|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 


 

وفد من تحالف الفتح يبحث مع الحكيم الاستعداد للانتخابات

بغداد/ المدى
18 / 1 / 2018

شدد رئيس كتلة الحكمة النيابية عمار الحكيم، مساء الثلاثاء، على إجراء الانتخابات بموعدها والتنافس على وفق البرامج الانتخابية، جاء ذلك خلال استقباله وفداً من تحالف "الفتح" الذي يتزعمه هادي العامري.

وكان تحالف الفتح قد انضوى في التحالف الذي يترأسه رئيس الوزراء حيدر العبادي ويضم عدداً من الكيانات بينها كتلة الحكمة، إلا أنه سرعان من انسحب من دون توضيح الأسباب.

وأثارت تسريبات على مواقع التواصل الاجتماعي تنص على أن انسحاب تحالف الفتح الذي يضم بعض فصائل الحشد قد انسحب اعتراضاً على انضمام الحكيم الى التحالف الذي يترأسه العبادي.

وقال مكتب العامري، في بيان نشرته (المدى) في العدد السابق، إن "انسحاب تحالف الفتح من تحالف النصر جاء لأسباب فنية، وليس كما يشاع في الإعلام والمتصيدين بالماء العكر إنه جاء لخلافات مع الأخ رئيس الوزراء حول شروط الترشّح لرئاسة الوزراء المقبلة".

وأضاف زعيم منظمة بدر إن "دعوة السيد عمار الحكيم والسيد مقتدى الصدر ونوري المالكي لهذا التحالف كان بالاتفاق مع رئيس الوزراء. وما يشاع أن تحالف الفتح اشترط على رئيس الوزراء عدم مشاركة تحالف السيد الحكيم والسيد الصدر في هذا التحالف ما هي إلا أكاذيب ليس لها أساس من الصحة".

وعلى إثر ذلك زار وفد من تحالف الفتح، رئيس كتلة تيار الحكومة عمار الحكيم. وقال مكتب الاخير في بيان تلقته (المدى) مساء الثلاثاء، إن "الحكيم استقبل بمكتبه في بغداد وفداً من ائتلاف الفتح الانتخابي برئاسة هادي العامري وعددا من القيادات في الائتلاف وبحث معهم تهيئة الاجواء المناسبة للانتخابات القادمة".

ونقل البيان عن الحكيم تأكيده على "إجراء الانتخابات في موعدها المحدد"، مشدداً على "أهمية توثيق العلاقة بين الائتلافات الانتخابية وإدامتها والتنافس وفق البرامج الانتخابية الواقعية المبنية على اساس الاولويات التي تأخذ بعين الاعتبار تحديات المرحلة الحالية".

ودعا رئيس كتلة الحكمة النيابية الى "رص الصف في مواجهة تحدي بناء الدولة وتوفير الخدمة الذي يحتاج العراق للنصر فيه و من دونها تكون كل الانتصارات السياسية والعسكرية والمجتمعية منقوصة"، داعياً أيضا الى "إنشاء التحالفات العابرة للمكونات وتهيئة الأجواء لحكومة الاغلبية الوطنية الكفيلة بالقضاء على المحاصصة والمشاكل التي تعاني منها البلاد".

بدوره، أكد العامري بحسب البيان "رفضه محاولات التشهير والتسقيط والافتراءات التي رافقت جهود إعلان الائتلافات مؤخراً".

في غضون ذلك، أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي، أمس الأربعاء، أن التحالفات الانتخابية القائمة عبارة عن تحالفات ورقية، فيما دعا إلى ضرورة تشكيل حكومة أغلبية سياسية تشمل جميع المكونات لا الكتل.

وقال البعيجي في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه، إن "التحالفات بين الأحزاب السياسية عبارة عن تحالفات ورقية لم تُبنَ على أساس قوي ومتين أو وفق شروط ومبادئ المصلحة العامة للبلد التي يكون هدفها الاول العمل على خدمته والشعب"، مبيناً أن "هذه التحالفات تمت على أساس المصلحة الحزبية لكل حزب ضاربين عرض الحائط المصلحة العامة". وتابع النائب عن ائتلاف دولة القانون "إننا لسنا ضد التحالفات الجديدة بل على العكس إننا ندعمها ولكن يجب ان تتشكل على وفق مصلحة البلد والشعب وأن لاتكون مجرد شعارات رنانة، لا تقدم شيئاً سوى مزيد من الخراب والدمار لبلدنا بسبب المحاصصة الحزبية المقيتة".

وأضاف البعيجي أن "هذه التحالفات هي تكريس لمبدأ المحاصصة الفئوية والحزبية من اجل مصلحة الأحزاب السياسية التي شعرت بأنها لن تجني شيئاً في الانتخابات المقبلة"، مبيناً أن "الشارع رفض تلك الأحزاب لتتجه الأخيرة نحو عقد تحالفات انتخابية".

ودعا البعيجي إلى "حكومة أغلبية سياسية تشمل جميع المكونات لا تحالفات محاصصة لا طائل منها"، عاداً أن "مثل هكذا حكومة تقود البلاد إلى بر الأمان".
 

 




 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter