| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

                                                                                الأثنين  6 / 10 / 2014

 

عليوي الحمال

حسين عبدالامير

. . أمضئ سنوات طويلة , يجوب أسواق البصرة , ويتنقل بجسده النحيل , من سوق الى سوق . .
من جرداغ التمر في الداكير ,الى القشلة , الئ سوق الخضارة , ومنها الى سوق العطاطير وسوق هرج  وسوق الخضيري وسوق حنا الشيخ وسوق الهنود ( السوق العريق والعابق , والمكتظ بالمارة . . ) ثم يشق طريقه وسط الزحام , حيث ساحة أم البروم ( أم البروم التي لا تنام )
. . يدلف مسرعأ للماي خانة ( بار المركزي ) , يرتشف المقسوم
فيتنفس الصعداء . .
.................

ينفث ما في صدره , ساخطأ , لا من وزر العيش , ولا من المشقة و العناء . . فحسب , انما " من الجلاوزة " كلما صادفهم في دربه , فيكيل اللعنات . .
فكم من مرة عثر عليه ملقيأ في دهاليز معاونية شرطة العشار
...........................

عليوي , هذا الكائن البشري , العبد الفقير , الكادح
صدفة لا يزال حيأ . .
بالآمس واذا بي ألتقيته بالقرب من مقبرة الآنكليز . . المقبرة التي لا تزل علئ حالها كما هي لم يمسها أحد , ولم تتعرض للاعتداء ولا للتخريب . . كما تعرضت له الكنائس والمساجد ومرقد الامام
.............................

. . عمت صباحأ عليوي , رد بصوت واهن , متنهدأ . .
- أي صباح هذا , والشمس قد أطفلت . . وقد عم الظلام  .. وقد هاجر الناس . . تركوا الارض والديار  .. تركوا أرض السواد  .. و تركوا وراءهم الاوغاد , عملاء الموساد يقتلون , ويسرقون , وينهبون الاثار , ويتقاسمون رأس المال  .

ثم أضاف :

- هناك ثمة من ينسق مع الشيطان بغية توسيع حدود خارطة " مملكته " لقد ضاقت عليه القصور والقلاع  والاطيان


هولندا
06-10-2014

 

free web counter

 

أرشيف المقالات