|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

   
       
 

 

سائرون: سنشكل حكومة وطنية أو نكون أول معارضة رسمية في البرلمان

الرشيد نيوز/ بغداد

كشف قيادي في تحالف سائرون الانتخابي، اليوم الخميس، عن انطلاق مشروع التحالف من مغادرة نهج المحاصصة الطائفية، والسعي للفوز برئاسة وزراء لا تكون تابعة إلا للعراق، أو تشكيل أول كتلة معارضة رسمية في البرلمان.

وقال القيادي في التحالف جاسم الحلفي لـ”الرشيد نيوز”، إن “أهم نقطة في البرنامج الوطني العام لسائرون أنه ينطلق من مغادرة نهج المحاصصة الطائفية والأثنية، الذي نعتقد أنه تسبّب بالخراب ودخول الإرهاب وتردي الأوضاع وسرقة الاموال العامة وتقديم غير الكفوئين والفاسدين، بحماية هذه الطائفة أو تلك”.

وأضاف أن “زعماء الطوائف اغتنوا بالمال العام والمناصب والمكاسب وتركوا من يدعون تمثيلهم في حالة من الفقر والعازة والذل والحرمان”، منوهاً “ستبقى المشاكل والانشطارات في المجتمع وتقسيمه على أسس طائفية، إذا لم نعد بناء المواطنة المتساوية المتكافئة”.

ولفت إلى أن “هذا الكلام يدّعي به من كسر المحاصصة، لكنه بالنسبة لنا رؤية ومنهج، لأننا نادينا به وتظاهرنا لأجله”، مشيراً إلى “امتلاك التحالف خطة موضوعة للخروج من مأزق المحاصصة، سواء في مفاصل الدولة أو النقابات أو منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية”.

وأوضح “سنعيد تعريف المواطنة التي لا تقوم على الانقسام الطائفي، بل تقوم على أساس المساواة بالحقوق والواجبات والفرص”، مستدركاً “لسنا ضد انتماء الناس لطوائفهم، نحن مع التنوّع الاجتماعي في العراق، لكننا ضد انقسامه”.

وتابع “ولدينا مجموعة من الإجراءات لمحاربة المحاصصة من ضمنها مجموعة من القوانين، مثل تعديل قانون الأحزاب بما يضمن حضور الشباب، وتعديل قانون الانتخابات بما يحقق صوت واحد لناخب تكون فيه الفرص متساوية دون غبن، وتشريع قانون حرية التعبير، وقانون اتاحة المعلومة للمواطن”، مشدداً “على الحكومة والبرلمان الذي ينوب عن الشعب أن لا يخفيا معلومة عن الشعب مثل هذه الصفقات السرية والميزانيات الختامية وغير من المعلومات التي يريد أن يعرفها المواطن”.

وتحدث الحلفي عن اتصال التحالف بجمهوره، قائلاً إن “ما يؤكد برنامجنا ونشاطنا، اننا نتواجد في الأحياء الفقيرة والمناطق المهمشة وليس في المنطقة الخضراء، ولا نقدم الرشاوي، وضد “السبيس” والبطانيات وكارتات شحن الهواتف، هذه طرق معيبة”.

وأضاف “لم نعد بمنح الوظائف، سيكون الفائزين من التحالف أعضاء برلمان ووظيفتهم تشريعية، لكننا وعدنا أن لا يغيّر الفائزون أرقام هواتفهم أو عناوين منازلهم”.

وفيما يخص تحالفات ما بعد الانتخابات، قال الحلفي، إن “التفاوض مع الكتل الفائزة سينطلق من برنامجنا وفكرتنا الأساسية عن بناء العراق على أساس المواطنة ومغادرة المحاصصة ومحاربة الفساد وتقديم الخدمات للمواطنين وإقامة علاقات حسن الجوار مع الدول الإقليمية بما يخدم شعوب المنطقة ويبعدها عن الحرب والاستئثار والهيمنة”، موضحاً أن من “يتفق مع هذا البرنامج ويتسم بالمصداقية والسلوك القويم سنتحالف معه”.

وأعلن القيادي في سائرون “إذا ما تم تحقيق هذه الرؤية سنتحالف ونشكل حكومة وطنية عراقية ونختار رئيس الوزراء لا ينتمي لغير العراق، وان لم نتمكن سنسجل إننا أول معارضة رسمية في البرلمان ولها امتداد شعبي”، مشيراً إلى “استثناء القوائم التي يترأسها الفاسدون وغير الكفوئين”.

وبيّن الحلفي، أن “سائرون يقود حملة انتخابية نظيفة تستند إلى محاكاة وعي المواطن ومصالحه والدفاع عنه”، مستنكراً “العنف الذي تعرضنا له ومن ضمنه محاولة قتل مرشحينا وتمزيق لافتاتنا وحملات التشويه البعيدة عن كل القيم والأخلاق”، ومشددا في الوقت نفسه على عدم انجرار التحالف إلى هذا “التصرفات المستهجنة والمدانة”.

   

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter