| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

يعكوب أبونا

 

 

 

السبت 30/8/ 2008



لماذا قتلوه ..........؟؟

يعكوب ابونا

قد يكون من السذاجة بمكان ان يتسائل المرى لماذا قتلوا الكاتب والباحث والمفكر والتقدمي والديمقراطي والانسان كامل شياع.؟
لانه ببساطه لايمكن ان يكون في هذا الزمن الردئ شخصا يمتلك كل هذه المواصفات النبيلة والجليلة، وان لايطفى الظلاميون نوره ..كيف لا اليست الجد لية تقوم على متناقضات الاشياء ووجودها .. الظلاميون باسمائهم المختلفة وانتماءاتهم المتعدده المتربعيين على كراسي الحكم او خارجه المتسلطين على رقاب شعبنا بسيوفهم ، بعقائدهم ، بمبادئهم المتهريه ، بافكارهم الهزيله ، وقيمهم الداعره ، يحاولون جاهدين مجاهدين في فرض واسقاط ظلاميتهم ومقتهم وحرامهم وحلالهم على الاخرين بقتلهم وقمعهم معتقدين انهم يقدمون خدمة لرب يدعوه ...فهل يعقل ان يكون بيدهم الامر والنهي في عراقنا المذبوح .. ليسمحوا لكامل شياع ورفاقه ان يكونوا حجرة عثرة في طريق ظلاميتهم وسوداويتهم ، فاستهدفوه كما استهدفوا رفاقه من قبله ليتخلصوا منهم ومن افكارهم واقلامهم واخلاقهم وقيمهم النيره ..
من هنا كان لابد ان يحتدم الصراع بين الحق والباطل بين كامل شياع ورفاق دربه وجماهير شعبه من جهة ، وبين الظلامين والمجرمين والقتله الماجورين والمعتوهين من جهة اخرى فكان الصراع غير متساوى بين الحق والباطل فسقط كامل شياع شهيدا كما سقطوا من قبله العشرات من شهداء شعبنا الابرار على يد هذه الزمر الظلاميه الدنيئة والخسيسة ...فالجريمة اعزائي محدد بمعالمها باشخاصها باسلوبها واهدافها ..فلا نتوقع ان يكون هناك تحقيقا جنائيا حقيقيا يكشف الجناة ليحاسبهم القضاة ، كما يامل البعض من ابناء شعبنا ... بل سيستمر سيف الظلاميين يحصد الخيرين والشرفاء من ابناء شعبنا بمختلف الاسلحة كاتم الصوت كانت ام بعلو ضجيجها ، الا ان صوت شعبنا سيكون وسيبقى اعلى من كل الاصوات النكره ، فارادة الشعوب لا يمكن ان تموت وتنتهى باغتيال هذا او ذاك من ابناءها ، بل بالعكس ان تلك الاغتيالات هي ضريبة تدفعها الشعوب في طريق الحرية والديمقراطية وها شعبنا يقدم التضحيات على درب الحرية لبناء العراق الجديد .. فشعب التضحيات الذي لا يرضخ للظلم والهوان شعب يستحق الحياة ..
المجد والخلود لشهدائنا الابرار....والخزي والعار للقتله المجرمين ..

 

29 /8 /2008




 

free web counter

 

 

كتابات أخرى للكاتب على موقع الناس