ساحة من ساحات الصراع السياسي الداخلي والإقليمي والدولي، فلا خروج من مأزقنا الوطني دون ربط بناء الوطن ببناء الانسان كمبدأ أعلى يستحقه العراقيون، والا تدهورنا اكثر الى حيث لا نريد. فنحن هنا نواجه حلقة مفرغة، التعليم الخاطئ ينتج الإرهاب، والإرهاب ينتج التعليم الخاطئ. وعليه لا خلاص من الازمات دون تربية الفرد بروح التسامح والمحبة، ولا حرية دون التعليم الصحيح، فهما في أي مجتمع يجب ان يكونا متوازيان.. ان اختل احدهما يختل توازن المجتمع، وهذا ما حصل في الماضي في عراقنا فصدق قول جون كندي "حرية بلا تعليم تجعل المجتمع في خطر دائم.. وتعليم بلا حرية لن يكون له فائدة".

من نافلة القول: إن الافتقار إلى تربية وتعليم تتناسب مع روح العصر والابتعاد عن الإطار المرجعى فى العلوم والثقافة الإنسانية وعدم الاهتمام بالمنجزات الجديدة التى تضع المتعلم فى قلب حركة الإبداع والفكر العالميين، وكل ما يؤسس لأفكار التقدم وحضور العلم وإشاعة العقلانية والتفكير الحر والنقدية والتشجيع على التجريب، جعل هذا كله من العراقي فردا يائسا محبطا يتطلع الى الهرب الى بلاد الغرب، فلا عجب أن تفشت ظواهر خطيرة كالعنف والفردية والأنانية المفرطة، والفساد الإداري والمالي، وإهمال قيم الانسان المتحضر، والأخلاق الإنسانية، والسلوك السوي للأفراد والجماعات، ولم يعد ما يهم في المجتمع الا امتلاك الفرد من سلطة ومال. اليوم، نحتاج الى الجرأة على الوقوف في وجه الخطأ، الذي نعتقد انه حان وقت تصحيحه بعد كل هذا الخراب، في وقت تم القضاء فيه على داعش كتنظيم، إلا إن أيديولوجية داعش باقية وتبقى تعشش في رؤوس شريحة واسعة من الناس، وهذه تحتاج إلى حملة تثقيفية واسعة ودائمة، لإنقاذ التعليم، وتحقيق التقدم واللحاق بالدول المتطورة التي سبقتنا في هذا المضمار، مؤكدين فيه على الأخوة الإنسانية، و وحدة العقل الإنسانى العالمي، فبدونه يصبح الرصيد الفكرى المتاح لتجاوز الأزمات محدودا للغاية واحتماليات كبيرة لنشوء حركات وقوى متطرفة قد تكون اخطر من داعش.

مرحلة ما بعد داعش والمناهج الدراسية
ما يؤكده كثير من التربويين والسياسيين، وقادة المجتمع، ورجال الدين، هو وجود ازمة في المعارف والقيم والاخلاق المتعلقة بالسلوك الانساني، وبعدم قدرة المناهج الدراسية على تنمية شخصية العراقي كفرد يفتخر بالانتماء لوطنه، ولمؤسسته سواء كانت مدرسة او جامعة او دائرة حكومية او مصنع، وكعضو صالح ومنتج في مجتمع ديمقراطي حر، وكمواطن ملتزم بالقوانين.

المناهج الدراسية لها الدور الحاسم في تربية الفرد تربية صحيحة، وهدفها زرع وترسيخ الايمان بالقيم والمبادئ الانسانية، والالتزام بالثقافة الوطنية، والانفتاح على الثقافات العالمية، وان تغذي في الطالب مبدأ سيادة القانون على المواطنين وبأنه الوسيلة لتحيق العدالة والمساواة بينهم، وبأن تسعى الى تربية وتطوير المعارف والمهارات والمواقف والقيم والسلوك الانساني في الطالب، وبشكل خاص اعتزازه بوطنه وانتمائه له، واعلاء المصلحة العامة، وتوطيد روح السلام في الذات، وإدراك أهمية العلم والتكنولوجيا والثقافة والفن واللغات في تطوير الشخصية والانسجام مع العالم، خاصة وأننا نعيش في عصر العولمة حيث صارت الدنيا قرية كونية صغيرة ، نعيش في عالم نتنقل بين أرجائه بسرعة الصوت، ونتواصل بسرعة الضوء.

ولكل ما سبق، إني أرى ضرورة البدء بمراجعة شاملة للمناهج وفق منظور "مدرسة القيم"، أي الاهتمام بقيم التربية وبعدها الأخلاقي من دون اهمال النموذج التكنولوجي في التعليم السائد في الدول المتطورة. وادعو الى التلاقح بين هذين الاتجاهين لعدة أسباب، أهمها اننا في العراق نعاني ومنذ فترة طويلة من "ازمة اخلاق" وأصبحنا نبرر معتقداتنا بطريقة واهنة ونسير على غير هدى وسط الدمار والفوضى. ومن جهة أخرى لم يعد للعلم والتكنولوجيا مكانة مهمة في مجتمعنا بالرغم من انهما كما يذكر جون لادريير "أصبحا يمثلان تحدياً لكل أنساق الثقافة، بل للإنسان ذاته من حيث هو وجود وأخلاق وجمالية. وعليه، فهما يقدمان قيماً جديدة تحدد الوجود الاجتماعي والثقافي والتاريخي للإنسان".
لذلك ستكون مهاماتنا الرئيسية في التعليم بعد داعش، التي لا يجوز ان نحيد عنها، تحقيق الاهداف التربوية كما هي مدرجة ادناه، بالرغم من اعترافنا بعدم وجود تحليل عميق حاليا نستند عليه لواقع التربية في العراق، وبعدم وجود تقييم كامل للمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي يمر بها المجتمع العراقي، والاهداف هي:

1- تربية الطالب بثقافة المحبة والاخاء بين القوميات والاديان والطوائف ونبذ التعصب بكل اشكاله.
2- تربية الطالب بثقافة الاعتراف بالآخر وثقافة السلم وبالقيم الديمقراطية، واحترام حقوق الانسان.
3- ألتأكيد على مبدأ المواطنة الصالحة وحب العراق ووحدته.
4- تربية الطالب بأهمية القوانين واحترامها وبعدم مخالفتها وبحرمة ممتلكات الدولة وأموالها، وبتعريفه على حقوقه وواجباته.
5- تنمية الشخصية وحب الاستطلاع، والتفكير المستقل والناقد، وممارسة السلوك المتمدن، والعمل التعاوني بروح الفريق، وتشجيع روح المبادرة عند الطلاب، ونبذ أسلوب التعليم عن طريق التلقين والاجترار.
6- تنمية القدرات اللغوية (عربي وكردي وانكليزي)، عند الطفل وأكسابه مهارات الاتصال اللغوي الاساسية.
7- ألتاكيد على اهمية تدريس العلوم والرياضيات، وتنمية التفكير العلمي النقدي، والقيم المرتبطة به والتآلف مع التكنولوجيا، لاسيما الحاسوب والإنترنت كمصدر للمعلومات.
8- تدريس مواد الفلسفة، وعلم الاجتماع، وتاريخ الأديان المقارن في المرحلة الثانوية، لأن هذه العلوم في مرحلة مبكرة من حياة الإنسان من شأنها إزالة التعصب، وزرع روح التسامح مع المختلف.

وأخيرا، امد يدي إلى جميع المواطنين المخلصين في بلادنا، سواء كانوا منظمين في أحزاب او تيارات سياسية أم مستقلين، وإلى جميع دعاة التقدم والسلام والحرية ونشر المعرفة، مهما كانت توجهاتهم الأيديولوجية وانتماءاتهم الدينية والأثنية و الاجتماعية والسياسية، وكلي أمل في أنهم سيمدون أيديهم لي خلال فترة قريبة، لنتعاون على بناء الانسان العراقي بناءا معرفيا وانسانيا واخلاقيا و وطنياً.

 

* (بروفسور ومستشار علمي)
رئيس شبكة العلماء العراقيين في الخارج (نيسا)



 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter