|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأحد  6  / 5 / 2018                                أ.د. عبد الآله الصائغ                   كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس

 
 



عبد الأمير
الورد طود عراقي في حضيض المحاصصة

أ.د. عبد الآله الصائغ  *
(موقع الناس)

عبد الامير الورد فنان شامل متعدد المواهب كان مفكرا نحويا ومربيا اكاديميا وممثلا مسرحيا وشاعرا مجددا ومقاليا جذابا وكاتب دراما متميزا , فهو طود شاء سوء طالعه او طالعنا ان يختفي في زمان ما بعد 2003 زمان المحاصصة والخرافة والحيتان التي لا يشبع نهمها سوى ان ترى العراق مثل سفينة تايتانيك يغرق شيئا فشيئا ! هو ذا ينشد :

ان جنائنكم طلل من بقايا ثمود وعاد
واحياء لوط القديمة
زودوني بأطهر ما تأكلونْ
لحوم الكلام
واملأوا قربتي من محيض البغايا العقيمة
ودعوني اشر الى الوادي اللهيب
لعلي اذوق جحيمه
ودعوني بلا دمعة واقيموا ولائمكم فرحاً
بانتقالي عنكم لوادي تطهره النار من عاهة مستديمة
دبروا لي طريق الهزيمة
ان جميع البغايا لديكم تنادي بحق البغاء
في الحياة الكريمة
فيا لضياء الدماء في زمن للجريمة
دبروا لي طريق الهزيمة

أيها المثقفون العراقيون لقد رحل زميلكم النبيل عبد الأمير الورد ! الذي مخضته الدنيا في بيت بمحلة البحارنة بالكاظمية في واحد من صباحات 1933 ! وأدبته اسرة آل الورد العلمية المناضلة ومنحته كلية الآداب في جامعة بغداد العريقة دكتوراه فلسفة بتقدير امتياز عام 1978 فنذر مهجته للعلم ولاشيء سوى العلم ! فأهدى الى الثقافة العراقية دون مقابل منهج الاخفش الاوسط في الدراسة النحوية ، معاني القران للاخفش ، المدارس النحوية ، السؤال الكبير، مقدمة في ادب الوالدين، العروض للجميع. كان الورد كوفي الهوى كدأب شيخيه الكسائي والفراء وسلفه المتنبي ولكنه يحترم الهوى البصري وربتما فكر بجبهة وطنية بين مدرستي البصرة والكوفة النحويتين ! إذن ايها الأكاديميون العرب والكورد لقد رحل الأكاديمي المشاكس البروفسور عبد الأمير الورد الذي عرفته اروقة جامعة السليمانية في اقليم كوردستان وجامعة بغداد في العراق كما عرفته جامعة درمة في ليبيا وجامعة صنعاء في اليمن صوتا هادرا وقلبا عامرا وفكرا ثائرا وعقلا متنورا متحررا فلا فرق لديه بين عربي وكوردي ولا عراقي وليبي او يمني ! أيها المسرحيون العراقيون المجددون القوا النظرة الأخيرة على جثمان الممثل الهميم الذي كان يمثل كل الأدوار المطلوبة منه دون ان يتخلى عن اثنتين : تلقائيته ولحيته ! الكاتب المسرحي الذي كتب العديد من النصوص الدرامية للمسرح واسهم والفنان الكبير جعفر السعدي في شهرة الفرقة الشعبية فضلا عن التأسيس ! ولم يدخر جهدا مع فرقة المسرح الفني الحديث فمنحها احب ادواره اليه ! أيها الشعراء غاب صاحبكم الصاخب عبد الأمير الورد غيبته الأخيرة اثر وعكة قلبية لم تمهله طويلا ! يا سجل الموت في العراق الحداثوي سجل فجر يوم الخميس ! والرقم المشؤوم 13 والشهر الدموي الساخن تموز والسنة العراقية الذبيحة 2006 ففي هذا التاريخ اختبأ عبد الأمير الورد كعادته حين يمل من الناس والمجاملة ! وانت يا عبد الاله الصائغ لماذا انتظرت الى ان مات صديقك ؟ اليس من الاجدى للناس والورد والوفاء لو انك تحدثت عنه حياً ؟؟! لا تتعلل بالمرض ولا الغربة ولا الخيبة القاتلة ولا التهميش ولا الفاقة ! فهذه حالات متوقعة لمن هم في عمرك وظرفك وكبريائك ! اعترف ولو بعد فوات الأوان انك قصرت مع عبد الأمير الورد ومع كثير من اعلام العراق الكبار الممتحنين بما آلت اليه امور العراق والعراقيين ! فقد كانت حياة العلامة والفنان والإنسان البروفسور د. عبد الأمير الورد بيننا فرصة ثمينة وجب علينا أن نهتبلها ولا نفرط فيها ! لكننا واضيعتاه شغلنا بموتنا عن دائنا ! وبدائنا عن انفسنا ! وبانفسنا عن رفاق المحنة والحلم ! نعم العراقيون ومنذ فجر التاريخ ينزفون دما عبيطا ! منذ فجر التاريخ واجه العراقيون المؤامرات والاغتيالات والاختطافات ! ونظرة غير عابرة الى ملاحمنا تمنحنا اضاءة مناسبة ! فمردوك غدر بتياما وقتلها بسلاح غير نظيف ! وبرسفون ارسلت حمايتها واختطفت دموزي وحجرته في اقبية سرية تحت الأرض ! كيف لنا ان يهتم العراقيون بعلمائهم وهم لا يجدون الكساء ولا السكن ولا الأمان ولا الدواء ! كان الخليل بن احمد الفراهيدي الأزدي البصري فقيرا يسكن وزوجه كوخا من الخوص بينا اثرى الناس بعلمه وامتلكت الأطيان والذهب الأبريز ! وامير البيان العربي الجاحظ اشتغل صحافا في سوق البصرة ليسد رمقه ورمق عياله ! واعظم الفلاسفة ابو حيان التوحيدي يضطر للاستدانة كي يطعم صغاره ويحرق مخطوطاته لكي يتدفأ اولاده ! وبشار بن برد قتله امير المؤمنين المهدي دون ذنب اقترفه اللهم الا خدماته التي اسداها للغة العربية ! ويعقوب بن السكيت صاحب اصلاح المنطق كان جزاؤه من امير المؤمنين المتوكل الذي تتلمذ ولداه عليه أن استل لسانه من قفاه ! وفي عصرنا الحديث حورب كبير علماء اللغة العلامة الأكبر مهدي المخزومي ! فقد سجن شباط 1963 ووضع وجهه الى الحائط ثم اطلق عليه الرصاص من فوق رأسه لكي يضحكوا من هلع آخر عمالقة اللغة ! ! وطرد من جامعة بغداد ! والعلامة عبد الجبار عبد الله يتلقى صفعة من كف تلميذه ! وقد صدر قرار بطرد كبار علماء العربية من الجامعة نحو دكتور علي جواد الطاهر ومهدي المخزومي وصلاح خالص وابراهيم حرج الوائلي ! وحجبت من قبل الترقية العلمية عن كبار علماء جامعة بغداد : عبد الجبار المطلبي وعناد غزوان وهادي الحمداني وطه باقر ونوري جعفر ! اما حكاية معاناة العلامة علي الوردي والتلاعب بمشاعره فهي حكاية لا تشرف حكومة ولا شعبا ! اذن هناك لعنة كلعنة الفراعنة تطارد علماء العراق ومبدعيه في اوطانهم وفي منافيهم ! تعالوا معي نستذكر : ... 9 ابريل نيسان 2003 و عائدات النفط في الخزينة العراقية كما يفترض ! وواردات النفط العراقي فلكية لاتتسع لها البنوك لكن جيوب اللصوص الجدد في زمن مابعد 2003 اتسعت ونادت هل من مزيد ؟ ولكن آه من لكنَّ شبنا أيها الزمن ! لم يمتد اي جسر رحيم بين علماء العراق وبين المسؤولين العراقيين ! لم نسمع بصرف استحقاقات العلماء الذين اضطرهم الجور الى مغادرة طلبتهم وجامعتهم والتطواف في ارجاء الوطن العربي الممزق المهان ! وكان الاستاذ جلال الطالباني يتفقد بعض أكاديميي الجامعات ومبدعي العراق ! لكن سلطة ما بعد 2003 اهملت علماء الجامعات العراقية الذين امضوا خريف اعمارهم في صقيع الغربة والحاجة والمرض ! ولتكن هذه رسالة اخرى لدكتور عدنان محمد سلمان الدليمي لكي يولي زملاءه اهتماما يضارع اهتمامه باللعبة السياسية !! وكان الدكتور ابراهيم الجعفري رئيس وزراء العراق يتفقد بعض الأكاديميين لمسوغات اعلامية ! إذن موجعة مسألة رحيل العلامة والأكاديمي والفنان والانسان البروف عبد الأمير الورد ! هذا الشاهد التاريخي الفذ ! انهم يرحلون بعد ان استشرى اليأس وغيمت سماء العراق ثانية وربما الى الأبد ! عبد الأمير الورد كان شعلة لا تنطفيء من الحماسة ! لا يتعب من الإصغاء بكل جوارحه ولا يتعب من الكلام الذي يشبه الصراخ بكل جوارحه ! لا يمل من النقاش والمجادلة ولا من التقويم والتصويب ! من اين له كل هذا الوقت لكي يلتهم امهات الكتب ويستظهر اكثر ما يقرأ ! من اين له كل هذا الوقت ليكون في خلال عشرة ايام مشاركا ببحث في جامعتي الموصل والبصرة على بعد المسافة بينهما ! اين يجد الوقت لكي يمثل على خشبة المسرح ويقوِّم اللغة وراء الكواليس ويعقد صداقات وخصومات مع الاساتذة والطلبة دون ان تغيره الايام وتبدله الذرائع !

عام 1969 كنت معلما في المدرسة الغربية النموذجية بالحلة ! فقد جعل منها مديرها المرحوم مجيد عبود الحميد جنينة بكل معنى الكلمة! اخبرنا الاستاذ مجيد عبود الحميد ان وفدا فلسطينيا رفيع المستوى سيلتقي بمثقفي الحلة في قاعة المدرسة الغربية النموذجية وطلب الينا نحن المعلمين الاشراف على تنظيم الاحتفالية الكبرى ! وجاء الوفد والقيت الكلمات المملة وبعدها اعلن عريف الحفل ان الشاعر عبد الامير الورد كتب قصيدة داخل القاعة بما يشبه الارتجال وقرر ان يحيي بها الوفد الفلسطيني ! وكعادة محترفي المنابر تاخر الورد قليلا كي يحصر الانتباه بنهوضه وكان له كما اراد ! رأيته للمرة الاولى طويل القامة فارعها ابيض البشرة ذهبيها بشعر كثيف مخصّل فيه شقرة وعينين صفراوين تتوقدان رغبة عارمة ! يرتدي بنطالا رمادي اللون بقميص رمادي يشاكل البنطال وفوقه جاكيت ازرق مشع فيه طول يناسب طول الورد ! لم ارتح لشكله فمثل هذه الاشكال لايستهويني فضلا عن انه قام بمبادرة سلطت الاضواء عليه وكان الاجدر بي انا ان ارتجل القصيدة وان احفر في الذاكرة موقفا جميلا لي ! عموما سألت ابن عمي الاستاذ حمادي رسول الشرع هل تعرف هذا الشاعر ؟ فهز راسه وقال لي اي هو من اسرة علم وادب وتلميذ العلامة حسين علي محفوظ ! وقف عبد الامير الورد وسط المسرح ليقرأ قصيدة في فلسطين مهداة الى القائد الفلسطيني المرحوم أبي عمار ! وبدأ يحدق في الناس كمن ينتظر منهم شيئا ! ووجم وقتا اضافياً ثم ركل المايكروفون برجله فاطاره بعيدا وواجهنا وهو يصرخ بصوت رهيب جعلنا نتسمر على مقاعدنا : إضرب إضرب اضرب وكان الجمهور المسحور يردد مع عبد الأمير الورد إضرب اضرب اضرب ! لو كنت ابن حرة لم تأكل الرغيف بالثديين اضرب اضرب اضرب ! لو كنت عتالا بلا بيت ولا قوت ولا صوت ولا حنين اضرب اضرب اضرب ! لو كنت حقا يا فتى الغضبة ابن السيد الحسين اضرب اضرب اضرب ! من اجلنا من اجلها من اجل قدس الله يا ابن النخل والنهرين اضرب اضرب اضرب ! كان يحفظ القصيدة ويتلوها ويغنيها ويمثلها ويرقِّصُها ويسددها ! واقسم انني نسيت حساسيتي كشاعر مع هذا النصر السريع الذي حققه عبد الامير الورد فانتقل من شاعر مغمور الى نجم تتحدث عنه المدينة لايام طويلة ! وحين نزل الورد صافحه وعانقه الجميع وكنت من بين المعانقين والمصافحين ! بعدها علمت انه مدرس ثانوية وانه يعرف نشاطاتي في تأسيس ندوتي عشتار ثم عبقر ففيه ميل لمعرفة كل شيء ! وكدت انساه في زحمة الحياة ! وفي شباط 1969 شاهدت عبد الامير الورد وكان منهمكا بالدراسات العليا ! شاهدته على رصيف جسر الشهداء يمشي متثاقلا ولم يأبه بملابسه وقد طالت لحيته بشكل مبالغ فما كدت استبينه ! لكنه سلم عليّ وبادرني بالقول ان لا جدوى من الدراسات العليا فهي مضيعة للعمر والطاقة ! الدراسات العليا لا تسد نقصاً معرفيا في خزين الانسان ولا ولا ثم عفط بشكل جلب انتباه المارة وغادرني دون وداع ! كان مذهولا ! وخمنت انه ارتطم بالادارة الجامعية واختلف مع شخصيات أكاديمية متقولبة جعلته يلعن الساعة التي قبل فيها ضمن صفوة الدراسات العليا ! ذات مساء يوم حِلِّي جميل من 1969 كنت في مقهى الحاج حمود هجول المشهورة والمرحوم حمود هجول والد صديقي ّ الحبيبين جعفر هجول رحمه الله (شيوعي معروف) وجاسم هجول رحمه الله (بعثي متقدم) وكانا معي في المقهى وسمعت من اذاعة بغداد اسماء الوفد العراقي لمؤتمر الأدباء العرب والوفد برئاسة الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري نور الله ثراه وكم شعرت بالفرح حين ذكرت المذيعة اسم عبد الاله الصائغ ضمن الوفد العراقي ! هنأني اصدقائي وطلبوا الي التهيؤ للسفر الى بغداد للالتحاق بالوفد فقررت من باب الادب ان ازور الشاعر مولود عبد الستار الدوري وكان مدير التربية العام في بابل اي انني كمعلم تابع الى قبضته الفولاذية ! ولا ادري من سوّغ لي هذه الحماقة ! فذهبت وطلبت مقابلته فعطلني قرابة الثلاث ساعات ولم انتبه الى دلالة ذلك وقتها وحين سمح السكرتير لي بالدخول سلمت عليه وكان يجلس الى جانبه شاعر آخر اسمه حسن العاني ويشغل منصب معاون المدير العام وكان جوابه فاترا واسلمني يدا باردة وهو يشيح عني بوجهه الأحمر ذي الشعر الأصهب كأنه يتم حديثا سابقا مع معاونه ! وحين فتحت فمي لأقول له انني سألتحق بالوفد العراقي وجئت لالقاء التحية عليك فنهرني حسن العاني وقال لي بلهجة الآمر : كيف تلقي التحية على مديرك العام ! يا معلم انت امام المدير العام اسمع لن تسافر الى بغداد دون موافقة السيد المدير العام ! فأجابه المدير العام : مستحيل ان يعصي معلم أوامري وانا غير موافق على سفره ثم ضرب الجرس وقال للسكرتير انتهت الزيارة ادخل من جاء دوره فدخل السكرتير ودفعني بيده وقال الزيارة انتهت ألم تفهم ! انا عنيد جدا ! ايقنت ان الدوري والعاني وهما موظفان رفيعان وشاعران متوسطا الموهبة ومغموران زعلا لأنهما لم يكونا ضمن الوفد العراقي بينا يكون خلكَـ معلم اسمه عبد الاله الصائغ ضمن الوفد !! ولأني عنيد حقا قررت ان اذهب الى بغداد والتحق بالوفد وبخاصة ان الشاعر شفيق الكمالي خابرني واستحثني بالحضور دون اخذ اية اجازة رسمية فالوفد مجاز من لدو رئيس الجمهورية احمد حسن البكر! ذهبت الى بغداد ونزلت في بيت صديق العمر الاستاذ ثابت عباس الشوك رحمه الله وفي الصباح كنت في قاعة الخلد ويا للمفاجأة السارة هذا هو الشاعر عبد الامير الورد ببنطاله الرمادي وجاكيته الازرق وكأنه لم يستبدل ملابسه من العام الماضي ! كان انيقا وواثقا وحميما فعانقني ثم قدمني لاستاذه وصديق عمره العلامة الكبير البروف حسين علي محفوظ والغريب ان حبل المودة انعقد بيننا نحن الثلاثة الكبير حسين علي محفوظ وكان وقتها على مشارف السبعين والشاعر عبد الامير الورد الذي يكبرني بثماني سنوات ! حقا كانا نجمين لامعين وكنت غشيما انظر اليهما واتصرف ! وان انسى فلن انسى قصيدة عبد الامير الورد التي القاها في روع الادباء العرب الذين صفقوا له طويلا ووقوفا ! ولا اتذكر القصيدة وكانت تقليدية (عمودية) والمعنى الذي اثار اللغط والتصفيق يدور حول ان الشاعر يكفر بالشرائع كلها (كذا) الا شريعة الفدائي الفلسطيني والبعض لم يفهم الدلالة فظن أن في المعنى مروقا عن الدين وعبد الامير كان متدينا! وقد نهض الاستاذ الكبير حسين علي محفوظ وهو نجم المؤتمر وشرح المعاني الثواني في قول الشاعر عبد الامير الورد : إني لأكفر بالشرائع كلها إلا شريعة ثائرٍ متمرد ... فقال ان هناك المنطوق في النص وهناك المسكوت عنه ومعنى قول الشاعر عبد الامير الورد : إني لأكفر بأية شريعة لا تجيز وتساند الفدائيين الفلسطينيين ! وبما ان الشرائع السماوية كلها تجيز وتساند الدفاع عن الوطن فيكون التقابل الدلالي محمولا على اني أؤمن بكل الشرائع التي تجيز وتساند العمل الفلسطيني ! عندها تكون الصياغة من جنس الفكرة وصفق الجمهور لاجتهادات الاستاذ حسين علي محفوظ في علم تحليل النص المندغم عهد ذاك بعلم المنطق ! ايام المؤتمر كلها لم نتفارق وشعرت بميل اشد نحو العلامة حسين علي محفوظ فهوعالي التهذيب مع من هم اقل منه شأنا او علما أو اصغر منه سنا ! .... الأيام تترى بأعمارنا ! ثم في السبعينات تسنمت مديرية الشؤون الثقافية لتلفزيون بغداد بعد تخلي الاستاذ سعد البزاز عن منصبه لظرف خاص به ! ! وكان عدد كبير من الادباء والمفكرين المصريين يعمل في التلفزيون ! واذا كان لدينا برنامج ساطع اسمه السينما والناس فقد كنا نضطر الى مهاتفة الاديبة المصرية الجميلة صافيناز كاظم وهي التي لم تنتسب لمؤسسة الاذاعة والتلفزيون اقول نضطر لان الاستاذة صافيناز موسوعية وذات قدرة على فهم روح الموضوع وروح المشاهد فضلا عن ثقافتها السينمائية بحيث تشد الجميع الى اطروحاتها الموضوعية ! وكثيرا ما كان يرد على تلفوني زوجها واعني الدكتور عبد الأمير الورد ! وكان زواجه منها حدثا مهما ! فقد تزوجها بعد أن كسرت زوجته الأولى روحه وهي ابنة عمه ربما وتركته لأنه بلا خلفة لقد خبأ الورد جروحا عميقة تحت جلده وحملها معه الى القبر بسبب فشل زواجه الأول ! لكن العلاقة بين الورد وصافيناز كاظم كانت تتدهور بسرعة وا أسفاه رغم كثافة الاحترامات بينهما ! مرة طلبت مني الأستاذة صافيناز كاظم وهي محرجة جدا ان اسمح لزوجها بالمجيء معها الى الستوديو وفهمت مرامها فانقذتها من الحرج حين قلت لها ان الاستاذ عبد الامير الورد صديقي وحبيبي ! وحقا كان يجيء معها وقد غادرته الابتسامة ولم يعد صوته مجلجلا ! كان يهمس الكلام همسا ولم يجد في الكلام معي او مع المذيعة النجمة الراحلة لمى سعيد ما يغريه ! وربما اخذته الاغفاءة وهو ينتظر السيدة صافيناز كاظم ! وصدق حدسي فقد كانت صافيناز مختنقة وكان الورد حزينا ! وانفصمت العرى بينهما بصمت القديسين ويا للهول والأسف ! لكنني كنت ارى عبد الامير الورد في كثير من برامجنا التلفزيونية الثقافية نحو : المجلة الثقافية ودنيا المسرح والبرنامج اللغوي ! وبعد هذه التجربة تهيأ لي انه استعاد حيويته ومشاكساته مرة اخرى ! ... الأيام تعدو بنا رغما عنا .... واستقيل من عملي في تلفزيون بغداد بسبب ضيق المرحوم العسكري سهيل نجم الانباري عضو فرع بغداد العسكري مدير المؤسسة من اعتدادي بقراري وعدم السماح له بالتدخل في عملي ! اخترت العمل استاذا في جامعة الموصل بعد ان ربطتني صداقة حميمة برئيس جامعتها الدكتور المؤرخ الاريب هاشم الملاح خلال عملي في التلفزيون ! وإن هي إلا فترة يسيرة حتى احتزت العضوية في ادارة المركز الثقافي الاجتماعي الذي كان هاجعا بعماراته وموتيلاته وساحاته وحدائقه ومسابحه ومسارحه وسينماته فوق تلة عالية كمثل مسطبة سندسية شاهقة كان ذلك قبل ان يستولي عليه قصي صدام حسين ويطردنا منه شر طرده ! وقتها بات بمقدوري ان اعطي مفتاح الموتيل الى اي ضيف دون اذن مسبق من رئيس الجامعة فكنت ادعو ادباء العراق والأساتذة الكبار ليحاضروا او ينشدوا بين الطلاب والطالبات !

وكان اكثر الوجوه التي يتكرر حضورها الشاعر والبروفسور الدكتور عبد الامير الورد والدكتور مالك المطلبي والدكتور علي جعفر العلاق والشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد رحمه الله والشاعر المرموق حميد سعيد وقد اصبح للدكتور عبد الامير الورد جمهور عريض في الموصل وفي جامعتها تحديدا فهو كلما جاء دوره للكلام يقرأ خطبة دينية طويلة فيحمد الله الذي لا يحمد على مكروه سواه على ما منع وما منح !ولا يكل ولا يمل لكن الجمهور كان يستعذب طريقته في الدعاء والحمد وكم من مرة ردد الجمهور معه ذات الخطبة لانه حفظها لطول تكرارها ! واكتشفت شيئا بل اشياء لدى الاستاذ عبد الامير الورد ! فهو يكره معشر الأكاديميين! ولا يمازجهم لأن صوته المجلجل يجعل البعض متذمرا سرا مرة وجهارا مرات ثم جاءت فجيعة العراق غب احتلال دولة الكويت وغب 1991 اصاب الجامعات العراقية ما اصاب الاصالة والمعرفة العراقيتين فغادرت اسراب العلماء والمبدعين العراق بحثا عن الهواء النقي وحفاظا على موضع الرأس من الجسد وتعلة بلقمة عيش غير ملوث ! وعلمت ان الاستاذ عبد الامير الورد جاب الاقطار العربية وقد نال منه العمر والتعب كثيرا ! ومرة علمت ان هذا العراقي المتميز اكاديميا وابداعيا عمل في اليمن وكان الشاعر والباحث اليمني الكبير الصديق الدكتور عبد العزيز المقالح قلبا يتسع لكل العلماء والمبدعين العراقيين والعرب ولا ادري بعد سقوط النظام 2003 اين كان هذا العالم اللغوي النادر المثيل عبد الامير الورد وانستنا فجيعة العراق الجديدة وخيبته الكبيرة واجب السؤال عن كثير من الاساتذة الكبار الأحياء الدكتور خديجة الحديثي والدكتور طارق الخفاجي والدكتور احمد مطلوب والدكتور عبد الواحد لؤلؤة والدكتور جميل نصيف التكريتي وووو .. واخيرا مات عبد الامير الورد ونعته مؤسسات كثيرة ! فقلت في نفسي : اذهب الى بيتك يا عبد الامير الورد - قبرك - الذي لا يطردك احد منه ولا يستحثك على الايجار صاحبه بيتك المضاء العبق رغم العتمة ليس فيه تلفزيون يرشق حمم الاخبار لكي يرتفع ضغط الدم عندك او السكرين حين ترى شاشة التلفزيون ولا هم لها سوى عرض جثث العراقيين الممزقة بالمروءتين العربية والاسلامية وكأن القدر استكثر على العراقيين فرحة وهمية بزوال نظام سابق شمولي مستبد فإذا هم وجها لوجه امام آلاف الأصنام الكالحة المستبدة ! بغطاء ديني او مناطقي او عنصري ! اذهب الى بيتك الجديد يا صاحبي عبد الامير الورد وستجد امامك العلماء الذين احببتهم واحبوك جلال الخياط ومحسن غياض ومحسن اطيمش وعناد غزوان وهادي الحمداني ونوري جعفر وصلاح خالص ومهدي المخزومي وعلي جواد الطاهر وابراهيم حرج الوائلي انهم هناك مظلومون احياءا ومظلومون موتى ! وسعيد من نذرف عليه الدموع ولاشيء سوى الدموع ! ولكن املي باق برياسة اتحاد الادباء العراقيين كي تنهد للامر فتطبع اعمال اولئك الصفوة النادرة من العلماء وتطلق اسماؤهم على قاعات الدرس الثقافي والجامعي وتصرف رواتبهم لعوائلهم بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمجمع العلمي العراقي ودار الشؤون الثقافية وهل ننتظر أفول نجم كبير آخر فالذي اراه ان اليأس من الوضع السياسي العراقي مسوغ كبير لرحيل العمالقة وأباة الضيم ! فآخر شيء يخسره الانسان قبيل الموت هو القدرة على الحلم وقد خسرنا الحلم في سراديب و أقبية المحاصصة العراقية فما حاجتنا للحياة بعدها وبتنا لا قدرة لنا على الحلم ؟ قال الشاعر طالب عاصي :

يا جرح الجديد الفززت نوحي بعد مالك مكان بزحمة جروحي
شوفت عينك آنه مطرز اجروح وإذا عن البكا تسألني والنوح
بقت بس دمعة وحدة وضامها لروحي
يا جرح الجديد اشلون وياك اجيت بوكت بي ما يلتكَة دواك
اطيبك بيش والكَبلك بعدهن جديدات اشأكَولن هذا حدهن
بكَت بس دمعة وحدة وضامها لروحي .


مشيغن المحروسة




























مشيغن الاحد الثامن من ابريل 2018


 

* دكتور واستاذ / سفير السلام العالمي / مدير موسوعة الصائغ الثقافي/ مؤسس منظمة ادباء بلا حدود
 

 

 

 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter