|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

رائد فهمي يعلق على حكومة تصريف اعمال والصدر يطالب بالقبول بنتائج الانتخابات

شفق نيوز

وصف الامين العام للحزب الشيوعي العراقي والقيادي في تحالف سائرون رائد فهمي يوم الاحد دعوات بعض الكتل السياسية بإلغاء نتائج الانتخابات واقامة حكومة تصريف اعمال بانها مقترحات "غير سليمة".

وقال فهمي لشفق نيوز انه "قد تكون عملية الانتخابات شابتها بعض الاخطاء وتم تسجيل بعض الملاحظات لكن الامر يحل بفتح تحقيق ومعالجة الامور بالطرق الممكنة واتخاذ اجراءات مشتركة لتسوية المشاكل".

واضاف ان "اعادة العملية الانتخابية او اقامة حكومة تصريف اعمال يخلق تعقيدات سياسية ويدفع البلد الى وضع مقلق ويشكل تهديد للعملية الديمقراطية".

وتابع ان "اشادة اميركا وبريطانيا بالانتخابات تبين ان التوجه الدولي ليس مع خلق حالة غير مستقرة في البلاد".
وكان ائتلاف الوطنية، بزعامة نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، قد طالب في وقت سابق من اليوم بالغاء نتائج الانتخابات وتشكيل حكومة تصريف اعمال.

وعزا الائتلاف في بيان طلبه الى "عزوف الشعب العراقي عن المشاركة في الانتخابات بشكل واسع، وانتشار اعمال العنف والتزوير والتضليل وشراء الاصوات واستغلال ظروف النازحين والمهجرين، بالاضافة الى ضبابية الاجراءات التي اتخذتها مفوضية الانتخابات في التصويت الالكتروني بعد ان اعتاد المواطن على اجراءات مختلفة في كل الانتخابات السابقة".

واضاف ان "ما ينتج مثل هذا العزوف عن مجلس تشريعي يفرض فرضاً على المواطن بعيداً عن رغبته، فضلاً عن حكومة ضعيفة لا تحظى بالثقة المطلوبة لنجاحها".

ودعا ائتلاف الوطنية الى "اعادة الانتخابات مع إبقاء الحكومة الحالية لتصريف الاعمال، لحين توفير الظروف الملائمة لاجراء انتخابات تعبر عن تطلعات شعبنا".

الى ذلك دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تغريدة له ، اليوم الأحد، الكتل السياسية إلى الإذعان أو الطعن بنتائج الانتخابات والإبتعاد عن التصعيد.

وقال الصدر، في تغريدة له على موقع "تويتر" إنه "ندعو كل الكتل إلى عدم التدخل بعمل مفوضية الانتخابات، كما ندعو الأخوة في المفوضية، إلى العمل بكل شفافية ونزاهة وإحترام صوت الناخبين".

وطالب مفوضية الانتخابات، بـ"الإسراع في إصدار النتائج الأولية وكذلك النهائية، وذلك لأجل تجنب الضغوط السياسية من قبل الكتل السياسية وغيرهم"ً ، مشدداً على ضرورة "الإذعان أو الطعن بصورة قانونية ورسمية والإبتعاد عن التصعيد".
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter