|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

الوطني الكردستاني يدعو العبادي للبدء بحوار غير مشروط بعيداً عن "الغرور"

29 تشرين الأول 2017
السومرية نيوز/ بغداد

دعا نائب رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني البرلمانية بختيار شاويس، الاحد، رئيس الوزراء حيدر العبادي لاتخاذ خطوات عملية فوراً للبدء بحوار غير مشروط وفي إطار الدستور، بعد تجميد الاستفتاء السياسي، و"بعيداً عن ما وصفه بـ"الغرور"، فيما شدد على ضرورة ترميم البيت الكردي من خلال مصالحة مجتمعية وسياسية.

وقال شاويس في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الاعتراف بالخطأ هو الخطوة الأولى لتصحيحه"، مؤكدا " ينبغي أن نتحمل جميعا المسؤولية، حتى نحن الذين لم نكن مع توقيت الاستفتاء وبينا بوضوح مخاطره لكن لم نلق آذانا صاغية"

وفد اقليم كردستان يجتمع مع العبادي

واضاف "الآن ليس وقت المساءلة والمحاكمة، لأننا جميعا في نفس القارب وإذا غرق نغرق جميعا معه، بل الآن هو وقت إعادة توحيد الارادة والصف والمصالحة مع شعبنا، سيما مع أهالي الطوز وكركوك المنكوبين"، معتبرا أن "الوقت قد حان للمصالحة المجتمعية داخل البيت الكردستالني ومن ثم المصالحة السياسية بين الأحزاب ومن ثم دمج المصالحتين مع بعض لتكون مصالحة الجماهير مع السياسيين والقوى السياسية، وهي ليست بالأمر الهين، ويمكن نيل هذه الثقة على الأقل بصياغة ستراتيجية جديدة مع بغداد".

وتابع شاويس، ان "الاستراتيجية الجديدة مع بغداد تبدأ أولا بترك العقلية التسلطية والمتعصبة التي ترى أن الدستور هو مصدر المشاكل"، مشددا "يجب الاعتراف بعدم استخدام المواد الدستورية في خدمة قضية الشعب الكردي بالاعتدال والعقلانية".

وأوضح أنه "لم يتم اتباع اسلوب مام جلال في بغداد بجعل الدستور وسيلة لرفاهية وسعادة شعب كردستان وتعزيز موقع الاقليم على المستوى المحلي في العراق وكذلك في الأوساط الدولية والاقليمية".

واكد شاويس ان "ترك هذه العقلية هو بداية لصياغة ستراتيجية ناجحة للكرد في العراق"، مشيرا الى أن "الفرصة مازالت سانحة والدستور باق كما هو والمواد المتعلقة بشعب كردستان لم تتغير وتنتظر العقلية المنفتحة التي تأتي الى بغداد لإخراج الكرد من المحنة التي يعيشها".

واوضح شاويس، انه "وبعد أحداث 16 تشرين الاول، يلتمس نوع من الغرور السياسي والتعالي إزاء مبادرات الاقليم، وخاصة من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي، ما قد يؤدي الى قلب المعادلة، لان الغرور فضلا عن كونه يتسبب في إهدار الفرص، يؤدي أيضا الى ازدياد غضب من كانوا مؤيدين للبقاء مع العراق".

ولفت الى انه "في حال اتجه الوضع نحو نفق مسدود، يمكن ان تبرز مخاطر الاقتتال الداخلي الذي يتضرر منه الجميع في النهاية"، مشيرا الى أن "المناطق المتنازع عليها وفي مقدمتها كركوك، هي الأقرب من هذه المخاطر".

دعا شاويس، الحكومة العراقية ورئيس الوزراء "لاتخاذ خطوات عملية فوراً للبدء بحوار غير مشروط بعد تجميد الاستفتاء السياسي، (وإن كانت عليه ملاحظات)، لمعالجة المشاكل في إطار الدستور وبعيدا عن الغرور".
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter