| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

                                                                                 الثلاثاء 6/11/ 2012


 

الأعرجي واللاءات الأربع !!!

يوسف ألو

وقال الأعرجي في خطبته اليوم الجمعة في الصحن الكاظمي المطهر، "إننا طالبنا مراراً و تكراراً الحكومة العراقية والجهات المسؤولة أن تقر قراراً يقر اللاءات الأربعة في الكاظمية (لا للتبرج ،لا للغناء ،لا للخمر، لا للقمار)، حتى نحافظ على قدسية المدينة لأنها تحتضن الإمامين المعصومين الكاظم والجواد".

وتابع الأعرجي "إذا لم يقوموا الأسلاميين بإقرار هذا القرار فنحن سوف نتوجه إلى إخوتنا المسيحيين حتى يؤيدونا بإقرار هذا القرار من خلال نوابهم في مجلس النواب العراقي والمسؤولين المتنفذين لديهم، لأن السيد الشهيد الصدر (قدس) خاطبهم في حياته و استجابوا له.

وأكد السيد الأعرجي "أنا سمعت من بعض الأخوة في المحافظات يقولون إذا أردتم نساء جميلات ومتبرجات فعليكم بالذهاب إلى مدينة الكاظمية، بل حتى اسموها ام الدنيا، معتبراً هذا أهانة وتدنيساً لحرمة الإمامين الكاظم والجواد".

كنت بصدد الحديث عن ما جاء به حازم الأعرجي بلاءاته الأربع التي خصص لها خطبته في الجمعة الماضية وتكلم فيها عن لاءاته الأربع والتي طلب من الحكومة تأييده فيها وأصدار قرار رسمي بتنفيذها و لكن سبقني الزميل علي عجيل منهل وتكلم عن الموضوع بأسهاب ولكن زميلي نسي ان يتطرق الى لاء خامسة تجاهلها حازم الأعرجي وهو يعرفها حق المعرفة وقد يمارسها بالقول والفعل وهي مكاتب زواج المتعة المنتشرة في مدينة الكاضمية المقدسة كما هو الحال في المدن العراقية ذات الغالبية الشيعية والكل يعرف ما هو زواج المتعة ومن لا يعرف عنه شيئاً بأمكانه الأستفسار من حازم الأعرجي وغيره ممن تعمموا من أجل مصالحهم واهدافهم المرسومة على حساب الفقراء والمساكين والمضللين من أبناء شعبنا وأن انكر الأعرجي معرفته بذلك الفعل المسيء للمرأة بشكل عام والمرأة العراقية بشكل خاص وابطاله كما قلت هم المعممين المستفيدين من تلك الفاحشة ( فاحشة الزنا ) التي نفاها ونبذها الدين الأسلامي قولا وفعلا كما هو حال باقي الأديان السماوية وألا فما معنى أن يتزوج رجل ثري تجاوز عمره الخمسين بفتاة لا يتجاوز عمرها العشرين عاما أي تصغره بثلاثين سنة مقابل مبلغ من المال يدفعه لها لمدة محددة ما ان يروي غريزته الجنسية وشهواته منها ويتركها وقد فقدت عذريتها لتكون لقمة سائغة وصيدا سهلا للباحثين عن المتعة الجنسية مقابل مالهم السحت وما الفرق بين تلك الرابطة المشينة وبين ان يذهب رجل الى بيوت الدعارة ويقضي ليلته او لياليه مع المومسات مقابل ماله الذي لم يشقى ويكد بتوفيره ؟؟

مرة أخرى شكرا زميلي علي عجيل منهل لمقالتك وبودي ان أقول للأعرجي ولمن على شاكلته ومنهم الصغير الذي خصص خطبته هو الآخر في جامع براثا العريق ليهاجم الكرد ويعتبرهم مارقين وخارجين عن الدين متناسيا تلك الأيام التي قضاها يترفه في ربوع كردستان وارض بغداد محرمة عليه من قبل النظام الدكتاتوري المقبور , أقول لهم ولمن على شاكلتهم خصصوا خطبكم لأستنهاض الهمم وتعرية المسؤولين الفاشلين والطائفيين وطالبوا بالخدمات والأصلاحات والقضاء على الفساد المستشري في مفاصل حكومتكم ودماء حكامكم القابعين على كراسيهم والمتشبثين بها بالحديد والنار رغما عن انف شعب العراق المسكين المبتلي بكم وبهم ، كونوا حكماء مصلحين ومقربين بين النسيج المتنوع لشعب العراق لا مثيري للفتن والنعرات الطائفية .

ليعلم الأعرجي بأن الخراب والدمار والتخلف والخوف والرعب لا يكون بدخول السافرات لمدينة الكاضمية والتي كانوا يدخلوها منذ عقود من الزمان دون ان يكون لتواجدهم اي تأثير على شعب الكاضمية وايضا لا تنتهي معاناة شعبنا بأنهاء التبرج والغناء الذي يدخل البهجة والسرور لقلوب الحياري والمعذبين وشعبنا واحدا منهم ولا شاربي الخمر بأمكانهم أعاقة تقدم وتطور العراق وها هي دول العالم مثلا واضحا للأعرجي بتطورها وتقدمها وأعتبارها الغناء والتبرج والنوادي الليلية أحد مظاهر التقدم والرقي والتحرر لشعوبها , المفروض أن تكون لاءاتك يا حازم الأعرجي أستنكارا ورفضا لما يجري لشعبنا من تهميش في كافة مجالات الحياة العامة ولتكن لاءاتك قوية ومؤثرة ضد أتباعك الذين عاثوا في العراق فسادا لا مثيل له ولتكن منابرك ومنابرهم جميعا لتعرية الفاسدين والطائفيين وللمطالبة بحقوق شعبكم المغلوب على امره ، لكنكم كما يبدو بعيدون كل البعد عن ذلك وتغضون الطرف عنه دائما.

ليقر الأعرجي وحكومته بأنهم فاسدون وفاشلون في جميع المجالات وبعدم قدرتهم على تلبية متطلبات شعبهم وليقروا بعدم خبرتهم في قيادة الشعب والحكومة وليفسحوا المجال لمن هو اقدر وافضل واكثر منهم خبرة وأنفتاحا وتحضرا وثقافة كي يتمكن شعبنا من تحقيق حلمه في العيش الحر الرغيد .
 


4/11/2012


 

free web counter