|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |
 

     
 

الأثنين  19  / 1 / 2015                                                                                                     أرشيف المقالات

 
 

 

" النخبة " الحاكمة , كما لو أنها لم تسمع بعد بالنبأ الرهيب

حسين عبدالامير

. . ثمة من لا يحمل همأ , ولا يتحمل المسؤولية , بل يلقي المسؤولية عن كاهله , متقاعسأ لا يريد رفع صوته وقول كلمة الحق , ازاء كل الاعتداءات والتجاوزات السافرة والتي تمس سيادة الوطن وسيادة أرضه وسماءه ومياهه . .

ثمة من لم ينبس ببنت شفة , عقد لسانه وانشل . . تجده شيطان أخرس , لكنه ذرب اللسان عندما يتحدث عن مصالحه الانانية والفردية , وعندما يتحدث عن الطائفية والمذهبية . . هؤلاء دون تحرز ليسوا مبالين ولا متحمسين لا للدفاع عن الوطن ولا عن المواطن , لا نفع منهم , لا أحد منهم يستحق ما يتقاضاه من رواتب وامتيازات , بل الاستحقاق يكمن في محاسبتهم ومساءلتهم . . سكنوا القصور  واستقلوا السيارات الفارهة وحصلوا على مكاسب ومناصب , همهم وجل اهتمامهم , الاستحواذ والنهب وسرقة المال العام والتخمة في زيادة أرصدتهم في الخزائن والبنوك . . فلا يمكن لعاقل ان يتصور مدى الفساد والتدهور والخراب الذي لحق بالوطن , انها الحقيقة القاسية . . وهنا لابد من الاشارة , فالآمر هنا لا يقف عند هذه " النخبة " وحسب . ففي عهد الطاغية المقبور والذي أقدم على
توقيع معاهدة مع الشاه ايران في عام 1975 , قدم خلالها المقبور تنازلآ لجزء من شط العرب , وبهذه الاتفاقية قد حصلت أيران , بل ملكت كنزأ من كنوز الدنيا . .

شط العرب , هو جزء من تاريخ بلاد الرافدين . هذا الشط العريق والذي تبدأ رحلته ومنذ الآزل من القرنة , حيث ملتقى النهرين , وتمتد ربوعه حتى البحرين . تبحر في مياهه العذبة الصافية ,المراكب والآبلام التي تسر الناظرين . . وتمتد على الصوبين أشجار النخيل الباسقة وأشجار الكالبتوس المعمرة .

شط العرب النابض بالحياة رغم الكوارث والويلات . منه تروى وتتغذى أنهار البصرة التي لا تعد ولا تحصى , ومنها نهر العشار ونهرالخندق ونهر الخورة والسراجي وجيكور ونهر خوز والصنكر ونهر المعقل والآبلة وغيرها الكثير من الآنهار . .

شط العرب هذا الشط العريق , منه فتحت بلاد الهند والسند والصين وسمرقند وبخارى . . سيبقى أسمه شط العرب , ولن يستطيع لا أعجمي ولا همجي ان يبدله بأسم أخر غريب عن السمع , ولن يعطي مسوغأ لتغيير هويته وتراثه وعراقته .

ان أحدأ لا يستطيع ان يتجاهل محاولات ومساعي " الجارة " ايران وأطماعها في الأستحواذ والسيطرة على مياه شط العرب , وان أحداً لا يستطيع أن يتجاهل مدى النفوذ الايراني في العراق عبر سفارتها وضباط مخابراتها وعبر عملاءها . . فالنخبة الحاكمة , لا يزل الغالبية منهم يكن الولاء والانتماء للجارة ايران . هذه النخبة كما لو انها غير معنية , لا بالصد ولا بالرد على كل ما يجري من انتهاكات وتجاوزات . .

أنني أتألم وحزين . .
حينما أرئ الناس في صمت وسكون . .
ما الذي أصابهم . . !
هل باتوا يؤمنون بالقضا والقدر . .
أم ثمة في غيبوبة وخدر . .
وثمة لا يدري في أي طريق يسير . .
 



هولندا
19-01-2015



 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter