الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

الخميس 6/11/ 2008

 

العطر يضوع في اتحاد الأدباء

بسام عبد الرزاق

هكذا استفاق الأدباء في بغداد صباح الأربعاء 5 / 11 / 2008، وهم يستنشقون العطر، وأي عطر هذا الذي يعبق من باريس في إحدى أروع الروايات العالمية... رواية حكت وحاكت الإنسان بشتى خلجات الحب والإبداع والرؤيا.
غرينوي، عاشق العطر حد القتل، هكذا اجمع كل من شاهد أطروحته الشهيرة باستنشاق الروح والإلهام والإدمان، وما كان للكاتب إلا أن يدخل في هذه الشخصية ثيمة التلاعب بالأذهان، فلم يكن للتحليل واقعية او للرمزية ولا للمشاهد أي انتماء للإحساس بمجريات الاستنشاق المدمرة.
افتتح الأستاذ علي الفواز الاصبوحة وهو يغرف أنفاسه عل مخاض العطر يدوم ويعزز بعطر آخر، وتكون كعادتها باصبوحات أخريات لنادي السينما هذا الوليد الذي احتضنه اتحاد الأدباء وأراد له الوقوف والمضي نحو تأسيس سليم الركائز مخاطبا الاصلاء ممن يحبون للثقافة تنوعها ورقيها.
ثم يجيء الفلم ومن بداية الى حبكة وبعدها النهاية، واذا الأنفاس لا تعرف ملاذاً لها سوى الصمت، وهو مطبق على كل شهيق وزفير حتى انتهاء العرض تاركا القاعة على أمل أصبوحة سينمائية قابلة يستفيق بها الأدباء على العراق والعراق على الأدباء.



 

free web counter