الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

السبت 12/4/ 2008

 

ميتافيزيقا التفسير الجمالي

رحاب حسين الصائغ *
r.h_sag@yahoo.com

عملية دوران منسحبة فوق أفق الكتابة، الشاعر عبد القادر سعيد كتب من الأزل وإلى نهاية قهر متعلق مارس فيه لولبيات متعلقة بجدران التفسير الجمالي، في ذات ليلة سافر مع نجوم تحوك من عتمة الليل شهب للسواد الميتافيزيقي، لكنه لم يترك مجال أمام معنى وظائف الضمير الذي ينوب عن ذاته، هيأ تفاسيره الجمالية وأنساق ظواهرها، برموز ثلاثية التكوين، استخدم تعبير بلغة شعرية عالية.
الشاعر عبد القادر سعيد، وقصيدة (جحافل العدو) العنوان يعطينا صورة عن الحرب، أو الفكر يشرد مع ويلات أيام سلبت الإنسان أعمق المشاعر الرائعة وكل ما هو جميل في هذه الحياة أو قريب من نفسه، الشاعر عرف كيف يقترب من القارئ، ويضعه تحت سيطرته، بلغته الإبداعية في الشعر وما كتبه يتسامى فيه العنفوان مع الصدق، وإحساس عالي بالمفردة الشعرية، بعذوبة يدخلك عالمه الساحر، يقوله:

جرحي يشبه قلادة
فتاة كردية.. ريفية
حين يقطع جندي محتل
جميع خيالات شبابها، عمداً
_ _ _
تمر هذه الفصول سريعة
وإلاَّ كيف أصبح شعري بعد فصل واحد
كحراشف فراشة خريفية

ما أن تقرأ مثل هذه الأبيات من القصيدة، حتى تغرق بكم هائل من الانذهال والدهشة، الشاعر عبد القادر سعيد، متمكن بإبداعه المسكوب كعسل النحل الحر في مكان عاصي من الجبل، هيهات أن تقترب منه، فهذا العسل ثمين، والشاعر عبد القادر، اسم على مسمى، قادر على إغرائك بالمحاولة من التقرب منه، إنه يملك جوهر الإبداع الجمالي في شعره، وليس بالسهولة الحصول عليه، بقوله:

عزيزتي..بدونك، حالي صعب جداً
يمكن بعد أيام ، افصل كفن..
شعر، بطول قامتي

التجربة القاسية تُعود الإنسان على البحث في العمق الفكري، والنبش عن خلايا مخزونة حتى عنه، وإيجاد المفتاح والدخول إليها يأتي من أفئدة العلماء، وأكباد الحكمة ومعرفة الأساطير، الشاعر عبد القادر، من هؤلاء الذين يبحرون ولا يعودون بلا كنوز العالم، ما كتبه في قصيدة ( جحافل العدو) هي من الكنوز، بقوله:

عشقك يشبه أول مطر الخريف
حيث يداهم كدح سنة لفلاح
عشقك يشبه هجوم جحافل العدو

مزج تناقضين بحلم واحد، حمَّل المعاني كلها تساؤلات جريئة، دفع بشعره للقارئ بقصيدة خزنت في حدودها مفاهيم الرجل القوي، نعومة وشجاعة فصولها تذكرني بكتاب ميكافيلي، الذكاء يطغى بما حملت من عبارات معكوسة القصد،/ كحراشف فراشة خريفية / يمكن بعد أيام.. افصل كفن/ جمل جمالية رائعة، تحمل قوة معنى وخلق فكرة، شيء جميل بل يفوق الجمال، بقوله:

في يوم من الأيام سأقتل كعاشق
كم أحاول أن أجمع خيالاتي
لحبك

أقدر أن أطلق على الشاعر عبد القادر سعيد، شاعر الإبداع لأنني وجدت عنده في أكثر من تعبير يحمل الثقة والقوة، تشبيهاته هنا عظيمة بوفرة قوتها وعذوبة طلاوتها، وجمال انسكابها في القصيدة.


*
ناقدة من العراق

المصدر/ كتاب غسق الشفايف الوردية /ص 42 / ترجمة جيهان عمر.

 

Counters