| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

د. صادق أطيمش

 

 

 

الخميس 25/3/ 2010



حينما تتراكم القمامة ......

د. صادق إطيمش

يوم السبت القادم سيكون الموعد المقرر لقذف الشعوب العربية بقماماتها نحو عاصمة الجمهورية العربية الليبية الشعبية الإشتراكية العظمى حيث ستتعالى أكوام العروش والكروش على الأرائك التي لا تستطيع ان تخفي الروائح النتنة التي تفرزها هذه القمامات طيلة مدة تواجدها عليها لإجترار نفس القيئ الذي لا زالت تجتره هذه الكروش والعروش منذ عقود طال أمدها كما طال نعيقها وعويلها الذي لا طائل تحته والذي لم يساهم لا من قريب ولا من بعيد حتى من المرور ولو مر الكرام على الآلام والمآسي والنكبات التي تعيشها الشعوب العربية المغلوبة على أمرها طيلة فترة التسلط العشائري الدكتاتوري الأهوج الذي تعيشه هذه الشعوب تحت هذه الأجواء التي أوجدتها الأنظمة العربية المتهرئة التي إستحقت لقب المسرحية الهزلية حقاً وحقيقة على مسرح السياسة العالمية .

والطامة الكبرى في مسرحية القمامة هذه هو الدور الرئيسي الذي سيحتله أكثر من إشتهر بأدوار التهريج والعبث والجنون ، الطاووس الليبي الذي يرى البعض فيه من زملائه سبباً هاماً من أسباب إشتراكهم في هذه المهزلة التي تبعث تصرفاته الصبيانية وأقواله المنفلتة فيها الراحة والتسلية في نفوسهم الكئيبة التي جُبلت على الحقد والكره لكل ما يمكن أن يوحي بشيء من التمدن الحضاري والتقدم العلمي والشعور الإجتماعي الذي تفتقده شعوبهم منذ وجودهم كقادة سياسيين للمجتمعات العربية قبل عشرات السنين وحتى يومنا هذا .

الذي يستمع إلى كل ما يصدر من النتانة عن بعض مَن سيشكلون جزءً من هذه القمامة سيعلم علم اليقين أن القادم من الجيفة سيكون أعظم . يتبجحون جميعاً بأن القضية الفلسطينية وسياسة الإستيطان الصهيونية المقيتة ستُدرج ضمن الأولويات التي سيجري تداولها في هذا للقاء الذي أصبح مجرد ذكره يبعث على الضحك والإستهزاء بمثل هذه العقول التي لا تخجل من الكذب والرياء والدجل في كل ما تقوم به من إجراءات وما تمارسه من سياسات وما ترتكبه من جرائم بحق شعوبها التي سلبتها حق إختيار من يمثلها في إدارة شؤونها وذلك منذ عشرات السنين وكأن هذه الشعوب لم تُنجب إلا هذه الزعانف . إلا أن السؤال الذي يسأله حتى الطفل العربي اليوم هو : ومتى تراكمت هذه القمامة دون أن تكون القضية الفلسطينية من أولى أولوياتها وذلك خلال العقود الستة ونيف الماضية ؟ وما الذي تغير نحو الأحسن خلال هذه الفترة التي إنتهت كل قمامة فيها بمزيد من النتانة التي شكلت أحد الأسباب الرئيسية لتخلف المجتمعات العربية عن ركب الحضارة الإنسانية وتخلفها عن اللحاق بمسيرة التحضر العالمي الذي يعيشه إنسان القرن الحادي والعشرين ...؟

ومما يثير إشمئزاز العراقيين على وجه الخصوص في هذه المسرحية الهزلية هو وجود الفصل الذي سيقوم بالدور الرئيسي فيه المهرج الليبي الأول الذي سيعلن عن إزاحة الستار عن صنم صنعه هذا المهرج لزميل حميم له سبقه إلى لقاء عقاب الشعب العراقي فيه جزاء دكتاتوريته البعثفاشية المقيتة التي مارسها بحق الشعب العراقي لعقود أربعة خلت من تاريخه الحديث . وإن كل ما يتمناه العراقيون هو تحقيق المقولة التي تقول " خذ الحكمة ولو من أفواه المجانين " والذي نرجو أن يتم فيها ما تنبأ به المُهرج الليبي في قمامة دمشق الأخيرة حينما خاطب العروش والكروش مُحذراً لهم من لقاء نفس المصير الذي لاقاه الجرذ البعثفاشي في العراق .

أشك شكاً كبيراً في إحتواء قواميس هؤلاء في اللغة على مفردة الخجل . إذ لو كانوا يعرفون ذلك لما لجأوا إلى مثل هذه الأساليب في جمع نفايات الشعوب العربية بين فترة وأخرى بهذا الشكل الذي بات الطفل العربي يضعه ضمن هزليات حياته .

 

free web counter