الصفحة الثقافية

الرئيسية

 

| الناس | الثقافية  |  وثائق  |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

 

الأربعاء 11/10/ 2006

 

 

فلم وثائقي وفطور رمضاني في السفارة العراقية في فنلندا


هلسنكي ـ عبد الامير الخطيب
euman_2000@yahoo.com

بدعوة عامة مفتوحة من السفارة العراقية في فنلندا ، لكل ابناء الجالية العراقية ، وفي مساء 10 تشرين الاول 2006 ، نظمت امسية رمضانية في مبنى السفارة ، حضرها حوالي مئتي عراقي . وفي تمام الساعة الخامسة ، ابتدأت الامسية بكلمة ترحيبية قدمها سعادة سفير العراق في فنلندا السيد مجبل جاسم السامرائي ، وباسم طاقم السفارة رحب بالحاضرين وتمنى لهم امسية طيبة ، وتمنى للعراق السلام وللشعب العراقي اجتياز المحنة التي يمر فيها . وجاء دوري لتقديم ضيف الامسية الكاتب يوسف ابو الفوز ، واستعرضت بعض من جهوده الثقافية ونشاطه الاعلامي في فنلندا ، لاعلاء شأن العراق وقضية شعب العراق في نضاله من اجل حياة افضل ، سواء في مرحلة ما قبل سقوط النظام الديكتاتوري او بعد سقوطه ، وتوقفت عند انجازاته الثقافية في اصداره لكتاب باللغة الفنلندية عن قضية اللجوء والمنفى العراقي او كتابته واخراجه لافلام وثائقية للتلفزيون الفنلندي عن الشأن العراقي . وبالتنسيق مع القسم الثقافي في التلفزيون الفنلندي تم عرض الفلم الوثائقي (عند بقايا الذاكرة ) وهو من سيناريو واخراج الكاتب يوسف ابو الفوز . والفلم مدته نصف ساعة وهو فلم عن انطباعات الكاتب بعد زيارته وطنه العراق بعد غياب 27 عاما . بعد عرض الفم ابتدأ نقاش مباشر وحيوي وبروح احترام الرأي بين الكاتب يوسف ابو الفوز وجمهور الحاضرين ، وقدم كثير من الحاضرين ملاحظاتهم واسئلتهم عن ظروف عمل الفلم وعن عمال الكاتب ونشاطاته ، وارتفع التصفيق في القاعة بحرارة لجهود الكاتب ، الذي شكر طاقم السفارة العراقية لتنظيمها الامسية وتقدم بالشكر لي لمساهمتي في ادارة الندوة ، وتمنى ان تكون فاتحة لنشاطات لاحقة لتكون السفارة العراقية بيت حقيقي يضم العراقيين ونشاطاتهم ، وشكر كل المساهمين من الحضور في تقديم الاسئلة والملاحظات . بعد ذلك ابتدأ الفطور الرمضاني ، الذي اعدته السفارة العراقية للحضور وبروح الكرم العراقي ، وعلى هامش الامسية توفرت الفرصة للحاضرين بتبادل هموم الوطن والاخبار ، وتمنوا ان تبادر السفارة لتكرار تنظيم مثل هذه الامسيات الثقافية .