| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الخميس 26/5/ 2011                                                                                                   

 

لا يلدغ الناخب من سبابته مرتين

حسين عبدالامير

لا تزل ملامح الخارطة السياسية في العراق تعج بالاخفاقات وبالتخبطات . . وتنذر ربما بصيف ساخن فالشعب يراقب عن كثب تحركات الحكومة القابعة خلف الاسوار العالية الاسمنتية . . وهي اي الحكومة غير قادرة , بل عاجزة ولا تمتلك الشجاعة لمواجهة الواقع الذي قد يخشى منه . وليس لديها رؤية واضحة لحلحلة الازمة المتفاقمة والخروج من هذا النفق الضيق .

ويدور الحديث الان اكثر من اي وقت مضى حول امكانية اجراء انتخابات مبكرة كنتيجة طبيعية لتردي الاوضاع وتأزمها . . شريطة ان تكون انتخابات نزيهة وشفافة . . فالكل يتذكر الاجواء التي سادت في ظل الانتخابات السابقة وكيف تمت سرقة الاصوات والتلاعب والتحايل . . مما ادى الى نشوب الحرب الاعلامية والتجاذبات البليدة وكيل الاتهامات المتبادلة . . وانعكاس ذلك على سير العملية السياسية برمتها وتعطيل تشكيل الحكومة لفترة زمنية طويلة استمرت قرابة عام . .

الوقت كالسيف . . . هل الحكومة حابسة انفاسها . . !
اذا ما انتهت ال100 يوم وهي على وشك النفاذ , لكن احدا لم يكن يشك خلال فترة المائة يوم قد يتبلور عنها بعض الانجازات . . و يتحسن اداء عمل الوزارات الفاسدة ( علي بابا والاربعين وزارة ) ولا الحد الادنى من العمل لتوفير ولو قسطا من الخدمات الضرورية لحياة المواطن . وحين نمعن النظر في فكرة المائة يوم وهي في حد ذاتها ما هي الا بمثابة ذر الرماد في العيون والضحك على الذقون . . وما هي الا عملية امتصاص النقمة والهيجان في الشارع . . وقد رأينا كيف قمعت الاحتجاجات الشعبية وكيف قامت السلطات بأمر من دولة رئيس الوزراء المتمثل بالخلفية الذهنية والمذهبية في الرغبة بالاستحواذ والتفرد بالسلطة , بحملة الاعتقالات وقمع المتظاهرين واغلاق الشوارع والمنافذ المؤدية الى ميدان نصب الحرية الشامخ . . واصدار قرار بحظر التجوال بذريعة الحفاظ على حياة المواطنين . وقد سمعنا كلاما سمجا لتبرير مثل هذه الاجراءات الهمجية .

حصاد ال 100 يوم . . .

  1. فرار السجناء المجرمين المطلوبين للعدالة وتهريبهم من قبل المسؤولين المقربين من دولة رئيس الوزراء والذي لم ينبس ببنت شفة .

  2. اغلاق مكاتب الحزب الشيوعي العراقي ومكاتب احزاب اخرى .

  3. انشغال الحكومة وانهماكها في التحضير لعقد القمة "المرجوة" وصرف اموال هائلة لا تأكلها النيران ، اموال الشعب هدرت دون طائل تكفي لسد رمق الملايين .( مبروك عليكم القمه ) .

  4. تزايد وتيرة العنف ومسلسل التفجيرات والمفخخات وكاتم الصوت وتدهور الوضع الامني في كل من بغداد والحلة وكركوك ومناطق اخرى من العراق .

  5. عودة التحالفات القديمة الجديدة كتحالف مقتدى والمالكي مما يدلل على حالة التخبط والارتباك السياسي .

  6. التراخي و التغاضي عن اصحاب الشهادات المزورة , وعدم اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم .

  7. الاستحواذ على ممتلكات ومقدرات ووضع اليد عليها دونما وجه حق .

  8. عدم صرف رواتب الاعانة الاجتماعية للمواطنين المشمولين بقانون الرعاية ( فقراء البلد الثري ) , الحكومة في ترف والمواطن يمضغ القهر .

  9. واخيرا وليس اخرا فالمائة يوم لا بأس بها فهي كافية ليوضب هذا المسؤول او ذاك حقائبه ، ويزمع السفر .

     

25-05-2011
هولندا
 

 

free web counter

 

أرشيف المقالات