الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

الخميس 22/5/ 2008

 

كتابة الاعتقال السياسي في المغرب

«أفول الليل»(*) للطاهر محفوظي
حين يتحول السجن إلى قصيدة موشومة على الجسد

جمال الموساوي

قد تكون كتابات السجن مجرد تطهير لذوات أصحابها، أو محاولة للتخلص من ثقل فظاعات الجراح والألم، الجسدي والمعنوي، وقد تكون أيضا أعمالا أدبية كاملة تحمل كل مقومات العمل الأدبي، الذي يشكل الخيال جزء من بنيته، لكن هذه الكتابات فرصة أيضا لأجيال اليوم والمستقبل، لم تعش سنوات الجمر، للوقوف على جزء من الثمن الذي دُفع من أجل أن يعيش المغرب تحوله اللازم والضروري. وقد كان هذا الثمن باهظا في كل الحالات، سواء تعلق بالموت في الأقبية المظلمة الباردة أو بالاختفاء الأبدي، أو بالزج وراء القضبان بطاقات انحازت لأفكار حملت الكثير من الأحلام قبل أن تتحول هذه الأحلام نفسها إلى غبار.
وبقدر ما تعكس هذه الكتابات معاناة كتابها في سبيل الفكرة التي اعتنقوها ، فهي بلا شك تساهم في تشكيل وعي من لم يعايشوا تلك المرحلة بجزء أساس من تاريخ الصراع السياسي في المغرب، ذلك الصراع الذي نعيش بوادر نتائجه اليوم، حيث اتسع هامش الحرية وصار الخوف من الكلام أقل، مما فتح المجال لكتابات السجن ومراراته لتكون أكثر غزارة ولتعبر عن وحشية المرحلة بجرأة أكبر، ونقد أكثر مضاضة.
وفي سياق هذه الكتابات التي تناسلت في السنوات الأخيرة بشكل خاص، علما أن هناك تجارب سابقة نذكر منها رواية «كان وأخواتها» لعبد القادر الشاوي التي صدرت بينما كان الكاتب يمضي عقوبة السجن، يأتي كتاب الطاهر محفوظي «أفول الليل، يوميات من سنوات الجمر والرصاص»، الذي صدرت طبعته الثانية في أبريل 2006 وإذا كان ثمة من ملاحظات أولية حول هذا الكتاب، الذي صنفه صاحبه في خانة اليوميات، هي :

-1- أن هذه اليوميات لا تحمل تواريخ تشير إلى الأيام التي كتبت فيها، على عادة اليوميات كما نجد في «يوميات بوليفيا» لتشي غيفارا مثلا، باستثناء الرسائل المنشورة في الفصل المعنون ب»رسائل اغبيلة»،واغبيلة سجن بمدينة الدار البيضاء المغربية قضى فيه الكاتب، والكثير من المعتقلين السياسيين فترات من « عقوباتهم».
ويمكننا هنا أن نقرأ، على سبيل الافتراض بالنظر إلى قسوة الاعتقال في سنوات الرصاص بالمغرب، أن من جملة معاناة السجن كون السجناء يعشون خارج الزمن على مستويين أولهما أن ما تعرضوا له من تنكيل وتعذيب ومحاكمات غير عادلة وتهريب بعيدا عن أعين الأهل وغير الأهل يتنافى مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي من بينها الحق في المحاكمة العادلة، بتعبير آخر كان هؤلاء في مغرب خارج العصر الذي عرف ميلاد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وشهد تقدما واسعا باتجاه ضمان الحريات الحريات الأساسية للأفراد. وثانيهما أنهم كانوا فعلا خارج الزمن حيث إنهم لم يكونوا يعرفون اتجاه عجلة الوقت.

-2- تتجاور في هذا الكتاب أجناس كتابية متنوعة بين النثر والشعر والرسائل إضافة إلى قاموس «مصطلحات سجنية» المبثوث في الصفحة 168، ولم يفت القاص أحمد بوزفور في كلمة على ظهر الغلاف أن يلحظ هذا التعدد بقوله « يضم هذا الكتاب قطعا نثرية صغيرة ومعنونة وكذلك أشعارا ورسائل، وأعتقد أن الشعر الموجود في القطع النثرية أجمل وأعمق تأثيرا» ، وهذا التعدد يوحي بشكل ما، بنوع من التمزق الداخلي الذي كان المؤلف فريسة له خلال سنوات السجن، إلا أنها توحي بالمقابل بما كان للسجن من أثر على السجناء في الانصراف إلى القراءة والكتابة وهو ما يشير إليه الكاتب نفسه في الصفحة 121 « إن السجن أتاح لكثيرين فرصة نادرة للإبداع والخلق، لكن لم نبق بما فيه الكفاية لخوض هذه التجربة.لقد كتبنا على جرحنا ووشمنا في ذاكرتنا الكثير، والزمن اللعين لم يكن يسمح بالإبداع».

-3- لا يقدم الطاهر محفوظي في « أفول الليل» تجربة سجنه بمعزل عن الواقع السياسي العام في المغرب، قبل اعتقاله وأثناءه وبعد إطلاق سراحه، والكتاب بذلك توثيق لمرحلة كاملة من تاريخ المغرب الحديث. يتفاعل فيه التاريخ الشخصي للسارد/المؤلف مع تاريخ رفاقه في التجربة، وتاريخ نضال اليسار الجديد في المغرب مجسدا بالأساس في منظمتي «إلى الأمام» و «23 مارس» والنقابة الوطنية للتلاميذ.

-4- الوقائع التي يقدمها الكاتب هي وقائع عارية، يبدو فيها الخيال عاطلا، أو أن الطاهر محفوظي، بالأحرى، عطله عن قصد متوخيا الاقتراب ما أمكن من بعث هذه الوقائع كما حدثت بالفعل، ويمكن أن نستدل على ذلك بجملة كتبها في المقدمة التي استهل بها الكتاب « لقد توخيت الصدق والدقة، فإن أخطأت أو قصرت فلرفاق التجربة أن يصححوا أو يضيفوا، فكلهم لازالوا أحياء باستثناء المرحوم ادريس جنتير».
وهكذا نصادف في الكتاب إضافة إلى لائحة بأسماء رفاق السجن، والقاضي الذي حكم على المجموعة مع نص الحكم، شخصيات مغربية ثقافية وسياسية كان لها الأثر العميق في مسار مجموعة من الأحداث التي عرفها المغرب خلال الستينيات والسبعينيات، ومنها من امتد تأثيرها إلى يوم الناس هذا مثل المهدي بنبركة الذي لم تكشف بعد جميع الخيوط المرتبطة باختفائه، وبهذا يبقى الكاتب وفيا للوقائع وتداعياتها، وبالتالي فهو يقدم شهادته أو رؤيته لما حدث مع استحضار تلك الوظائف الثلاثة لهذا النوع من الكتابات التي فتحت صفحة انتهاكات حقوق الإنسان في المغرب، وتتحدد هذه الوظائف كما أشار إلى ذلك صلاح الوديع في وظيفة توثيقية ووظيفة تربوية ووظيفة علاجية (1).

الألم والسخرية... والشعر
تتأسس يوميات الطاهر محفوظي على دعامتين رئيستين أولاهما الألم الذي تتشح به الكتابة، وثانيهما السخرية التي تقطر من ثنايا الكتاب.

-1- الألم
يرتبط الألم في «أفول الليل» في مستوى أول بالتجربة الحياتية للذات التي أنتجتها، وفي مستوى ثان للذوات التي يشكل أصحابها شخصيات الكتاب، وبهذا فإن «أفول الليل» يصدر عن ركام من الألم الجسدي المادي والروحي المعنوي، وهو ليس ألما قائما على الخيال الأدبي من خلال إبداع مسارات مفترضة لهذه الشخصيات بل بألم حقيقي امتزج فيه السوط بالحرمان، وكما تعددت أنواع السياط تعددت أنواع الحرمان، إمعانا في مضاعفة الألم وإرغام السجناء، قبل تقديمهم إلى المحكمة، على الإدلاء باعترافات،
ولعل أصدق صور الألم الجسدي التي جاءت في الكتاب هي عنوان اليومية السادسة في الصفحة 19 «انتزاع الروح أو الاعترافات» بحيث لا يجد المعتقل أمامه أكثر من خيارين أحلاهما مر، والكاتب، انطلاقا من التجربة لا من الخيال، يدقق في وصف هذه الحالة الفارقة والعصيبة في الصفحة ذاتها بقوله « أنت متشبث بروحك، تحب الحياة، وهم لا همَّ لهم إلا المعلومات، الرفاق ملح الأرض وخميرة هذا الشعب، وهم أعز من الروح،،، والسوط لن يتوقف دون أن تهدي لإله القسوة والجبروت مزيدا من اللحم الآدمي قربانا»
ليست هذه الصورة هي الوحيدة التي يقدمها الطاهر محفوظي عن ذروة الألم الجسدي، بل هناك الكثير غيرها، عندما يتعرض بالذكر لمختلف أساليب التعذيب التي نالته ورفاقه مثل الطائرة حيث يتم تعليق السجين إلى قضيب مع ربط رجليه مع يديه وضربه على أخمص قدميه، والأصفاد الضاغطة، والضرب بالسوط وإطفاء أعقاب السجائر في اللحم إلى غير ذلك من الأساليب التي اشتغلت خلال سنوات الجمر والرصاص في المغرب، وأتت مع الوقت على أحلام جيل من اليساريين المغاربة بثورة للعمال والفلاحين، حتى أن مناضلا هو الكاتب الروائي عبد القادر الشاوي ألف كتابا أسماه «اليسار في المغرب، تجربة الحلم والغبار (1970-1974)» وصدر ضمن منشورات الموجة بالرباط سنة 1992، وواضح أنه في فترة لا تتعدى الخمس سنوات أتت آلة القمع على طليعة اليسار الجديد في المغرب،
هذا الوضع يؤكد بقدر ما أن الألم لم ينته، حتى بعد خروج السارد/ الكاتب من السجن في تاريخ محدد هو يوم 28 أبريل 1975، ب«سراح مؤقت»، ذلك أنه لم يعد الأمر يتعلق بحرية مسلوبة أو بسجن تعسفي، بل بواقع يعيش تحوله الشامل، تحول صارت فيه قبضة السلطة أقوى، ولم تترك هامشا لأحد، يقول في الصفحة 310 «بعد الإفراج شعرت بالفراغ والانكسار والضياع، فمنذ سنتين ونيف كنا نملأ الساحات صراخا ومظاهرات، وكان التنظيم قويا والأهداف مرسومة وواضحة واليوم ضاع كل شيء،،، اعتقل الكل وشلت الحركة وساد الخوف والفراغ».
هكذا يخرج الألم من فضاء السجن، ليخيم على فضاء الحرية، ويجعل متعتها ناقصة، ففي أول أيام حريته يذهب السارد للتعزية في رفيق، ويبكي بكاء مرا، وهذا أحد تجليات الألم المرتبط بالحرمان، وقد اتخذ الحرمان في «أفول الليل» مظاهر كثيرة، لعل أبرزها السجن نفسه حيث الحرمان الأكبر، الانزواء في زنزانة ضيقة، لاجترار اللحظات والتساكن مع الذكريات التي تزيد الألم اشتعالا، وقد كانت وفاة الأب أولى بوادر الحرمان، ثم جاء دور الأم، لتتوالى المآسي ويشكل الألم جزءا من اليومي في حياة الكاتب، وجاء الاعتقال الذي ضاعفه بالحرمان من الخبز إلى درجة استجدائه، ومن الدراسة ومن الصحف وغير ذلك، كل ذلك لم ينته مع إطلاق السراح «المؤقت» سنة 1975 أو البراءة التي حصل عليها من المحكمة سنة 1976 «بعد تعذيب شديد وتجويع ومحاولات فاشلة للتركيع وبعد السجن والإضرابات عن الطعام» (ص 313(، بل اتخذ الحرمان أشكالا أخرى بموت بعض الرفاق منهم محمد تريدا، وبالمنع من السفر، وكأن الحياة لا تريد أن تتسع، وأن الكماشة لا تريد إرخاء قبضتها.

-2- السخرية
لعل السخرية هي أكثر الأسلحة فعالية لتجاوز الوضعيات المأزقية، خاصة عندما يكون المرء أعزل من أي سلاح آخر، ولا يلجأ الكاتب إلى هذا السلاح إلا لتحقيق هذا التجاوز، يقول عزيز الوديع « السخرية في الكتابة عن السجن تعال عن حالة الاعتقال والتعذيب واستهزاء منها»(2).
تأتي السخرية في «أفول الليل» على صهوة المفارقة التي أنتجتها العديد من المواقف، وحولها الطاهر محفوظي بكثير من الدقة إلى مفارقات لغوية، تضحك بقدر ما تؤلم، فهو يحول جلسة تعذيب إلى لحظة فكهة، كي يجعل ألمه الذاتي أقل.
ومع أنه من الممكن النظر إلى الكتاب برمته ككتابة ساخرة من واقع السجن، كما من الواقع خارج السجن (بعد الاعتقال وقبله) حيث يخيم الفقر والبؤس وتكبر الأحلام والتطلعات، إلا أن ثمة لحظات تبلغ فيها السخرية ذروتها نكتفي هنا بتقديم نموذجين، الأول في الصفحة 145عندما يشير الكاتب إلى اقتران زيارة مدير السجن بانطلاق المعتقلين في ترديد نشيد « طلع البدر علينا من ثنيات الوداع» وواضح أن المفارقة هنا في أقصاها، والثاني في الصحفة 45 عندما يستعرض أنواع الأصفاد المستوردة ويسميها الأساور « لم يخل معصمي من الأساور المستوردة»، وينتهي إلى كون «القيود الفرنسية مستوحاة من الحرية والمساواة والأخوة».

-3- الشعر
يحضر الشعر في «أفول الليل» بامتدادات واسعة من خلال الأسماء والقامات الشعرية التي أتى الطاهر محفوظي على ذكرها في سياقات مختلفة، مثل محمود درويش وأحمد فؤاد نجم وعبد اللطيف اللعبي، كما يحضر الشعر بشكل فعلي عبر القصائد المبثوثة في ثنايا الكتاب، وتحمل نفس القصيدة المغربية السبعينية حيث الهيمنة للمحتوى الإيديولوجي اليساري المنتقد للوضع السائد والمبشر بالثورة والمستوحي لطبيعة المرحلة سواء في المغرب أو في الخارج مع مزجها أحيانا برموز من الموروث الثقافي كما نقرأ على سبيل التمثيل في الصفحة 132
«يوسف أيها الصديق
أفتني في رؤياي
إني أرى كل يوم بشائر
لمواكب الفرسان والنسور
راكضة من الشرق
تحمل الشمس والخبز والزهور
»
ولا يخفى ما في هذا المقطع من لغة صافية مبشرة ونفس قرآني، وهي نفس اللغة التي انتخبها الطاهر محفوظي لكل القصائد التي تخللت يوميات سجنه، اللغة الموحية ذات المنحى الواحد باتجاه انبثاق ثورة البروليتاريا، ولعل النفس المباشر، إلى حد بعيد، الذي كتبت به القصائد على غرار قصائد المرحلة، هي ما دفع القاص أحمد بوزفور إلى تلك الملحوظة على الغلاف الأخير «أعتقد أن الشعر الموجود في القطع النثرية أجمل وأعمق تأثيرا»، ويمكن قراءة ذلك، تمثيلا، في الصفحة 124، كل اليومية المعنونة « بورك نورك» حيث اللغة شفيفة ومفعمة بالانزياحات والاستعارات « تتكئ على الحائط، تنظر إلى السماء، وحيث تنظر الشمس إليك، تحن عليك، تحرقك»، وكذلك في الصفحة 257، حيث نجد اليومية المعنونة « برعم تفتح أم فم تبسم» واشية بما في الكتاب من نفس شعري وقاموس يمتح من الطبيعة لا من الإيديولوجيا «يتفتح الأقحوان ضاحكا»، « غيمة ماطرة تطوف بلا موعد»، « قوس قزح استعار من الأرض ألوانها لبرهة كي يزين السماء الرمادية، يطرد الشياطين ويمضي نحو آفاق بعيد بعيدة لا مرئية»، هكذا تتناسل الطبيعة في نثر مليء بالشعر،
يبقى «أفول الليل» جزء من كتاب السجن الذي لم ينته بعد، وربما لن ينتهي قريبا، مادام أن ثمة من لم يتكلم بعد، وأكثر من ذلك، ما دام أن هناك من لن يكتب أبدا، إما لأنه مات هناك وإما لأنه يحمل كتابه موشوما على جسده.


(*) «أفول الليل، يوميات من سنوات الرصاص»، الطاهر محفوظي، مطبعة القرويين الطبعة الثانية 2006
(1) سنوات الجمر والرصاص/ نصوص وحوارات في الكتابة والسجن عبد الرحيم حزل منشورات جذور الرباط2004صص 79-80
(2) نفسه ص 112









 

Counters