|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأثنين  31 / 7 / 2017                                           جمعة عبدالله                        كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 

 

ما هي الغاية من تفقيس احزاب سياسية جديدة ؟

جمعة عبدالله
(موقع الناس)

دخل العراق في طور , عمليات انشطارية بالانشقاقات , في الاحزاب السياسية الحاكمة , بتغيير جلودها الثعلبية , بعمليات تفريخ وتفقيس بيوضها , بانشاء احزاب جديدة , بعدما وجدت احزاب النفاق السياسي , افاقها مسدودة , وفقدت رصيدها الشعبي والسياسي , نتيجة استمرار عمليات الغيان الشعبي العارم برفض هذه الاحزاب السياسية , التي تحولت الى عصابات سرقة ونهب ولصوصية , بعدما تفاقمت الحالة السياسية الى الازمات المتفاقمة , واصبح وجود هذه الاحزاب الحاكمة , حجرة عثرة للخروج من النفق المظلم ومن المأزق السياسي , ووجدت هذه الاحزاب السياسية الحاكمة , بأن طرقها مسدود بالفشل والخيبة بالكامل , نتيجة اساليب اللصوصية لخيرات واموال العراق , ونتيجة التحدي الشعبي المتصاعد بالوعي السياسي , الذي تمثل بالاحتجاجات الشعبية المتواصلة بزخمها الشعبي الكبير , بعد تراكم المعاناة , وحالة اللاستقرار في الاوضاع السياسية والامنية والاجتماعية, التي خلقتها احزاب الفساد الحاكمة , التي جاءت بطاعون الارهاب والفساد والرشوة والطائفية , وحطمت العراق بالخراب الفادح , بعدما كانت تروج بدعاياتها الضخمة من المال المسروق , بأن المشروع الاسلامي , هو طريق النجاة والامان والاستقرار للعراق , ولكن اتضح بعد ذلك هذا المشروع , بعد 14 عاماً من الحكم , بأنه مشروع الحرامي واللص , حقاً وحقيقة , واوصلت العراق الى حافة الجحيم , لان هذه العصابات ورموزها السياسية , بعدما فشلوا في كل شيء , ما عدا نجاحهم المذهل في السرقة واللصوصية , عملت بكل شهية انتقامية لتحطيم العراق وفقدان هويته , ولكن الظروف تغيرت وانتهى كل شيء بسقوط اقنعتها وانكشفت عوراتها وحرق اوراقها السياسية , واصبحت احزابهم قمامة فاسدة , لا يرجى منها فائدة ( خردة وبضاعة فاسدة ) , لذلك فكروا بعقل شيطاني ثعلبي , بتغيير جلودهم الافاعية , بجلود جديدة تحمل شرور الافاعي السامة القديمة , وفي عملية استغفال وخداع وضحك على عقلية المواطن , بادروا في نفاقهم , في حمى تأسيس احزاب وتيارات سياسية جديدة , تحمل عناوين براقة وهائلة برنينها الصادح , ولكنها خاوية وفقاعية في داخلها , وهي من رحم قمامتهم الكريهة والعفنة القديمة , ولكن في ترويج اعلامهم المزيف الهائل والمضخم , وهو من المال المسروق , يدعون بأنها احزاب سياسية جديدة , خلقتها الحاجات الضرورية الملحة , لكي تسجيب لتطلعات واماني المواطنين , في حق الحياة الكريمة والعيش الكريم , واعادة الهوية العراقية المفقودة , هذا الخداع المنافق بعد تواجدهم في الحكم والسلطة لمدى 14 عاماً , ولم يقدموا سوى الكوارث والخراب , وتحطيم العراق بمختلف العلل والامراض الخبيثة . وكأن اسماء احزابهم البراقة والجميلة , كافية لخداع المواطن والضحك عليه , مثل حزب تيار الحكمة الوطني , او حزب التجمع المدني الاصلاحي , او حزب ابناء العراق , او حزب الحق الوطني , والحبل على الجرار , لان ماكنة توليد احزاب جديدة تزداد يوماً بعد اخر , طالما المال الهائل والوفير في جيبها من عمليات النهب واللصوصية . يعتقدون بأن هذه العمليات التجميلية و ستكون عمليات ناجحة ستنطلي على مواطن لينتخبها من جديد , ولكنهم نسوا وتناسوا بأن الخنازير مهما قامت بعمليات التجميل , تبقى خنازير اصلية , وان مستقبلها هو طمرها في مقالع مياه الصرف الصحي

 والله يستر العراق من الجايات !!
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter