|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

مدنيون: حكومتا كردستان والمركز تتحملان مسؤولية حياة المتظاهرين والإعلاميين في الإقليم

بغداد/ الغد برس

حمّلت جماعة مدنيون، اليوم الثلاثاء، حكومتي إقليم كردستان والمركزية، مسؤولة حياة المواطنين المتظاهرين في الإقليم والإعلاميين الذين اعتقلت القوات الأمنية الكردية، مؤكدين على الوقوف مع مطالب المتظاهرين وتجنب أعمال العنف.

وقالت جماعة مدنيون في بيان تلقته "الغد برس"، إنه "نتابع بقلق تطورات الأحداث في اقليم كردستان العراق، وخروج المتظاهرين للمطالبة بحقوقهم المشروعة، والتي يكفلها الدستور العراقي، وهي مطالب دون شك تحظى بتأييد النشطاء المدنيين في العراق".

وتابعت "لكن من المؤسف أن تتجه هذه الأحداث نحو العنف والصدام ان كان من قبل المتظاهرين أو من الأسايش والقوات الأمنية في الإقليم وما رافق ذلك من استهداف للمؤسسات الإعلامية واعتقال الزملاء العاملين فيها كما حدث مع قناة
NRT بشقيها (العربي، والكردي) والذين أصبح مصيرهم غامضاً بعد انقطاع الاتصال بهم".

وأضافت "إننا إذ نقف بوضوح مع حق المواطنين في الاحتجاج والتعبير ونعتبر هذه التظاهرات امتداداً طبيعياً للتظاهرات المناهضة للفساد وسوء الإدارة في البلاد"، مؤكدة على "ضرورة التعاطي بحكمة ومسؤولية من الطرفين مع الأحداث الجارية والحفاظ على حياة المواطنين والإعلاميين والصحفيين في الإقليم وضمان حرياتهم في التعبير ونقل الحقيقة للجمهور، وتحميل حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية كامل المسؤولية عن اي تجاوزات تحصل بحق المواطنين".

وتشهد محافظتي السليمانية وأربيل، تظاهرات حاشدة تطالب بتحسين الظروف المعيشية للمواطنين وتحمل حكومة الإقليم تدهور الوضع الاقتصادي في كردستان، وشهدت التظاهرات إحراق مقار حكومية ومقرات أحزاب كردية، واشتباكات بالحجارة بين المتظاهرين والقوات الأمنية من البيشمركة والأسايش أوقعت قتلى وجرحى بين الطرفين.
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter