الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

الثلاثاء 13/1/ 2009

 

العقم الفكري في التفكير الاستعلائي

د. ميرا جميل
gmeara@walla.com

تعالج الفلسفة حالات بالغة التعقيد ، ومنها مواقف تحتاج الى قدرة خارقة للعقل لكي يكشف ما تخبئه تصرفات البعض. وبما ان القدرة الخارقة للعقل ، هي من نصيب قلة قليلة جدا من البشر ، لذا تعلمنا الفلسفة طرقا سهلة لفهم التصرفات وما ينتج عنها من مواقف.
الفيلسوفان توماس كاتكرت ودانيئيل كلاين ، طورا طريقة جديدة لفهم اعقد المشاكل الفلسفية عبر القصص والنوادر المضحكة.. الكتاب صدر بالانكليزية ويحمل عنوانا لاذعا : " افلاطون والحمار يدخلون الى البار "
ويبدو ان الدمج بين أفلاطون ، عبقري كل العصور ، والحمار ، لم يكن بالصدفة ، فهو التعبير عن الحالات المستعصية في الغباء والانغلاق.
مثلا كيف نفهم نفسية شخص يستعلي على الآخرين ؟ وما تسمى هذه الظاهرة ؟ وما هي أفضل الطرق ليفهم بدون نهيق انه بمستوى الحمار ؟
هذه الحالة صنفها الفيلسوفان ضمن الفلسفة الاجتماعية والسياسية. مثلا نظرتنا الاجتماعية للمرأة هي نظرة دونية. ولكن الحركة النسوية التي بدأت في القرن السابع عشر، أسقطت النظرة الدونية في العديد من الدول.. واليوم نحن أمام حركة ما بعد النسوية ، أو النسوية الجديدة ، والتي تعتقد ان المرأة قادرة على الانتصار والنجاح في كل مجال ، حتى ما كان حتى اليوم وقفا على الرجال .
حسنا لا أتحدث عن المرأة في شرقنا .. وضعها محزن وتعيس .
نفس الأمر ينسحب على رؤيتنا للأحزاب الأخرى ، في حالة انتمينا الى حزب ما .. الأخر دائما ما دوننا وطنية وثقافة وقدرة على العمل الجماهيري والتنظير .. لا شيء يعجبنا في الآخر .. هذا ليس الا حالة تعالجها الفلسفة ( وعلم النفس أيضا ) وتحاول ان تعطي اجابات عليها بطريقتها الخاصة ، وكما قلت الفيلسوفان مؤلفي الكتاب المذكور أعلاه ، ينهجان بطريقة جديدة .. من معرفتهما ان طرح الاصطلاحات الفلسفية قد يدخل القارئ بدوامة وقطيعة من النص . وقد توصلا الى شرح عن طريق القصص والفكاهة السوداء أحيانا. وحسب غراوتشو ماركس ( وهو غير كارل ماركس المشهور - وربما يجب حذف الألف بعد الميم من اسمه الثاني ) لخص ايديولوجيته الآساسية بقوله : " هذه هي مبادئي، اذا لم تعجبك ، يوجد لدي غيرها" .
بالطبع سيفطن القارئ هنا ان هذا المبدأ العبثي ، واسع الانتشار بين "مثقفينا" الذين دخلوا مع أفلاطون الى البار. لا تعجبك جملة ؟.. خذ عشرة غيرها . لا يعجبك موقف ؟ .. نحن كرماء وانت تستحق .. خذ عشرون غيره . لا يعجبك ما اللقب الذي انزلناه عليك ..؟ نجد ألقابا أخرى..
فقط "الحمار" الذي دخل البار، قادر على هذا الكرم ، لأنه لا يخسر شيئا .. سيبقى حمارا ولن يصير افلاطون.. أو بعضا منه !!
بالطبع هناك افلاطون واحد .. ولكن البشرية ليست بعاقر .. هناك فلاسفة آخرون .. تجلت عبقريتهم في مجالات مختلفة لم تكن قائمة في عصر أفلاطون .
اما الصنف الآخر .. صنف الحمار .. فهو صنف لم يتغير منذ عصر أفلاطون ، حتى لو اتخذ أشكالا جديدة. أحيانا أشكالا بشرية ، ولكن العقل هو المقياس والتصرف هو الاثبات الفلسفي على التباين بين عالمين . عالم أفلاطون وعالم الحمار بأشكاله المتعددة.
اذن لماذا رافق أفلاطون الحمار الى البار؟ لماذا لم يرافق هيغل مثلا ؟ أو الفارابي القريب في رؤيته للمدينة الفاضلة من جمهورية أفلاطون ؟
يبدو ان الفلاسفة جنس نادر في ميولهم ايضا . فهم يفضلون مرافقة من دونهم معرفة وذكاء ، واذا التقى فيلسوفان يقع النزاع . واذا التقى مثقفان يتنافران فورا . واذا التقى مهنيان يجب الاستعداد للفصل بينهما . السبب ؟ لا ضرورة له . أولا التنافر ، النزاع ، الشتائم ، وبعد ذلك فقط .. يبحث كل طرف عن أسباب يفسر فيها صحيحه.. وسقوط غريمه !!
يبدو ان الحياة .. بعد تفاحة حواء .. تلخبطت أكثر مما توقع آدم . فصرنا الشيء وضده . الكلمة ونقيضها . الحب والكراهية. الأخلاق والإنحطاط . والى آخر هذه المتناقضات التي لا تحتاج الى افلاطون لنفهمها.
من السهل اتهام انسان . من الصعب التراجع والاعتذار. افلاطون ( كنموذج للمثقف الراقي عبر كل العصور) ما كان ليسقط في خطأ الاتهام بدون معرفة ويقين .. لماذا ..؟ لأنه يستعمل عقله وليس مشاعره.
الحمار عندما يرفس لا يختار ضحيته .. غريزته تطلق قدماه الخلفيتان لصد ما يتوهمه خطرا عليه . فهل يليق هذا التصرف بأبناء البشر ، وخاصة بالمثقفين من بينهم ؟
اذن لنحدد ان النظرة الدونية للآخرين هي نظرة قاتلة لصاحبها.
عندما يكون محور الموضوع بين فئة اجتماعية يفترض فيها جانب أفلاطوني ما – العقل اساسا ، وتتصرف حسب وهم يغلق عليها منافذ الفكر ..وصواب القرار – حالة الحمار ، لماذا يثورون اذن اذا تلقوا الرد على نظرتهم الدونية للآخرين ؟
لا يهمني مستوى الرد .. نحن لسنا في مختبر فيزياء لنتوقع ان يسري قانون فيزيائي اكتشفه نيوتن حول الفعل ورد الفعل. والذي يقول "
عندما يؤثر جسمان بعضهما في بعض فإن القوة التي يؤثر بها الجسم الأول في الجسم الثاني تساوي في المقدار وتضاد في الإتجاه القوة التي يؤثر بها الجسم الثاني في الجسم الأول"
هذا صحيح في الفيزياء التي تدرس الموضوع في اطار الأجسام غير الواعية. ولكن في اطار الأجسام الواعية قد يكون رد الفعل أكثر ايلاما وقوة ، أو أضعف ، يتعلق الأمر بالشخص وقدراته وذكائه.
لذلك الحوار بين شخصين عاقلين يجب ان يلتزم بعدم التجريح . لأن البادئ بالذم قد يتلقى ردا يتجاوز التجريح الذي صاغه في نصه ظنا منه انه كسب نقاطا هامة .. ومنطلقا أيضا من نظرة دونية للآخر.. ومليئة بالوهم حول القدرات الشخصية .
واذا تبين أن الأخر لا يقل ذكاء وشراسة في الرد وبمقدار وتضاد في القوة تؤثر ثأثيرا مضاعفا ، ما العمل عندها؟ الى أين سنصل؟
مجنون قذف حجرا في بئر ، لن يخرجه مائة عاقل!!
القانون الفلسفي ، والمدني أيضا ، لا يمكن أن يلوم البادئ فقط . انما يلقي عليه معظم التبعات ، ويوبخ الآخر الذي اندفع بدل ان يعطي للقانون أن يرد اليه حقه وكرامته .. ولكننا نتعامل مع منطق آخر لا علاقة له بالقانونين .. أشبه بالقانون القبلي ، وعليه البادئ أظلم قطعا .ويؤسفني أن أقول انه لا يوجد تبرير للبادئ ، مهما كانت مصداقيته واضحة. وان ما يطرحه ويصر عليه من تبريرات هي عذر أقبح من ذنب.

في الاجسام غير الواعية لا توجد مشكلة ، بل توجد حلول علمية ، في الأجسام الواعية المشكلة غير سهلة... وتلقى آثارا سلبية على تطور الثقافة واتساع دائرة المهتمين بما نكتب وننشر كأصحاب رأي وثقافة من المفروض اننا لا نمثل فقط أنفسنا عبرها ، وانما نمثل مسيرة ثقافية تاريخية ، وكل اسفاف هو طعن بهذه المسيرة..
راجعوا الحوارات الفلسفية في تاريخ البشرية .. راجعوا مناهج النقد الفكري والثقافي والأدبي .. لن تجدوا النظرة الدونية للأخرين .. تجدون النقاش الجاد والحاد . تجدون الجهد الكبير لتطوير النظريات الثقافية والفلسفية وانعكاساتها الايجابية على الفكر والانسان والمجتمع والعلوم والتاريخ والقانون والدين والنظام والوعي والمعرفة والتربية . فهل لحواركم أيها الأساتذة نفس النتيجة أو ذرة منها؟

تخيلوا قائدا عسكريا يخطط لمعركة فاصلة من وجهة نظر دونية لعدوه ؟ يقول لنفسه : " عدوي غبي .. عدوي لا يعرف استعمال السلاح ، عدوي جبان ، عدوي يهرب من أول طلقة ، عدوي لا يفهم تكتيكات الحرب ، عدوي فقير باللوجيستيكا ، عدوي متخلف ثقافيا عني ، عدوي لا يملك ما يصد اندفاع جنودي.. "
سلفا أقول لكم انه سيُهزم شر هزيمة في الحرب ...
اذن النظرة الدونية هي مشكلة من يمارسها.
انت لا تعرف عدوك .. لا تعرف قدرته على الصمود حتى بمعدات أقل شأنا من معداتك .. ارادته للقتال تغطي على نصف نواقصه .. يؤمن بقضية عادلة وانت تراها من زاوية حسابات عسكرية مجردة .
تعرف كم كيلومتر تقطع الدبابة في الساعة .. ولكنك لن تعرف أبدا اذا كانت طريقها سالكة ولا يواجهها قناص بلا علم عسكري ، وبسلاح بدائي قاتل.. يدفنها في الأمتار الأولى من تحركها ..
التاريخ البشري أثبت ان القوة الكبيرة الضامنة لكل أسباب الانتصار ، لم تكن هي الرابحة في النهاية. او خرجت أقل شأنا من وضعها قبل الحرب.
في الثقافة الموضوع أكثر بساطة بالطبع .. ولكنه أكثر انفلاتا .. الاستهتار بالآخر سيف ذو حدين ، وأحيانا حده الآخر أكثر ايلاما.
النظرة الدونية هي السقوط الأول والأكبر لأي مثقف .. تعالوا أحدثكم عن قصة مناسبة لعلها تشرح أفكاري بشكل أفضل .. وانهي فيها مداخلتي :
في رحلة طيران جلست شقراء جميلة جدا بجانب محامي كبير ومعروف .. الشقراء شدت أنظاره . قال لنفسه : " لو كان لها عقلا بقدر نصف جمالها لكنت أجيرا عندها . سبحان الذي يهب الجمال لمن لاعقل له ". وبعد تفكير أضاف لنفسه : " الرحلة طويلة ، ومع شقراء جميلة وغبية بالتأكيد ستكون رحلة ممتعة جدا .. وقد أدعوها بعد هبوط الطائرة الى قضاء ليلة معي ".
وبدأ يعاكسها .. من أين سيدتي ؟ هل تعرفين ان جمالك مميز ؟ انا محامي اسافر لأمثل شركة عملاقة في قضية كبيرة ستدر علي مليون دولار بالتأكيد . يعمل لدي في المكتب عشرة محامين ويبدو اني سأحتاج الى ثلاثة آخرين على الأقل .. هل تبحثين بالمناسبة على عمل ؟ مكتبي يحتاج الى موظفات جميلات لإستقبال الزبائن .. زبائني من طبقة راقية جدا .. تصوري أغنياء من مستوى بيل غيت يرفضون ان يمثلهم أحد غيري؟ الرحلة ستكون طويلة يا سيدتي ، هل تعرفيني على نفسك ؟ ما رأيك ان نتسلى بلعبة جميلة ، حتى لا نشعر بالوقت .. وعشرات الأسئلة .. وهي تنظر اليه شذرا وتحاول التملص من مضايقته لها ، وهو يزداد اقتناعا انها صيد رائع لمحامي صار أسمه عنوانا لأصحاب الملايين .
- " اسمعي يا سيدتي الجميلة ، أقترح عليك لعبة ، ونسبة الفوز من واحد لي الى عشرة لك .. انا أسألك .. اذا لم تعرفي الاجابة تدفعين لي خمسة دولارات . ثم تسألينني أنت . اذا لم أعرف الجواب أدفع لك خمسون دولارا.. ما رأيك ؟"
وضحك ضحكة كبيرة معتزا بمعلوماته وقدرته على الانتصار على هذه الشقراء الجميلة والغبية والمغرية بنفس الوقت .
نظرت اليه بطرف عينها ، وهزت رأسها موافقة .
- " وقعت بالفخ " قال معتدا بنفسه ، شاعرا ان الطريق لقضاء ليلة معها باتت مضمونة . وسألها :
- ما المسافة بين الكرة الأرضية وأقرب كوكب في المجموعة الشمسية ؟
لم تجب ، أخرجت من حقيبتها خمسة دولارات وأعطته اياها... ضحك سعيدا لأنه أثبت تفوقه بالذكاء عليها من السؤال الأول . " الآن دورك " قال لها . وسألته :
- ما الذي يصعد التل بثلاثة سيقان وينزل منه بأربعة سيقان..؟
فكر طويلا . وشعر بالاحراج لأنه لم يعرف الجواب . ثم اضطر الى اخراج محفظته ودفع لها خمسين دولارا. الشقراء أدخلت النقود لحقيبتها دون ان تقول شيئا. المحامي قال لنفسه : "يبدو انها أذكى مما توقعت " وسألها :
- حسنا .. ما هو الجواب لسؤالك ؟
ودون ان تقول الشقراء اي كلمة ، أخرجت من محفظتها خمسة دولارات وأعطتها للمحامي!!


*
باحثة اجتماعية وكاتبة فلسطينية مقيمة في نيقوسيا

 

free web counter