|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

لجنة الأمن: الأميركان بدأوا بتأسيس قواعد ثابتة في العراق

بغداد/ المدى
14 / 2 / 2018


أكدت لجنة الامن والدفاع النيابية، أمس الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تؤسس لإقامة قواعد ثابتة في العراق، جاء ذلك بعد أيام من بدء عملية انسحاب لقوات التحالف من العراق.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي، قد أوقع الجميع في إرباك كبير حين أيّد تقارير صحفية، نشرت مطلع الشهر الحالي، أشارت إلى بدء مغادرة القوات الامريكية العراق بعد 4 سنوات من المشاركة في الحرب ضد تنظيم داعش.
حينها نفت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) بشكل واضح تلك الانباء، وقالت إن مهمة قواتها لم تنته بعد، لكنها أشارت الى احتمال سحب السلاح الثقيل فقط.

وتابعت (المدى) حينها هذا الملف، وأكد مسؤولون أنهم شاهدوا في أقصى الغرب العراقي همرات تابعة للجيش الأميركي تتفحص كعادتها مناطق قريبة من الحدود.

وأفاد المسؤولون أن حركة القوات الاميركية في البلاد تشير الى البقاء وقتاً أطول مما تعتقده الدوائر السياسية في العراق.
وقال رئيس اللجنة الأمنية في البرلمان حاكم الزاملي، في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه، أمس، إن "أمريكا احتلت العراق عام 2003 وخرجت منه نهاية عام 2011 تحت ضربات المقاومة المسلحة ملحقة بها خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات"، مبيناً أنها "اليوم تؤسس لمرحلة جديدة عبر إقامة قواعد ثابتة ، منها عين الاسد والكيارة وبلد والتاجي وفي شمال العراق".

وأضاف الزاملي ان "الاحتلال الامريكي يعمل على إنشاء قاعدة جديدة قرب منفذ الوليد على الحدود السورية في المنطقة الصحراوية الواسعة لتكون قريبة من سوريا لإحداث توازن في الصراع الدائر هناك مع روسيا وإيران"، مشيراً الى أن "عدد الجنود الأمريكان في العراق وصل إلى 8000 جندي في العراق".

وتابع "بعد القضاء على عصابات داعش الإرهابية فإننا اليوم لسنا بحاجة إلى وجود قوات أجنبية وهبوط وإقلاع طائرات أمريكية من دون ضوابط وسيطرة عراقية كاملة على الأجواء"، لافتاً الى أن "لجنة الأمن والدفاع النيابية ترفض أي جهة أجنبية تحاول فرض وجودها على الأراضي العراقي".

وجدد الزاملي رفضه "لأي تواجد أجنبي على الأراضي العراقية سواء كانت من قبل قوات الاحتلال الأمريكي أو غيرها"، مشدداً على ضرورة "احترام جميع الدول لسيادة العراق".

ومنذ إعلان بغداد نهاية العام الماضي، هزيمة التنظيم بعد معارك استمرت نحو 3 سنوات، والسؤال عن موعد انسحاب القوات الأجنبية يطرح بكثرة في الأروقة السياسية.

وتعمل قوات التحالف في العراق منذ 2014 بدعوة وموافقة رسمية من قبل بغداد لمواجهة داعش.
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter