|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

وفد كردستاني في بغداد لاستئناف المفاوضات مع التحالف الوطني

بغداد / المدى
16 / 9 / 2017

يستعد وفد كردستاني رفيع لزيارة العاصمة بغداد الاسبوع المقبل لاستئناف الجولة الثانية من المفاوضات مع التحالف الوطني ومسؤولين في الحكومة الاتحادية. ويأتي ذلك بعد يوم من دعوة رئيس الوزراء حيدر العبادي للقوى السياسية الكردستانية للمجليء الى العاصمة بغداد والبدء بحوار شامل لحل الخلافات العالقة بين حكومته وإقليم كردستان.

وكان مجلس النواب العراقي قد صوت على قرار يرفض إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها، ويلزم الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم ببدء حوار جاد ومعمق للتوصل إلى تفاهمات مرضية لكل الاطراف.

وكشف مسؤول الملف الكردي في التحالف الوطني، أمس الاربعاء، أن الاسبوع المقبل سيشهد استئناف الجولة الثانية من المفاوضات بين الوفد الكردي والتحالف الوطني بشأن قرار الاستفتاء.

وقال عبدالله الزيدي، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، "تلقينا هذا اليوم اتصالا هاتفيا من رئيس ديوان رئاسة الإقليم وتم الاتفاق خلاله، على تحديد مطلع الاسبوع المقبل موعداً لقدوم الوفد الكردي الى بغداد". واضاف "سيتم استئناف المفاوضات بين الفريق المفاوض في التحالف الوطني والوفد الكردي الذي سيكون برئاسة روز نوري شاويس".

وأعرب الزيدي، وهو قيادي في تيار الحكمة، عن أمله بأن "تسهم هذه المفاوضات في حلحلة القضايا العالقة بين المركز والإقليم التي من شأنها ان تنعكس على مجمل الاوضاع ومنها إلغاء الاستفتاء المقرر أن يجري في ٢٥ من الشهر الحالي".

وكان مجلس استفتاء إقليم كردستان قد شكل، في الـ7 من آب الماضي، وفداً للتفاوض مع بغداد برئاسة روز نوري شاويس. وأجرى الوفد مباحثات مع أغلب الاطراف السياسية استغرقت أكثر من أسبوع.

في غضون ذلك، تعهد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بالمضي بمشروع الاستفتاء على الرغم من تصويت مجلس النواب على رفضه.

وقال بارزاني، في بيان نقلته رويترز، إنه "سيتم إجراء الاستفتاء في موعده وسيستأنف الحوار والتفاهم مع بغداد بعد الاستفتاء".

وفي تغريدة لهيمن هورامي، وهو مستشار لبارزاني، قال إن رئيس الإقليم أبلغ جمعا من الكرد والعرب والتركمان في كركوك أن الاستفتاء "حق طبيعي" وأنه ينبغي منح كركوك "وضعا خاصا" في إقليم كردستان الجديد بعد الاستقلال.

وكان بارزاني قد زار كركوك، يوم الثلاثاء، والتقى أعضاء في مجلس المحافظة وشيوخ عشائرها. وحضر اللقاء كوسرت رسول علي، نائب رئيس إقليم كردستان، ومحافظ كركوك نجم الدين كريم.

وقال بارزاني لممثلي كركوك، بحسب مراسل (المدى) الذي حضر الاجتماع، "أنا جئتكم للاستماع لآرائكم.. قرار الاستفتاء هو قرار شعب كردستان"، مضيفا ان "من يعترض أو يخالف الاستفتاء سنحترم رأيه، لكننا بالمقابل نريد احترام وجهة نظر الأغلبية".

وتابع بارزاني، ان "جميع الاحزاب والقوى قررت في السابع من حزيران الماضي الذهاب للاستفتاء بدلاً من الاستمرار بشراكة مزعومة مع بغداد"، مبينا انه "لا أحد يقرر مصير كركوك إلا أهلها".

بالمقابل، دعا الشيخ أنور العاصي، أمير قبائل العبيد، الى "إبعاد كركوك عن الاستفتاء والعمل للحفاظ على وحدة البلاد وان تذهب كركوك نحو إقليم خاص".

كما أبدت عضو مجلس محافظة كركوك هالة نور الدين احترامها لحق تقرير المصير، لكنها دعت الى "عدم شمول كركوك بالاستفتاء وضرورة احترام خيارات جميع مكوناتها".

إلى ذلك، طالب الشيخ إسماعيل الحديدي، وهو احد شيوخ عشائر كركوك، بـ"إبعاد كركوك عن الاستفتاء والعمل على سرعة تحرير الحويجة وحماية مكوناتها".

وكان مجلس محافظة كركوك قد صوت، الشهر الماضي، على شمول المحافظة بالاستفتاء، فيما أبدى عرب كركوك اعتراضهم على القرار.

إلى ذلك، قال المحافظ نجم الدين كريم، في تصريح لـ(المدى) أمس، إن "عملية الاستفتاء ستجري في كركوك في الخامس والعشرين من الشهر الجاري وستتولى الاجهزة الامنية جميعها حماية المواطن الكركوكي".

وأضاف نجم الدين كريم "لن يجبر أحد على التصويت، لكننا نتمنى ان تكون المشاركة واسعة بالاستفتاء".

 

 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter