|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الجمعة  25  / 12 / 2020                                 حكمت حسين                                  كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 



أخو عماد ، أخفض جناحيك

حكمة إقبال
(موقع الناس)

كنت أحاول التفاؤل بتكليفك لرئاسة مجلس الوزراء ، كونك حلقة وسطية كجزء من جهاز العملية السياسية التي انتفض شباب تشرين ضدها ، وبين تقربك وتصريحاتك المتضامنة مع تشرين وضحاياها ، وكنت أتمنى على الآخرين إعطائك فرصة لتحقيق ما وعدت به.

رغم انك قمت بما لم يقم به غيرك ، وزرت مخيمات لاجئين ، وجلست على الأرض وتحادثت مع نازحين ، وزرت عوائل ضحايا إرهاب الميليشيات ، ولكن هذا غير كافٍ ، فمن سبقوك قاموا في البداية ببعض "الفيكات" ، ولكن الوضع الداخلي يتراجع من سيء الى اسوأ .

سبب هذه الكلمات مشاهدتي لفيديو وصولك لحضور احتفالية ذكرى النصر ، وكان هناك على موظف ذليل حاول أن يفتح لك المقعد الذي جلست عليه ، وحرصَ على تنفيذ هذه المهمة . كيف سمحت لنفسك أن تتقبل هكذا خدمة مهينة ؟ لم أشاهد هذه الحالة سابقاً .

سنفترض جدلاً انها مبادرة من الموظف الذليل ذاته ، ولكن هناك صوراً اخرى لك أقل ما يقال عنها إنها مضحكة ، فعند وصولك لإفتتاح معرض العراق الدولي للكتاب الذي نظّمته مؤسسة المدى ، كانت سيارتك تمشي بهدوء خلف جوقة الموسيقى العسكرية حتى وصولك باب قاعة الإسقبال ، لماذا هذه البهرجة الموسيقية وهي تشبه موسيقى من يحتفلون بختانه .

عليك أيضاً أن تحترم العاملين تحت أمرتك ، ولا تسمح لهم بأن يهينوا أنفسهم بممارسات تعلموها ممن سبقك ، ويكرروها معك ، وتعلمهم احترام نفسهم .

صفة التواضع حميدة ، وتزداد أهميتها عندما يكون الشخص المتواضع ذو سلطة أعلى عن آخرين يرأسهم ، فما بالك عندما يكون هذا الشخص رئيس مجلس الوزراء وقائد عام للقوات المسلحة في عراق جريح وبدأ بالإنهيار على كل الأصعدة . ولكن اذا ما تابعنا إنجرارك لإفعال وممارسات لا علاقة لها بالتواضع ، لتتقبل تقاليد عمل يقترحها عليك موظفو البروتكولات ، وتقبّلها من سبقك في المنصب ، وينبغي عليك ان تبتعد كثيراً عنهم ، اذا أردت ان تخدم الناس ، كما قلت في خطابك الأول ، ومثالاً فانك تحضر الى اجتماع مجلس الوزراء بعد ان يكون جميع الوزراء قد حضروا وجلسوا في أماكنهم لتأتي انت لاحقاً ، ويقوموا مرحبين بك . انها ممارسة صدامية خالصة . اذا كان موظفو مكتبك يعلموك كيف تتصرف في حالة ما ، عليك انت ان تقرر هل تقبل برأيهم أم تتصرف بما انت مقتنع به ؟

قيل ان القاضي رزكار محمد أمين قد اُجبر على الاستقالة من محاكمة صدام لأنه قال (انهم صنعوا منك ديكتاتور)

البرلمان الفاسد الذي وافق على اختيارك لكسب الوقت أمام ضغط الانتفاضة التشرينية ، هو نفسه لا يريد لك ان تنجح في أية قضية صغيرة أو كبيرة ، ووعودك الكثيرة والمستمرة لم يتحقق أياً منها ، وهذا سيجعل لك اعداء جدد .

ما معنى تعيين هيام محمود لمنصب وزير دولة غير ان تخلق "توازن محاصصاتي" ؟؟؟؟

المهمة الأولى لحكومتك كانت اجراء انتخابات مبكرة ، وحددت انت موعداً سيعملون على تأجيله لكي يبقوا في أماكنهم ، ولكنك لم تقدم قانون إنتخابي عادل حقاً ، بل سكتت حكومتك على قانون الدوائر المتعددة الذي سيعيد نفس المتنفذين .

كان عليك التركيز على الانتخابات المبكرة العادلة وباشراف دولي حقيقي وفاعل ، وكشف ومعاقبة قاتلي شباب الانتفاضة ، دون أن تعتقد انك ستنقذ العراق خلال اشهر حكومتك المحدودة ، لأن مشاكل العراق الاقتصادية لن تحلها حكومتك ومن يأتي بعدها ، لذلك حركاتك وسفراتك ووعودك حول ميناء الفاو وتحالف الاردن ومصر ، وآخرها سعر صرف الدولار ، وموازنة العام القادم ، كلها لن تقدم الحل الآني بل تفقد الثقة بحكومتك ولن تحقق نتائج ملموسة على الأرض .

حاول ان تراجع نشاطك اليومي الوظيفي وتقرنه بالتواضع حتى لا يتصل بك في يوم ما من العام القادم أخوك عماد ويسألك : شنو القصة ؟



23 كانون أول 2020


 

 

 

 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter