|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأربعاء  15 / 1 / 2020                                 د. كاظم حبيب                          كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

     

أيتها المنتفضات، أيها المنتفضون الاحرار:
احذروا الالتفاف على هدف الانتفاضة المركزي،
احذروا الطغمة الحاكمة ومؤامراتها ضد التغيير!

د. كاظم حبيب
(موقع الناس)

لم يبخل المنتفضون والمنتفضات بالنفس والنفيس من أجل تحقيق الهدف المركزي المنشود، هدف تغيير النظام السياسي الطائفي المحاصصي الفاسد والمشوه والموبوء والخاضع للجارة إيران بشكل تام، ولم يتوقفوا عن النضال منذ ما يزيد عن ثلاثة شهور عن التظاهر والاحتجاج والتجمع في ساحات وشوارع النضال في وسط وجنوب العراق والعاصمة بغداد، ولم يتخلوا عن الخيام رغم الاختطاف والترويع والتعذيب والتوقيع على أوراق بيضاء تفرض على المعتقلين لتملأ بما يريده جلاوزة الطغمة الحاكمة وعلى رأسهم السفاح عادل عبد المهدي، أو القتل على أيدي جلاوزة إيران في العراق. لقد كانت وما تزال أهدافهم إسقاط الحكومة وتشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن الأحزاب السياسية الحاكمة وتغيير قانون الانتخابات وبنية مفوضية الانتخابات وإجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة بأشراف دولي وحقوقي ومن قوى الانتفاضة الشعبية، وإنقاذ العراق من براثن القوى الخارجية الدخيلة والمتدخلة في الشأن العراقي.

ولم تبخل الطغمة الحاكمة الفاسدة من أجل كسر شوكة الانتفاضة من استخدام شتى صنوف الأسلحة الخفيفة والقاتلة والغاز المسيل للدموع والقاتل وخراطيم المياه، إضافة إلى الاختطاف والتغييب والتعذيب والقتل والاعتداء على الإعلاميين ناقلي حقائق ما يجري في العراق، كما لم تبخل بالكذب والتزوير تشويه سمع المنتفضين واتهامهم بالبعثية أو بالعمالة لأمريكا وإسرائيل أو الإساءة بشتى الطريقة القذرة لأهداف المنتفضات والمنتفضين العراقية النبيلة. والطغمة الحاكمة كلها دون استثناء تتآمر بشتى الطرق لإبقاء السفاح عادل عبد المهدي على رأس الحكومة ثانية ومواصلة مسيرة قتل الانتفاضة الشعبية.

إن الأحداث المفتعلة الأخيرة التي أدت إلى قتل، أحد كبار المتآمرين على شعب العراق، الجنرال الإيراني قاسم سليماني، والطائفي بامتياز والتابع لقاسم سليماني أبو مهدي المهندي، قد أدت إلى بروز محاولة جادة من الطغمة الحاكمة بكل مكوناتها وتفرعاتها للالتفاف على أهداف الانتفاضة الآنية الملحة والمباشرة، بطرح شعار إخراج القوا الأجنبية، والمقصود بها قوات الولايات المتحدة الأمريكية من العراق، في حين إن هذا هو واحد من مهمات الحكومة الجديدة التي ي فترض أن تشكل بعد إجراء الانتخابات وتغيير الاتفاقية المعقودة مع الولايات المتحدة.

إن الهدف المباشر من وراء هذا الشعار هو فسح في المجال أمام الميليشيات الطائفية المسلحة التابعة لإيران بكل مكوناتها وكذلك قوات الحرس الثوري الإيراني والبسيج وفيلق القدس الموجودة كلها وبأعداد غير قليلة، للاستفراد بقوى الانتفاضة وقمعها وتصفيتها. إنها جريمة جديدة تسعى القوى التابعة والمؤيدة لإيران إثارتها حالياً والاستفادة من حساسية الموقف إزاء وجود القوات الأمريكية في العراق من جانب قوى الانتفاضة لضرب قوى الانتفاضة بالصميم.

إن شعار التظاهرة المليونية الذي يدعو إليه مقتدى الصدر يعطي الأحزاب والقوى الإسلامية السياسية الطائفية والميليشيات الطائفية المسلحة إمكانية التحرك الفعلي ضد الانتفاضة الشعبية لوأدها بعد أن فشلت بأساليب القتل والتشريد والاختطاف والإساءة للسمعة بوأدها. إنها مؤامرة قذرة على قوى الانتفاضة الشعبية لا بد من الانتباه لها والحذر الكامل منها وتجاوزها باستمرار تأكيد شعارات الانتفاضة المركزية والآنية.

إن الانتفاضة المليونية ينبغي أن تتوجه صوب الشعار المركزي، صوب التغيير الحكومي وتغيير النظام الطائفية أولاً وقبل كل شيء، وليس إلهاء المجتمع بشعارات وأهداف لاحقة، لاسيما وان الشعار الذي يراد للمظاهرة المليونية رفعه، طرد القوات الأجنبية من البلاد، لن يتحقق بهذه السهولة وبهذه السرعة، بل سيكون تحقيق هدف كتلة الفتح أو البناء ومن وراءها إيران بذبح الانتفاضة، بنحرها من الوريد للوريد، وهو ما ينبغي التصدي له أياً كان الشخص الذي طرح شعار المظاهرة المليونية، فهو، إن أدرك أم لم يدرك، يساهم بقوة في نحر الانتفاضة. وعلى قوى الانتفاضة ألا تسمح بذلك، أياً كان صاحب هذا الشعار الملتبس والخاطئ حالياً، والذي يصب في الاتجاه الذي تريده إيران وما تسعى إليه في العراق.
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter