|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الثلاثاء   26 / 3 / 2019                                 د. كاظم الموسوي                            كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

بغداد يا بغداد (*)

كاظم الموسوي 
(موقع الناس)

بغداد يا بغداد.. كيف ترضين أن يخدعك الغازي الأمريكي في هذا العصر؟!، من الذي غرّك به؟، ولماذا فرشت له فراشك وعطرت له ديوانك واسلمت له قيادك؟!. بغداد يا بغداد، لن يغفر لك ابناؤك ولن يسامحك التاريخ، هل تتصوري كم الغيظ والغضب في قلوب وعيون عشاقك؟... انها ليست محنة وتزول وحسب، كما كانت جداتنا تحكي لنا، ولكنها كارثة وانكسار وسقوط تاريخي. سجله التاريخ عنك وعليك، كما سجل في العشرين من آذار/ مارس2003 لا ليل في بغداد، صواريخ التوماهوك والطائرات الأمريكية والبريطانية والإسبانية والفرنسبة والإسترالية والألمانية وتوابعها تدك معمارك، وجسورك، وعمارات اداراتك ودور سكانك.. النيران تضيء الطرقات، وتغلق الممرات.. وفي التاسع من نيسان/ ابريل 2003 عبرت دبابات ابرامز ومصفحات الهمر جسورك الى قلبك، الى ساحات التحرير والطيران والأندلس والجندي المجهول والميدان وباب المعظم.. أسقطوا تمثال الدكتاتور وفتحوا ابواب متحفك للسراق والنهب والتخريب.. قال المجرم دونالد رامسفيلد انه ثمن الحرية. أية حرية يتحدث عنها هذا القاتل؟!.

احتلت بغداد، سقطت العاصمة، هكذا كتبوا في صدر اعلامهم.. وبدأ يا بغداد عصر "تتار" اخر، اين انت يا بغداد؟!. من تركك بلا حراس؟، واين ادعياء أمانك؟، كيف تبقين عزلاء يدوس ارضك الغرباء عنك،؟!. اين الذين تباهوا بقصورهم وسجونهم ومنع ابنائك من حمل السلاح والدفاع عنك؟!. اين جنرالات الحرب وقادة الفرق وحاملو النياشين التي تملأ صدورهم عن الذود عنك؟! من اين جاءتهم الرتب والمداليات المذهبة والصولجانات ؟!.

اين يا بغداد ليلي وصباباتي وجلاسي وكاسي... اينا؟!

كنا ندور في شوارعك المضاءة وقلوبنا معطرة برحيق حنيننا، وحسرات ودموع أشواقنا. شارعا.. شارعا.. حيا.. حيا.. ونجلس في مقاهي الرشيد الشهيرة باسمائها او بدونها. من البرازيلية الى حسن عجمي او الرصافي او الزهاوي او ام كلثوم او الشاهبندر، نشرب الشاي ونقرا الصحف ونعقد اجتماعات حزبية ومواعيد سياسية أو غرامية او نقضي احر الساعات على كراسيّها الخشبية او البلاستيكية. ونراقب الوان وجديد محلات بيع الشربت والعصير وكعك السيد، او باراتك ومطاعمك التي تمتد من الرشيد عبورا على امتداد النهر، وشارعه المختال باسمه، ابي نواس. وعنده وتمثال شهريار وشهرزاد وشاطيء دجلة ومقاهيه والبارات ومطاعم السمك المسقوف وحدائقه المطرزة بالاشجار والاوراد، والمؤسسات الثقافية، المركز الثقافي الروسي، وبعده الفرنسي، والمشافي القريبة منه، ومبنى وكالة الانباء العراقية، واع، ومجلتي مجلتي والمزمار التي تشترك مع الوكالة في المبنى. ونادي الإعلام في حدائق الوكالة. وعيادات الأطباء ومكاتب المحامين، وغرف الايجار او الشقق المطلة عليه. واذا عبرنا لشارع السعدون المشترك مع اشقائه في مكوناته، المطاعم والمكاتب والمقاهي، بإضافة دور السينما، سينما النصر، والخيام، والأندلس ومحل خياطة الخياط توفيق، ومقر جريدة طريق الشعب، لينتهي عند جامع الشهداء والبنايات التي حولت الى فنادق كبرى، ونادي العلوية. اما بداياته، فالمكتبات المطلة على ساحة التحرير، الرابط بين هذه الشوارع والطرقات. حديقة الأمة ونصب الحرية، مكتبة المثنى، ومقابلها اليقظة والتحرير والدار المصرية للكتاب، ومطعم نزار ومقهى المعقدين. او مقهى ابراهيم، مقرنا المعلوم وعنوان لقاءاتنا الاولى وصراعاتنا الاولى وصرعاتنا الاولى، تعرف فيها اخر مطبوعات صدرت وآخر صيحات اشتهرت وآخر موديلات وتسريحات شعر نزلت. شاي ابراهيم والحامض والدارسين والناركيلة ولمن يحب التنشيق والتخدير والخبط على الطاولة بعد جهد وتعب وفقدان القدرة على العودة للبيت او الغرف المؤجرة في أزقة البتاوين او الميدان.

ساحة النصر يفتتحها تمثال عبد المحسن السعدون، الحاكم المنتحر، وتغطي جوانبها مقاه ومطاعم ومحلات بيع وعرض الصناعات الجديدة، الطابعات والفاكسات والتلفونات بأنواعها واشكالها، والاستنساخ الاسود والابيض، وفوقها او عند أبواب منها لوحات مكاتب المحامين والأطباء وباعة الساعات والأحذية والملابس المستعملة على الأرصفة في دوار الساحة والصيدليات ومواقف الحافلات. ويختمها تمثال علي بابا والاربعين حرامي ونافورة الجرات، الكهرمانة، امتدادا منه إلى الكرادات والعلوية والمسبح ومطاعم الكص والكباب والدجاج المشوي، وهمبرغر يونان. والظريف هنا أن مطعم همبرغر يونان اصبح امتيازا معروفا، ترى الصفوف تنتظر دورها في الشراء منه، بينما المطاعم المشابهة له والتي فتحت أبوابها بالقرب منه لا ترى فيها مثلما تراه عنده، من الزوار والمشترين، الجائعين او غيرهم، المتجولين والخارجين تسلية من بيوتهم وحواريهم، بعوائلهم مع صرخات والعاب أطفالهم او خجل عشيقاتهم..

هذا وسط بغداد القديم، ولم اذكر بعد دجلة العظيم الذي يجمع بين الرصافة والكرخ وعيون المها التي تجول وتعبر على جسوره العديدة، وكذلك لم اتطرق إلى مراقد الائمة والاولياء الصالحين، ولا لمدن المستضعفين والفقراء وأحياء الحرمان والمهمشين، الذين يشكلون القاعدة والأساس للقوى العاملة في العاصمة ومتعبيها الدائمين وجامعة بغداد، والمستنصرية والكليات الاهلية..اسماء شوارعها الخالدة، الرشيد، الكفاح، النضال، فلسطين..و.. كل هذا لم نذكره يا بغداد.. اجول وحدي او مع الاصدقاء، او... في شوارعها او مجالسها او مطاعمها، طبعت اقدامي ارصفتها واتعتبتها ركلاتنا الشابة وحماسنا الطفولي. آخ يا بغداد..هل نسيت تظاهراتنا، دموعنا، احزاننا، هروبنا من الشرطة والعسس واختفاءنا في الأزقة والدرابين المحيطة بشوارعك.. اتذكر مرة كنت اسكن غرفة في البتاوين وخرجت من مجلة الثقافة الجديدة، التي كان مقرها قريبا من ساحة التحرير، لاحقني رجل أمن مدني، قدرت أنه كذلك من خلال نظراته ومتابعته منذ دخولي الى البناية وصعودي المصعد الى الطابق الرابع، الذي كان المقر ومكتب محام يشغله. وأخذ يسابقني مشيا امامي وانا اتوقف واعود الى راس الشارع وألف بالازقة الاخرى، بعيدا عن العنوان، ولما شعرت بالتعب ولم اره في الشارع دلفت بسرعة إلى البيت وأغلقت الباب، واذا به امامي يتحدث مع العجوز صاحبة البيت ويسألها عني. لما راتني امتقع وجهها وكادت تقع على الارض، فماذا تقول الان وانا امامهما؟، قدرت انها كانت تنفي معرفتي من سكنة البيت. وقفت أنا الاخر افكر بالمناسب في هذه اللحظة، او اية معالجة للحرج المفضوح. سلمت وسألت عن شخص بلا تعيين، وارتاحت العجوز وقالت إنه ترك الغرفة ورحل قبل اسبوع، شكرتها وخرجت. وبعد قليل شاهدته يخرج ويتجه بعكس المكان الذي وقفت فيه، وعدت مسرعا الى البيت، وعرفت القصة كما توقعت. دقت الإشارة هذه الجرس ولابد من الحذر وتغيير المكان والانتقال إلى مكان آخر ابعد، ربما من هذا العنوان. وصار ذلك بعد اسبوع كامل، مشتركا في شقة في محلة المربعة، في شارع سيد سلطان علي، من فروع شارع الرشيد، او بينه وشارع النضال. ولم تطل الأيام فلابد من الحيطة والحذر من رجس الدكتاتورية وبغض اذنابها. موازين القوى لا تحتمل التفريط بما تملك أو بما تختزن لما يأتي من المنعطفات..

تسارعت الأيام في التضييق على النشطاء والحزب واعدام عسكريين ومنع الجريدة من التوزيع وتوالت اخبار القطيعة وانتشرت علامات التصفيات الجسدية والاعتقالات ولابد من خطة جديدة وعمل رصين وهذه ليست المرة الأولى.

بغداد يا دار السلام.. يا بلد الرشيد، كيف اصبحت بلد بول بريمر، واتباعه، اين اسوار ابي جعفر المنصور وبواباته المحيطة بك وأبراج الرقابة والحراسة والحماية لابنائك ونداماك.. هل صحيح نامت النواطير وبشمت الثعالب، وفنيت العناقيد، وضاع الميزان؟!.
قال صاحبي، اكمل ما قاله المتنبي، او اقرا هذه الابيات، فهي لسان الحال:

لَم يَترُكِ الدَهرُ مِن قَلبي وَلا كَبدي *** شَيئًا تُتَيِّمُهُ عَينٌ وَلا جِيدُ
يا ساقِيَيَّ أَخَمرٌ في كُؤوسِكُما *** أم في كُؤوسِكُما هَمٌّ وَتَسهيدُ
أَصَخرَةٌ أَنا مالي لا تُحَرِّكُني *** هَذي المُدامُ وَلا هَذي الأَغاريدُ
إِذا أَرَدتُ كُمَيتَ اللَونِ صافِيَةً *** وجَدتُها وَحَبيبُ النَفسِ مَفقودُ
ماذا لَقيتُ مِنَ الدُنيا وَأَعجَبُهُا *** أَنّي بِما أَنا باكٍ مِنهُ مَحسودُ
أَمسَيتُ أَروَحَ مُثرٍ خازِنًا وَيَدًا *** أَنا الغَنِيُّ وَأَموالي المَواعيدُ



(*) من كلمات من دفتر الاحوال...(25)، ويمكن قراءة الكلمات الأخرى التي نشرت في مدونتي:
www.kadhimmousawi.blogspot.com

 

 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter