| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

مقالات وآراء حرة

 

 

 

                                                                                     الخميس 19/5/ 2011

 

وجهة , ام قصر نظر !

حسين عبدالامير

لقد بات واضحا وجليا في ظل غياب الارادة الوطنية الحقيقية , وفي ظل غياب المشاركة الفعلية لكافة مكونات الشعب العراقي علئ اسس حضارية وديمقراطية وبناء نظام ديمقراطي تعددي وذلك في اعطاء تكافوء الفرص لجميع افراد المجتمع وبشكل خاص للمرأة في حق المشاركة والمساهمة الى  جانب الرجل في بناء المجتمع وتربية الاجيال تربية صحيحة وسليمة . . فلا تطور للمجتمع دون تطور المرأة ومشاركتها في العمل والبناء , على اسس المهنية والمقدرة على ادارة شؤون البلاد وذلك من خلال وضع الانسان المناسب في المكان المناسب , كل حسب اختصاصه وخبراته . . لا على اساس المحاصصة و المناقصة و المناغصة ولا لاعتبار العرق والطائفية والمذهبية والكتل والتكتل , ولا على اساس توزيع الحل والحلل . فعراق الرافدين لا يحتاج لاربعين وزيرا وقد ازدادوا ثلاث . . . ثم علام الاستغراب لثلاث نواب فقط لا غير لمام جلال ! لطالما 325 نائبا في حضرة " البرلمان الموقر " يزوغ منهم من يزوغ ويحضر من يحضر . .

شتان . .
الغريب في الامر , ثمة البعض راح يصف دولة رئيس الوزراء ( المالكي ) بانه يشبه الى حد بعيد الزعيم عبدالكريم . . مما ادهشتني مثل هكذا وجهة نظر , ولا اظن بانها زلة لسان . . بل من المحزن كونهم من المثقفين والمتابعين وقد ذاقوا وعانوا الامرين من الظلم والاضطهاد ومن سطوة الدكتاتورية المقيتة . . ومن حكم الطاغية المقبور . فالزعيم قاسم لم يكن قد سكن القصور , بل كان ينام  على الارض في غرفة بسيطة في وزارة الدفاع . . ولا يحف به خدم ولا حشم وكان يتقاضى راتبا متواضعا .
وخلال ال 4 سنوات من حكمه قام بانجازات كثيرة وسنت قوانين وتشريعات هامة , منها قانون النفط وقانون  الاصلاح الزراعي وقانون الاحوال المدنية وحقوق للمرأة وللعامل وللفلاح واخرج العراق من الاحلاف وحرره من الاسترليني . . وكان يروم لمستقبل عراق زاهر . . ولم يأتي لا بحسب , ولا بنسب ولا  بمقربين . .

والسؤال . . الى اي مدى تكون قراءتنا للواقع وللاحداث والمستجدات السياسية لخارطة العراق المتصدعة المتأكلة . . قراءة دقيقة وثاقبة . . اظن ان البعض بحاجة الى فحص نظر . فحكومة المالكي لا ينطبق عليها الا المثل بالذي قل ودل ( السمجة خايسة من راسها ) وقد اصبنا بالزكام . .

 

18-05-2011


 



 

free web counter

 

أرشيف المقالات