الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

 

الجمعة 13/10/ 2006

 

 

ملاحظات حول بيان [[ المؤتمر التأسيسي الأول للمثقفين العراقيين ... ]]


د. عدنان الظاهر

1/ لا يسعُ المرء إلاّ أنْ يبارك مثل هذه المشاريع، خاصةً إذا ما أخذنا بنظر الإعتبار الأهداف المركزية المُعلَنة لمثل هذه المشاريع.
2/ لا غُبارَ على هوية الأسماء التي رشحها الأستاذ الصائغ (( وربما بالتشاور مع سواه من الأخوة والأخوات الكرام والكريمات )) كأعضاء في اللجنة التحضيرية أو الهيئة المؤسسة أو مندوبي المؤتمر التأسيسي... فهي اسماء معروفة دون أدنى شك. لكني أرى أن هذه اللوحة الجميلة من وجوه المثقفين والمثقفات العراقيين والعراقيات قد تكتمل وتزداد جمالاً وتضيف إلى ما فيها من وزن وزناً آخرَ لا غنىً عنه... إذا ما ضمّت إليها وجوهاً عراقية معروفة بنقائها ومواقفها المبدأية ثم شجاعتها ثم نقاء جباهها التي لم يدنسها السجود للأصنام. في ذاكرتي وجوه وشخوص كل من الدكتور كاظم حبيب والطبيب الدكتور عبد الخالق حسين والأستاذ عزيز الحاج والدكتور مصدق الحبيب وفؤاد مرزا وسلام إبراهيم والسيدة إعتقال الطائي والفنان فيصل لعيبي صاحي وشقيقته السيدة عفيفة، ثم الأستاذ داوود البصري والأستاذ سعيد الوائلي و نخبة كبيرة من الشعراء والأدباء الشباب الذين يتعذّر عليَّ ذكر إسمائهم واحداً واحداً وجلّهم من فرسان مواقع الإنترنت.
3/ هل تعني مفردة " مثقف " الأديب والكاتب والشاعر فقط ؟؟!! أين علماء العراق وأطباؤه ومهندسوه ولا سيّما الأدباء منهم ؟؟ أليس العالم والطبيب والمهندس مثقفاً ؟؟ هل قامت الأمم بسواعد وعقول أدبائها أم بعقول وبحوث وجهود علمائها ؟؟ فلنقرأ إذاً التأريخ المعاصر .
من بين العلماء أود ترشيح الدكتور عبد العظيم السبتي والدكتور محمد الربيعي وآخرين يعرفهم غيري من الأخوة... وعددهم لا يقل عن عدد الذوات المدرجة أسماؤهم حسب قائمة الدكتور الصائغ... بأي حالٍ من الأحوال.
4/ مفهوم جداً من بيان الأستاذ الصائغ أن مشروع المؤتمر التأسيسي محصور بمثقفي الخارج...فلقد قرأت في موضعين ما يلي {{ ... نحن صفوة من المثقفين العراقيين في الخارج...}} ثم {{ ... فلقد دعوتُ إلى مؤتمر تأسيسي أول للمثقفين العراقيين في الخارج. ساندت فكرة إجتماع مثقفي العراق في الخارج صفوةٌ من الكتاب....}}. الآن، وبعد أن قرأت إسم الأخ الأستاذ عبد المنعم الأعسم عضواً مرشَّحاً للمؤتمر التاسيسي تساءلت : أليس في داخل العراق مثقفون غير الأخ الأعسم ؟؟ فالأعسم في بغداد وليس خارج العراق. أهلاً بأخينا عبد المنعم ولكن أفترض وجود غيره من مثقفي الداخل.

بصراحة... صرتُ أمقت هذا التقسيم الجغرافي الذي يروٍِّج لمفهومي الداخل والخارج. أما تكفينا تقاسيم الداخل القومية والدينية والطائفية والإثنية / العِرقية وغيرها من تقاسيم معروفة للجميع ؟؟

أتمنى من كل قلبي النجاح لمثل هذه المؤتمرات، مع سؤال عَرضي للأخ الصائغ عمّن قصدهم بالمثقفين المتطرفين ((( ... ونحن لم نوجّه الدعوة للمثقفين المتطرفين رغم أنهم أصدقاؤنا...))).