الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

 

الخميس 8/3/ 2007

 

 

إنهم يذبحون التاريخ


ميادة العاني
mayadaalani@yahoo.com

كم نفجع يوميا بأحزاننا ونغريها بالصبر . إلا المتنبي ذلك الشارع المكتظ بالحضارة تحتضنها أمهات الكتب بورقها الأصفر , تفوح منه رائحة الانتماء . المتنبي ليس مجرد شارع كتب , هو صفحات من التاريخ العبق , وحتى باعة هذا السوق من طراز خاص إنهم أدباء وشعراء بالفطرة يحاورون النخب ويلتهمون أمهات الكتب ويلتقطون لب الفكر  .
لم يكن شارعا سنيا ولا شيعيا ولا نصرانيا ولا حتى بوذيا .. كان خليطا فلسفيا وخارطة نور .. امتدت يد آثمة لم - لم تكن عابثة - بل واعية متعمدة لتطفئ شمعة لم ينضب زيتها تنير سماوات بغداد الملبدة بالسواد وتلغي كل معلم من معالم حضارتها بدءا من حرق ونهب المتحف العراقي والمكتبة الوطنية ودار المخطوطات مرورا بقتل وتهجير العلماء والخبرات والأساتذة وهدم صرح مؤسسها أبو جعفر المنصور مختتمين بشارع المتنبي  .
أهذا هو الوفاء الذي نقدمه لبغداد ؟
أهذه قلعة الأسود وكعبة المجد والخلود ؟
أسفي  ...

من نعزي بمن
وكلنا اموات
من يعتذر من التاريخ
وكلنا حفاة
من يقم تآبين المتنبي
وناره اصدق إنباءا من الكتب
انعزي ابن سينا بالمنفلوطي
ام نعزي دون شكسبير بالنفري
انعزي الشاهبندر بعثمان افندي
انعتذر لماركيز استباحة مائة عام من عزلته
نعريهم .. وقد التحفوا السنين
اييييه .. قال ابن رشد .. لقد قتلونا
لا تبتأس .. لنا الخلود.. رد الجاحظ .
الدخان كثيف ,الزخم كبير
والشظايا عرس الغابرين
عند ذاك الركام
ينزوي
يرقب دخان الحضارة
يبعثره الفضاء
يختلط برائحة الدم
يرفع يديه نحو السماء
يبكي
يصرخ :
- من تجرأ على حقوقي في الحرق والتدنيس ؟
لم يحفظ لي التاريخ هذا الحق .
- على خطاك هم سائرون فلم البكاء ؟
- ابكي بغداد ..
- هولاكو ! .. تبكيها وانت اول حارقيها
- اغبياء .. بها اصبحت تاريخا .
/
من هنا .. اسرعوا انه اخر أيبدو نائما ؟
- او ربما مغشيا عليه
- سيدي .. ايها الشيخ استيقظ
- انه بالدمع غارق
نهض الشيخ وصاح
- ما هكذا كانت مدينتي الفاضلة
- اه .. افلاطون .. تنحى سيدي عن الدخان
كيما تصاب بالتسمم .
- التسمم ؟! هه هيا ابن خلدون .. سر بنا ..
انهم لا يفهمون
/
ذاك عجوز يتخذ من كتلة صخرية متكأً
يهوي
يبحث بين الانقاض
- عم تبحث ؟ ! عفوا سيدي الجواهري ! ..
اطاقيتك ما تبحث عنه
- بل ابحث عن دجلة
- دجلة ؟ متعب انت سيدي ما من دجلة هنا
- اااااه اتيتم بي لتقتلوني مرتين
- لم افهم
- ولن تفهم
/
انه يترنح لعله مصاب ؟
- دعني اساعدك ياعم
- انا حائر
- لم
- انا السائر في الدرب ام الدرب يسير
ام كلانا واقف والدهر يجري
- اسيدي ايليا ؟
- لست ادري
- اتحتاج العون ؟
- انا ! قدموه لانفسكم يا اشباه التينة الحمقاء
/
يحاذيان الرصيف
يغادران السوق مطأطئ رؤوسهم
- سيدي ابن الطفيل .. من ذا معك ؟
أ الفراهيدي برفقتك
كم حفاوتي بكما كبيرة .
- ليتك لم تحتفِ .. وبقينا للتاريخ ملتحفين قال ابن الطفيل
- ليتني لم اضع النقاط على الحروف .. قال الفراهيدي
- ؟؟؟؟ عذرا لكما
- حتام تبقى تعتذر ؟
/
من ذاك ذو الملابس الغريبة ؟
- من انت سيدي
- انا الذي رأى .. انا الذي رأيت
- كلكامش الاساطير ؟
- انا الذي رأى .. انا الذي رأيت
يبتعد
- الى اين ترحل
- انا الذي رأى .. انا الذي رأيت
/
يا الهي هذا لوركا
- ايها القديس .. انهض قبل ان تتوارى في الركام
يشيح بوجهه ويصرخ
- ليت اسبانيا تقتلني الف مرة
- عفوا !!
- تواروا عني دعوني اشرب دمي
- ( امجنون ) قلت في نفسي .. لنقدم لك العون
- العون لكم ان كنتم تعقلون
/
- من هذا الطويل ذي القبعة ؟
- هو موليير على ما اظن
- بيده اشلاء كتاب يبحث عن بقيته
- أي كتاب تحمل سيدي ؟
- بخلاء جاحظكم
- وعم تبحث ؟
- عن تاريخكم
- ما شأنك بتاريخنا
- يا لكم من اغبياء
بتاريخكم صار لنا تاريخ
/
- ازف البين وقد حان الذهاب
- الى اين سيدي ابراهيم ناجي
- هذه اللحظة قدت من عذاب
- تمهل
- لامضي قبل ان تفهم
/
- تعكز يدي ايها الغريب كامو
- شكرا سيدة برونتي
- لنرحل من هنا ,, اسرع
- انتظرا الى اين
- هلم كامو .. قد جاء قتلة التاريخ
/
- حسب القتيل فخرا انه ليس بالقاتل
حسب القتيل فخرا انه ليس بالقاتل
يتلاشى الصوت .. يبتعد
- سيدي جبران ..الى اين
- احمليني اجنحتي المتكسرة
- الى اين
- الى حيث يدركون
/
رجل يعين اخر على النهوض
- دعني ازح عنك الانقاض
يلتفت نحوي
يستدرك
- ليت احضان امي الغزالة تحتويني الان .
- سيدي حي ابن يقضان
يرمقني ويتعكز يد الرجل
- هيا ديستويفسكي .. ابحث لي عن وطن
- هذا وطنك سيدي .. هل نسيت
- هيا يا فيودور اسرع .. انهم اغبياء
/
سقيم صغير يبكي السَحَر
يجثو على ركبتيه
يهيل التراب على رأسه
يصيح
- جيكوووووووووووووووور
- هذه بغداد يا سياب
- ومن قال ان جيكور لم تكن بغداد ؟؟
يا ليتكم تعلمون
/
- سيدي ابن زيدون .. الكل يشيح عنا
- قد كانت بكم بيضا ليالينا
- وما ذنبنا
- لا تفهمون
- توقف
- انا راحلون
- الم تقل ( لا تحسبوا نأيكم عنا يغيرنا )
- وقلت ( ان طالما غير النأي المحبينا )
/

سرنا بذهن شريد
وعلى الرأس تسقط دمعته المتحجرة
تمثاله شاخص يبكي الضياع
- اتبكي يا رصافي وانت حجر ؟
- ماذا اصاب الاخرين
- كلهم مودعين
- كنت حارسهم الامين
- قد كفرتم بالرسل وحسبهم كانوا رسلا
/
هنا
... وهنا
.........وهنا
تبعثرت كتب
تناثرت حروف
المكان يعج برائحة التاريخ
هذا نهج البلاغة تناثر ..
عذرا مولاي الامام
اضاعوك ولكن ما ضيعوك
الام تضيع في الطريق
وروميو ذهب مع الريح
الاخوة كرامازوف يمتطون الخيول الهاربة
واوليفر يعود الى للتشرد
يصفر الريل حزنا
وحمد يحمل نعش النهر
تل الورد دفنته الانقاض
الحالم يمارس طقوسه في الظلام
في عالم بلا خرائط
ابن الهيثم يحمل بصرياته ويرحل
ودافنشي يودع الالوان
ابن النفيس يتعثر بدورته
وسارتر يتمتم
ما هكذا الوجودية !!
ابو نؤاس يسقي بودلير
كاس دمٍ
والاصفهاني يرثي اغانيه
كلهم يهربون
كلهم يغادرون
اناديهم
عودوا ... ولا مجيب
كلهم يلوحون بالرحيل
أ هي الكنوز مودعة
أ هي الحضارة آفلة
وفي زخم الاسئلة التائهة
فتية تقتلع الابواب
تلتقط بقايا فئات لم تحترق
اصرخ بهم
احموا التاريخ
احملوا هذه الكتب قبل ان تطالها النار
- كتب !! أي كتب !! ما من سوق لها لدينا
يااااااااااااااه
الان فقط
ادركت
كم نحن ..
اغبياء