| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

الأثنين 23/1/ 2012                                                                                                   

 

تصريحات سليماني , جعجعة أم
ترجمة للواقع !

حسين عبدالامير

أليست التصريحات التي أطلقها سليماني , تترجم الواقع ؟ والتي اعتبرها البعض تصريحات غير مقبولة لكن أليست هذه الحقيقة ؟ أو ليس النفوذ الايراني في العراق واضحأ وجليأ ؟ ان أحدأ لا يستطيع ان ينكر أو يتجاهل مدى النفوذ الايراني في العراق , مذ زمن بعيد , وهو يتجلى في الدور الذي تلعبه بعض المرجعيات ورجالات الدين . الا ان هذا النفوذ أخذ يتغلغل ويصبح أكثر تأثيرا وأكثر هيمنة على مدى السنوات التسع الماضية , أي عقب غزو العراق .

فقد سعت ( الجارة إيران ) سعيأ حثيثأ لبسط نفوذها في اغلب مناطق العراق وبشكل خاص في البصرة والنجف وكربلاء , وحتى المنطقة الخضراء , بمختلف السبل والوسائل وعبر سفارتها وضباط مخابراتها وأستخباراتها , ولها وكلاء وعملاء , وتجار ورعين في التقوى والفتوى , لعبوا دورأ كبيرأ في غزو العراق ثقافيأ ودينيأ . . لقد سعت ( الجارة إيران ) الى زرع بذور الفتن والاحقاد, وعملت على دق الاسافين ,في تغذية الصراع المذهبي والطائفي .

لعبت إيران دورأ قذرأ في دعم ورعاية المليشيات ,والتي وفرت لها التدريب والتسليح والمال , وقد عاثت هذه المليشيات المسلحة , فسادا , وانتهكت الحرمات والحريات وزعزعت الامن و الاستقرار .

لن تأتي تصريحات الجنرال الايراني من فراغ ف ( النخبة الحاكمة ) اليوم والتي أحتضنتها القيادة الايرانية لفترة ليست قصيرة , تلقت الدعم والمساعدة والمأوى , في فترة ( نضالها لاسقاط الدكتاتورية ) . وقد شاء القدر , ويا لسخرية القدر , بأن يتربعوا على عرش العراق . هؤلاء لا يزل الغالبية منهم يكن الولاء والانتماء للجارة إيران .

ومن المؤسف بأن جلهم قد لعب دورأ قذرأ , وهذا ليس خافيأ , بالتعامل والتواطئ مع القيادة والمؤسسة الدينية الايرانية , في بسط نفوذها وتثبيت اقدامها على أرض العراق , في السر وفي العلن .

وما التعاملات التجارية والصفقات والعقود , على مستوى المتنفذين في الحكومة , لحسابهم الخاص وقيام البعض منهم بتهريب النفط من البصرة الى إيران , ويمارسون الكثير من الانشطة غير القانونية , والتي تضر باقتصاد البلد وثروته الوطنية , ولا ندري بالخافي والمستور ,الا انه من المحزن, بأن النخبة الحاكمة , وطيلة السنوات المنصرمة , ورغم التجاوزات والاعتداءات المستمرة من قبل الجارة ايران والتي سنأتي على ذكر بعضها , لم تتخذ أي أجراء أو مواقف صارمة تليق بالعراق وسيادته . بل رأينا البعض غير أبهين ولا مكترثين . واما ردود الفعل الخجولة من هذا الطرف او ذاك ومطالبتهم ( تفسيرأ عاجلاً ) لما صرح به الجنرال الايراني , ما هي الا فقاقيع صابون , ليس الا . .

اما فخامته , ومن مقر اقامته , فهو غير متحمس , لا بالصد ولا بالرد على تصريحات الجنرال . ففي كل مرة  يلجأ بها فخامته الى ( الحليف الايراني ) في وقت الشدة والازمات , فيحصل على العون والمساعدة والنجدة في كل حروب حزبه ضد خصمه البارتي . .

- لم تكتفي إيران بتلويث مياه شط العرب , وقذفها بالمخلفات من مياه البزل المالحة , وغلق مصبات نهر كارون , فقد عمدت الجارة إيران على تلويث المجتمع العراقي من خلال السموم من المخدرات وحبوب الهلوسة والخشخاش ( الترياك ) وغيرها من الاصناف المدمرة .
- قامت إيران بإحتلال حقل الفكة , وسرقة النفط العراقي .
- الاعتداءات المستمرة على الحدود , وقصف القرى الامنة وقتل الابرياء .
- أدخال الاسلحة والمتفجرات والانتحاريين والارهابيين والجواسيس .

وهناك العديد من التجاوزات المرفوضة, والتي تمس سيادة العراق ومقدراته وعراقته .

ولنا ان نسأل النخبة الحاكمة , كيف لكم ان ترضوا بهذا الرضوخ وبهذا الخزي , وان لا تتحملون المسئولية الملقاة على عاتقكم , في الرد المناسب الذي يليق بهيبة الدولة وهيبة الوطن . فالساكت عن الحق شيطان أخرس . .
 

22-1-2012
هولندا
 

 

free web counter

 

أرشيف المقالات