|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأربعاء  20  / 7 / 2016                                                                                                     أرشيف المقالات

 
 


 

الدکتور فٶاد معصوم أنظف و أرفع من أن تنالە التخرصات البائسة

مارف کۆیی
(موقع الناس)

قبل أن أرد، أرید أن أقول الاکثریة الساحقة اللذین یکتبون یعتبرون الحقیقة عندهم، لذلک نراهم یتحاملون علی الأخرین و بشکل غیر لائق و هذا دیدنهم هذا ما لاحظتە فی کلمة السید عباس العلوی فی موقع الناس.

یخرج الرجل من الکیاسة الادبیة یهاجم بشکل غیر لائق علی شخصیة الدکتور فٶاد معصوم، هذا الرجل الذی ضحی بزهرة شبابە فی النضال لأجل حریة شعبە، معروف عنە شخصیة مدنیة بعید کل البعد عن العسکرة وهو لایعادی حتی خصومە و یکرە حب الظهور و إثارة المشاکل، لهذە الصفات الحمیدة تبوأ مناصب رفیعة، فهو أحد مٶسسی الاتحاد الوطنی الکوردستانی، أول رئیس الوزراء لحکومة إقلیم کوردستان، أول رئیس مجلس النواب العراق بعد سقوط النظام، رئیس الکتلة البرلمانیة للأحزاب الکوردستانیة فی مجلس النواب العراق و حالیا رئیس جمهوریة العراق .

هل یعقل شخص بهذا المستوی یتعرض من قبل شخص لا یعرف غیر الشتائم، أقول لمن یرید أن یتعلم الشتائم علیە أن یقرأ ما کتبە العلوی، عار، زعاطیط، الهتلیة، السختجیة، حرامیة، خان جخان، الکلجیة، و الی اخرە.

یصف العلوی أخوان الصفا "الذین اعطوا الناس درسا فی الاخلاق" إذا کیف للدکتور فٶاد معصوم أن ینال شهادة الدکتوراە فی فلسفة و غایة اخوان الصفا و هو بالتأکید یتحلی بهذە الصفات النبیلة.

العلوی یهاجم الدکتور معصوم لانە لم یترک اجازتە عند وجودە فی لندن عندما حدثت الانفجارات فی الکرادة، هنا أسأل العلوی هل ترک نعمة السوید و شارک فی عزاء اهلنا فی الکرادة؟ لا بل أسأل لماذا لم یتکرم علی هٶلاء الشهداء و یکتب شیئا عنهم بدل ان یوجە الشتائم للاخرین.

فی احدى سفراتە یصف مشاهداتە لعاصمة إقلیم کوردستان أربیل، شوارع أنیقة، نظیفة لبست ثوبا خضراء، زاهیا تتقاطها ماء زلالا بنافورات جمیلة و فنادق خمسة نجوم الرائعة و الی أخر الاوصاف، هنا ارید ان اهمس فی اذن العلوی ان ما شاهدە فی أربیل هو ثمرة نضالات و تضحیات الدکتور معصوم و رفاقە و اخوانە فی الاحزاب الکوردستانیة و ورائهم الشعب الکوردی المناضل، هٶلاءهم بنوا هذا الصرح المجید ولولا هٶلاء لم یکن بامکان السید العلوی ان ینام فی فنادق خمسة نجوم و یأکل و یشرب علی اتعاب هٶلاء المناضلین، أهمس مرة اخری فی اذن العلوی هل لم یغزر "الخبز و الملح" فی عینیک؟ اشک فی ذلک.

لدی سٶال لا بد ان اسألە انت تکتب باسم الجماعة من انت؟! و من هم الجماعة و انی لا أری الا پیس نفر.

أما الجیش من المستشارین للسید رئیس الجمهوریة کما یدّعی العلوی، هذا الجیش الجرار من المستشارین اقول کذب فی کذب، هم خمسة اشخاص فقط.

أری أن الوضع الحالی المتردی و الانقسامات و الصراعات الطائفیة المقیتة و المحاصصة الفاشلة و بجانب تلک الاسباب هٶلاء الاشخاص الذین یدّعون الکتابة و الفکر هم الاسباب الحقیقیة لتدهور الوضع المزری فی العراق
 


برلین
20 / 7 / 2016

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter