|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأربعاء  9 / 9 / 2020                                 د. كاظم حبيب                          كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

     

وحدة وتضامن ونضال القوى الديمقراطية .. سبيلنا الوحيد للتغيير في العراق

د. كاظم حبيب
(موقع الناس)

لن أتعب ولن أكف عن الدعوة الملحة والمستمرة لتأمين البدء المتجدد للتعاون والتنسيق والتضامن بين القوى الوطنية والديمقراطية، بين قوى اليسار والقوى اللبرالية والعناصر والجماعات المستقلة وتلك المؤمنة التي تدرك أهمية رفع شعارات الدولة الديمقراطية والمجتمع المدني الديمقراطي وفصل الدين عن الدولة والسياسة.

لن أتعب أو أكف عن تأكيد حقيقة أن التعاون والتنسيق والتضامن بين القوى الديمقراطية، ومنها اليسارية، الوطنية والديمقراطية العراقية، هو الكفيل بتنمية وتطوير وتعزيز مواقع ودور الأحزاب والقوى الديمقراطية ومنها اليسارية، وبضمنها الحزب الشيوعي العراق.

لن أتعب أو أكف عن الدعوة للتعاون والتنسيق والتضامن ووحدة العمل بين القوى والأحزاب الديمقراطية العراقية باعتبارها المصدَّات الفعلية الواقية والأسيجة المنيعة التي يمكنها حماية كل حزب وكل المتحالفين في آن واحد من جهة، كما أنها العامل المساعد على تنشيط الجماهير الواسعة وتحريكها صوب تأييد الانتفاضة الشبابية التي انطلقت في الأول من تشرين الأول 2010 وماتزال مستمرة بصيغ ووسائل عديدة، ومنها المظاهرات والاحتجاجات والاضرابات والاعتصامات والمطالبات من جهة ثانية.

إنها الأشكال المناسبة في ممارسة سبل استمرار الانتفاضة الشبابية والشعبية في زمن وباء كورونا، والتي يمكن أن تتفجر وأشد من السابق في أي لحظة إذا ما واصل الكاظمي تردده ونهجه التساومي غير المقبول بين قوى الانتفاضة ومطالبها، ومطالب وضغوط القوى والأحزاب الشيعية المهيمنة على الدولة العميقة والمفاتيح الأساسية للدولة الهشة والهامشية الرسمية، رغم استمرارها في استفزاز حكمه وهيبة الدولة والتجاوز على الدستور والقوانين المرعية بتفجيراتها وإطلاق صواريخ كاتيوشا.

لن أتعب أو أكف عن كل ذلك لأن العمل من أجله ضرورة آنية ومستقبلية ملحة ولا مناص منها إن كان نريد الخلاص من النظام السياسي الطائفي المحاصصي الفاسد والتابع.

لا أشك بأن القوى والأحزاب السياسية الوطنية والديمقراطية والمستقلة العاملة في الساحة السياسية العراقية المعقدة والمتشابكة محلياً وإقليمياً ودولياً تدرك بأن القوى والأحزاب الإسلامية السياسية الشيعية والسنية والقوى القومية المتحالفة معها في حكم البلاد، رغم الصراعات الفعلية الجارية فيما بينها على قيادة الحكم والسيطرة على خزينة الدولة والثروة النفطية وعلى النفوذ في المجتمع، تبذل أقصى الجهود لتوحيد مواقفها الرجعية لمواجهة قوى الانتفاضة الشعبية والقوى الديمقراطية المتحالفة فكرياً وسياساً واجتماعيا مع قوى الانتفاضة، والتي تجد الدعم الكامل والتأييد من الحكم الثيوقراطي الطائفي-العسكري والرجعي التوسعي في إيران.

إن تجارب الشعوب وخزينها الثوري على مدى سنوات القرن العشرين تؤكد بما لا يقبل الشك إن الوحدة النضالية للقوى والأحزاب الوطنية والديمقراطية ليست مستحيلة بل ممكنة تماماً وضرورة ملحة شريطة أن يلتزم كل طرف بمبادئ أساسية ذات أهمية فائقة حقاً، منها بشكل خاص:

1. الاحترام المتبادل بين كل الأحزاب والقوى الديمقراطية بغض النظر عن حجمها وسعة جماهيريتها ودورها، فلكل منها دوره وإمكانياته وتأثيره وقدرته في الإضافة النضالية المنشودة.

2. المبادرة إلى عقد لقاءات ثنائية وجماعية بين كل القوى الراغبة في المشاركة، ومنها بشكل خاص قوى الانتفاضة الشبابية، لتوجيه نداء مشترك لا ينفرد به طرف دون أخر لعقد مؤتمر وطني عام لكل القوى التي يهمها إجراء تغيير فعلي في الواقع العراقي مع تقديم ورقة عمل مشتركة في هذا المؤتمر.

3. التمتع بروح ديمقراطية في مناقشة ورقة العمل التي يفترض أن تتضمن المهمات المرحلية والقبول بالأهداف والمهمات التي تتفق عليها الأكثرية المشاركة وإقرارها كبرنامج عمل ونضال مشترك. وهذا البرنامج لا يتعارض من حيث المبدأ مع احتفاظ كل حزب أو مجموعة ببرنامجها العام واستقلاليتها، مع الالتزام بالبرنامج النضالي المرحلي المشترك.

4. انتخاب قيادة مشتركة من قوى الانتفاضة الشبابية والقوى الديمقراطية المشاركة والداعمة للانتفاضة وأهدافها المشروعة والبرنامج المشترك لقيادة الانتفاضة الشعبية السلمية صوب النصر.

إن إقامة مثل هذه الجبهة الشعبية الواسعة يشكل التحدي المرحلي الكبير الذي يواجه المجتمع العراقي بكل قواه وأحزابه الوطنية والديمقراطية والجماعات والشخصيات الوطنية المستقلة والقوى المؤمنة المدنية والعلمانية الحريصة على إقامة عراق ديمقراطي ومجتمع مدني ديمقراطي حديث ومزدهر يستجيب لشعاري "نازل أخذ حقي" و "أريد وطن مستقل" وموحد.
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter