|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

سفيرا أميركا وبريطانيا يدعمان الحوار بين بغداد وأربيل

بغداد / المدى
17 / 9 / 2017

أجرى سفيرا الولايات المتحدة وبريطانيا جولة مكوكية التقيا خلالها رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس البرلمان سليم الجبوري، ورئيس التحالف الوطني عمار الحكيم.
وجاءت هذه المباحثات التي يقوم بها سفيرا أمريكا وبريطانيا بعد يوم من تصويت برلمان إقليم كردستان على إجراء استفتاء إقليم كردستان في موعده المقرر.

وقال مكتب رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، في بيان تلقته (المدى)، إن الأخير "استقبل سفيري بريطانيا والولايات المتحدة لدى العراق فرانك بيكر ودوغلاس سيليمان مجتمعين".

وأضاف مكتب الرئيس ان "اللقاء شهد مناقشة سبل تعزيز العلاقات بين العراق وكل من بريطانيا والولايات المتحدة، فضلا عن بحث المستجدات السياسية والأمنية، لاسيما ملف استفتاء إقليم كردستان، والعمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي".

وأكد معصوم "أهمية تضافر الجهود لحل المشاكل عن طريق الحوار البنّاء"، مشددا على "أهمية حشد جميع الطاقات من أجل إيجاد حلول لجميع المشاكل الراهنة والعمل على ترسيخ الأمن والاستقرار في البلاد".

وعبر السفيران، بحسب البيان، عن "استعداد بلديهما والمجتمع الدولي لدعم حوار شامل ومثمر بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان للوصول إلى تفاهمات مشتركة تضمن حقوق جميع الأطراف"، فيما جددا "التزام لندن وواشنطن لمساندة الشعب العراقي في حربه ضد تنظيم داعش". إلى ذلك، بحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، مع سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا ملف استفتاء إقليم كردستان.

وقال الجبوري، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إنه "استقبل سفيري الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا دوغلاس سيليمان وفرانك بيكر في مكتبه مجتمعين".

وأضاف مكتب الجبوري ان "اللقاء بحث عدداً من ملفات الشأن العراقي كان أبرزها ملف استفتاء إقليم كردستان وقرار البرلمان الرافض له". وشدد رئيس مجلس النواب على "أهمية الحوار في هذه المرحلة للخروج بنتائج إيجابية وضرورة الالتزام بالدستور".
من جانبهما، أكد سفيرا الولايات المتحدة وبريطانيا "حرص بلديهما على استمرار دعم العراق في مجال مكافحة الإرهاب وتحرير كامل أرضه"، مثمنين "جهود القوات الأمنية العراقية في الحد من انتشار الإرهاب في المنطقة والعالم".
بدوره، بحث رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم مع سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا استفتاء كردستان.

وقال مكتب الحكيم، في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه، إن الأخير "استقبل بمكتبه ببغداد السفيرين الامريكي دوغلاس سيليمان والبريطاني فرانك بيكر، وبحث معهما موضوع استفتاء إقليم كردستان والجهود المبذولة لإيجاد حل للمشكلة وإقناع القادة الكرد للعدول عن موقفهم".

وأكد الحكيم ان "التصعيد لا يخدم أحداً، وأهمية ان تضطلع القوى السياسية العراقية في العراق بمهامها لإيجاد حل لهذه الأزمة"، مشدداً على ان "وحدة العراق قدر للجميع وان مصلحة الجميع بوحدة العراق".

وبعد الاجتماع، قال الحكيم، في بيان آخر، "هاتف القيادات الكردية، وحثهم على تأجيل الاستفتاء المزمع إقامته في الإقليم". ودعا القيادات الكردية الى "العمل على حوار جدي ومعمق وبناء واستثمار الوقت لتدارك الأمر"، محذرا "من سلبية التصعيد على جميع الأطراف".

وجاء هذا المواقف الدولي، بعد يوم من اتصال أجراه رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بنظيره العراقي حيدر العبادي، أكد خلاله رفض أنقرة لمشروع الاستفتاء، فيما أبدى دعم حكومته لبغداد في حفظ وحدة العراق.

وجدد يلدرم، بحسب بيان لمكتب العبادي، "الموقف التركي الرافض للاستفتاء المقرر إجراؤه"، مؤكدا "دعم تركيا لكل الخطوات التي اتخذتها وستتخذها الحكومة العراقية للحفاظ على وحدة العراق والتصدي لمحاولات العبث باستقراره".

بدوره، عبر العبادي عن "شكره للمواقف الإيجابية والواضحة التي أبداها المجتمع الدولي دعماً لوحدة العراق واستقراره".

 



 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter