|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

مصدر: دولة القانون تعمل بصمت لتشكيل الكتلة الأكبر ورئاسة الوزراء لن تخرج من الدعوة

بغداد/ الغد برس

كشف مصدر في ائتلاف دولة القانون، اليوم الجمعة، عن ان ائتلافه توصل إلى تفاهامات مع اطراف سياسية مؤثرة للاعلان عن الكتلة الاكبر في اللحظة المناسبة، فيما اشار الى سباق بين المالكي والصدر.

وذكر المصدر لـ "الغد برس"، ان "ائتلاف دولة القانون يعمل بصمت لتشكيل الكتلة الاكبر التي ستتكلّف بتشكيل الحكومة المقبلة ولديه تفاهمات واتفاقات ستعلن باللحظة المناسبة ووفق برامج سياسية معلنة"، مشددا على ان "الإعلان عن الكتلة الأكبر متوقف على إنهاء جميع الإشكاليات الخاصة بنتائج الانتخابات ووقتها ستعلن رسميا الكتلة الأكبر".

واشار المصدر الى ان "هناك سباقا سياسيا بين رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الذي يسعى لأن تكون حصة رئاسة الوزراء من حزب الدعوة الاسلامية، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يسعى لأن يكون رئيس الوزراء الجديد من خارج الحزب وان يكون من حصة سائرون لتشكيل الكتلة الاكبر"، مبينا ان "حزب الدعوة ما زال هو الاوفر حظا لرئاسة الوزراء".

يشار إلى ان "الغد برس" نقلت عن مصدر مقرب من زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي قوله بانه يسعى لترتيب البيت السياسي الشيعي لتشكيل الحكومة المقبلة ويسعى لأن يكون هناك حوارا مشتركا بين كل الكتل الشيعية تكون بـ"رعايته" لإعادة تشكيل الكتلة الأكبر، ومن ثم يتم الانفتاح على الكتل السنية والكردية لتشكيل الحكومة الحكومة المقبلة القوية وعدم تهميش أحد لتجاوز الأزمة السياسية الحالية.

هذا واكدت مصادر سياسية رفيعة المستوى لـ"الغد برس" عن إعادة حزب الدعوة الاسلامية ترشيح القيادي البارز في الحزب طارق نجم لرئاسة الوزراء بدلا عن العبادي وان اطرافا سياسية شيعية مناوئة للعبادي عرضت على مرجعية السيستاني أسم طارق نجم بديلا عن العبادي.

وكان مصدر سياسي مطلع قال لـ"الغد برس"، ان "ترشيح العبادي لولاية ثانية اصطدم بجدار المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف".
 

 

 Since 17/01/05. 
web counter