|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

بدل رفو وادب الرحلات في فيينا

خاص \ المعهد الثقافي  الكوردي في فيينا
(موقع الناس)

اقام المعهد الثقافي الكوردي في فيينا امسية ثقافية للاديب والكاتب الرحال بدل رفو مساء يوم 25 من نوفمبر، للعلم تأسس المعهد الثقافي الكوردي في فيينا في الشهر الخامس من عام 2017  على اياد شباب كورد من سوريا وانطلقت نشاطات المعهد في اوكتوبر من العام الماضي وبمناسبة مرور عام على انطلاق نشاطات المعهد والذي يعد بدوره اليوم مؤسسة ثقافية كوردية رائدة استضافت الاديب الكوردي الرحال بدل رفو ليفرغ ما في جعبته من احداث مشوقة مرت به خلال رحلاته واهمية ادب الرحلات في عصر العولمة، بدأت الامسية بترحاب للضيف من قبل مدير المعهد السيد سليمان محمود وقال للجمهور يسعدنا بان نستضيف اليوم اديبا كرس حياته من اجل الانسان والادب الانساني وبعدها تم عرض فلم وثائقي حول الضيف ..

امتلأت القاعة تقريبا بعشاق الادب والرحلات وبدأ الضيف محاضرته حول اهمية المدن القديمة في تاريخ الاوطان وما تضم من مقابر ورياض ومقاه وارث انساني وتحدث عن بعض الاحداث الشيقة التي عاشها خلال رحلاته ما لم يسردها من قبل وعن الرحلات قديما وحديثا ودور المكان في الابداع الانساني ..

تفرعت المحاضرة لجوانب عديدة وهدوء يخيم على القاعة من حديث الضيف وبعدها تحدث عن كتابه العالم بعيون كوردية والذي صدر عن مؤسسة خاني للثقافة والاعلام في كوردستان خلال احتفالية التكريم التي اقيمت له في كوردستان،وفي هذا الكتاب الذي يعد اول كتاب باللغة العربية لرحالة كوردي حول رحلات واحداث عاشها الرحال في مناطق بعيدة  عن  موطنه الاول كوردستان..

وكانت الامسية باللغة الكوردية ولكنه قرأ قصيدة باللغة العربية لضيف عربي من دير الزور وفرح بالمبادرة كثيرا ، بعد محاضرة شيقة جاء دور الجمهور لطرح اسئلتهم واجاب الضيف بصدر رحب على اسئلة الضيوف وبعدها تم توقيع الكتب الجديدة للكاتب بالاضافة الى القديمة ايضا والتي غدت مصدرا للباحثين عن الادب الكوردي والنمساوي والرحلات والتقطت الصور التذكارية مع الضيف القادم من غراتس..

للعلم المعهد الثقافي الكوردي بالاضافة الى اقامته للمحاضرات فهو خصص وقتا لتعليم اللغة الكوردية للنمساوين والكورد ضمن كورسات،يتألف المعهد من هيئة ادارية  ومن مجلس ادارة المعهد ومجلس امناء المعهد وللمعهد نادي للقراء..

وقال الاديب الكوردي بدل رفو بعد انتهاء المحاضرة في كلمة لهيئة المعهد بانه يسعده ان يرى شبابا كورد من سوريا تمكنوا من ان ينقذوا الثقافة الكوردية في فيينا من الضياع والاضمحلال ولم شمل الكورد في هذه المؤسسة ..

امسية بدل رفو ورحلاته ستظل في ذاكرة عشاق الادب والرحلات وكل من حضر الامسية. 





 

 



 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter