| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

محمود القبطان

 

 

 

الثلاثاء 14/12/ 2010



 إلغاء هيئة النزاهة مطلب مُلح!

محمود القبطان  

انتشار ظاهرة التزوير منذ أيام النظام المقبور شملت كل القطاعات والاختصاصات وبعلم الدولة البوليسية حيث قال صدامها وقت ذاك ما معناه في سوق مريدي يمكن الحصول على كل الشهادات ولم يحرك ساكنا لإيقاف ذلك التشويه الذي حل بالعلم والعلماء في العراق.وما أن انزاح ذلك النظام البغيض حتى استبشر الناس بالتغيير ولكن التغيير لم يشمل إلا رأس النظام ورموزه والحصول على الحريات التي ابتلعها النظام السابق ,ولكن بقت نفس العناصر الانتهازية والفاسدة تدير أمور الدولة ولو عن بعد وسرعان ما اطمأنت على وضعها الجديد لتستمر في تدمير العلم وتخريب العملية التربوية التي لم ينقصها ما كانت عليه سابقا لا بل زادت عليه عبر تدخل المؤسسة الدينية وبقوة وفرض إرادتها في كل المجالات وهو نوع جديد للتغطية على مصائب مقبلة بأسم الدين.فوصل الى البرلمان من لم يكن له تاريخا سياسيا ولم يقارع النظام السابق لا بل لم يكن من معارضيه حتى.اتجه هذا الصنف من الناس للتمويه الى التيارات الدينية لتختفي تحت عباءتها ولتكون من المتطرفين في تطبيق ما أسموه قواعد الحلال والحرام وما بين هاتين الكلمتين من قواعد لم يعتاد العراقيون عليها من قبل وكانت المعارضة السابقة للنظام ,ومنها الإسلامية,تُعيب على نظام صدام باختلاقه الأكاذيب لاستمراره في إدارة الدولة وإذا بالاخيرة تستمر على نفس الموجة ونفس الاتجاه.

وصل الكثير منهم هؤلاء الى البرلمان وتبوأوا أعلى المناصب كل حزب وكتلة تستولي على وزارة بكل مرافقها,ويبدأ الوزير وحاشيته بالسرقة قدر المستطاع لكي يتحين الفرصة للهروب عند اكتشافه,لاسيما إذا اشترك في القتل وسرقة تخصياصات وزارته,مثل اسعد الهاشمي الإرهابي,والإرهابي محمد الدايني وحازم شعلان وزير الدفاع الأسبق ووزير الكهرباء الأسبق الأمريكي الجنسية التي سرقته القوات الأمريكية من السجن ليسافر على بركة أهله الأمريكان الى بلد "الأمان" وفضائح الويكيليس.ولكن الدولة لم تحرك ساكنا وهيئة النزاهة بالرغم من جهودها لم تستطع أن تحرك شكوى ضد هؤلاء الأوغاد,ولكن لم يُعرف ليومنا هذا لماذا لم تتخذ إجراءات لجلبهم أمام القضاء! وربما من ذلك الوقت كُتب على هيئة النزاهة"السلام"واعتبرت هيئة هامدة لاحراك فيها.

وخلال أسبوع واحد ظهرت على شبكات الانترنيت والفضائيات فضائح تزكم الأنوف وهي أربعة,وما لم يظهر احد المتورطين ببيان آخر يفند الادعاءات هذه ,فسوف يُعتبر ما نُشر صحيح ولا غبار عليه,وعلى هيئة النزاهة إن لم تدفن بعد أن تسترجع أموال الشعب العراقي التي سرقها الجهلة بعد أن لبسوا عباءة الدين وسودوا جباههم المسودة أصلا منذ أيام معلمهم صدام .

الفضيحة الأولى:
معركة بين حماية قباذ الطالباني ابن رئيس جمهورية العراق جلال الطالباني وبين حماية أحمد المالكي ابن رئيس وزراء العراق المكلف لولاية ثانية بسبب خلاف على صفقة عقارات حصل عليها قباذ لكن أبو شهاب أرادها له ومبلغ الصفقة 150 مليون دولار فقط لفندق 5 نجوم. في الأمر المخزي تبادلت الحمايات إطلاق العيارات النارية في دبي وليس في السليمانية أو طويريج. من أين لهؤلاء " فقراء الدنيا وأغنياء الآخرة" تلك الأموال,ونحن والكل يعلم أن المال والعقار مال وبيوت الله . أما باقي الأموال والعقارات المنتشرة "للويلاد" في مختلف بقاع العالم فهي لها بداية وليس لها نهاية.

على هيئة النزاهة أن تفعل شيئا ضد هؤلاء السراق وتحاسب أولياؤهم أولا من أين أتت هذه الأموال ومن ثم استرجاع هذه الأموال الى مكانها الحقيقي لبناء العراق بأيادي نزيهة وأمينة وأن تدع القضاء يأخذ حق الشعب العراقي منهم..هذا الخبر نشر في 8 ك1 عن أور نيوز|خاص في ينابيع العراق وفي صوت العراق .

الفضيحة الثانية:
"عزومة" بثلاث ملايين جنيه يقيمها بهاء الاعرجي للفنان عادل إمام في شرم الشيخ حيث ظهر الفنان الذي طالما أضحك الجمهور العربي الباكي بسبب حكامه المستبدين على القناة العربية وسُأل عن الفيلا التي اشتراها أخيرا في شرم الشيخ ومن أين أتى بالمال.فقال لماذا تسألوني أنا الذي اعمل منذ أربعة عقود في المسرح والسينما وإنما اسألوا بهاء الاعرجي من أين أتى بالمال الذي اشترى به فيلا في شرم الشيخ وهو لم يعمل أكثر من 5 أعوام في البرلمان,وقد أقام لي دعوة"عزومة" بثلاث ملايين جنيه .وما شاهده من أنواع الأكل ,قال عنها انه لم يشاهدها طيلة حياته!!وأضاف إن بهاء خلال فترة قصيرة استطاع شراء أكبر الفلل في شرم الشيخ التي عجزت أنا عن شراءها إلا في المدة الأخيرة,قال عادل أمام.وقال إن لبهاء أملاك وعقارات في دول كثيرة مثل أسبانيا وإنكلترا.أين هيئة النزاهة ومن أين سرق بهاء هذه الأموال خلال 5 أعوام في البرلمان و7 أعوام من تواجده في التيار الصدري.اليوم مقتدى الصدر أعلن براءته من كل شخص يحاول أن يطلق سراح مجرم حكم عليه القضاء بالإعدام لقتله نفسا عراقية بدعوتهم الانتساب الى تياره واعلم إن القضاء يجب أن يطبق إحكامه ضد هؤلاء.فهل تشمل انتفاضة مقتدى الصدر السراق الذين سرقوا الشعب العراق ومنهم بهاء الاعرجي وحسب ما قاله الفنان عادل إمام ونشر على الانترنيت.ماذا تقول النائبة د.مها الدوري في التيار الصدري عن زميلها الاعرجي,وهل سوف تطلب من رئاسة البرلمان محاسبته وهي تتشرف بمسائلته أمام الجميع كما وجهت الأسئلة لوزير الكهرباء المؤمن د.وحيد.كيف يعيش أبناء مدينة الثورة بدون خدمات وفي ظل فقر قاتل وخوف دائم من طقطقة السلاح بين الميليشيات وتداعي المساكن ووعود ببناء المساكن الجديدة.هل لأهل مدينة الاعرجي الحق أن يتساءلوا من أين أتت أموال الاعرجي خلال فترة قصيرة؟هل كان يوزع على الفقراء مساعدات أو تحمل دراسة عشرة أطفال يتامى مثلا؟أين يعيش الاعرجي ,بهاء في مدينة الثورة أم المنطقة الخضراء؟ أم في المنصور كما قيل عنه سابقا؟سوف يسألون الاعرجي عما قريب بعد أن تكتمل الفضائح عليه ويهرب لكنه سوف يجلب وبالقانون أمام القضاء حتما.

الفضيحة الثالثة:
د. وحيد كريم الهادئ الطبع حتى في اشد ألازمات أثناء استجوابه أمام البرلمان وبعد فصيحة الكهرباء في الصيف الماضي الذي لم يشهد العراق مثله منذ عقود وفي ظل غياب شبه كامل لخدمات الكهرباء التي حركت الشارع في عدة محافظات في العراق وعلى أثرها استقال من منصبه.ومن كان يستمع الى لقاءه بإحدى الفضائيات,الفيحاء,يستطيع أن يطمئن الى كلامه الشفاف 100% والعلمي الى حد العظم والتي لم يستطع أحد من دحضها ,فلماذا ثارت ثائرة التيار الصدري البرلماني وصباح ألساعدي من الفضيلة وقتها ضد وحيد المؤمن؟ذهب الدكتور المهندس وحيد كريم الى بيته في جنة أمريكا,هذا حقه في العيش في أي مكان يريده لكن ما أثار الأعلام والناس البسطاء الصور التي نشرت على الانترنيت لحفلة زواج ابنه المدلل في إحدى أضخم فنادق الانتركوتنتال في أمريكا ودعا الوالد الكريم والوحيد أصدقائه الى أمريكا على حسابه الشخصي.بدل الكهرباء للعراق حصل زواج أسطوري لأحد أبناء الملوك في أمريكا .الخبر نشرته صوت العراق في 12 ك1 بعنوان مبروك للحرامية..هل كانت في الحفلة خمور؟لا ,طبعا وألا لذهب الزيدي رئيس مجلس محافظة بغداد مع فرقة من الجيش لإغلاق الفندق لعدم احترامه للشعائر الإسلامية والتقاليد العراقية!!أما الحجاب فكان على أعلى مستوياته الفنية ,ولكم أن تتصوروا مقدار إيمانهم وتأثرهم بالحملة الإيمانية الجديدة في عراق ما بعد صدام بطل الحملة الإيمانية الأولى.

الفضيحة الرابعة:
وهكذا أريد لهيئة النزاهة أن تغلق أبوابها ولذلك اجبر السيد موسى فرج على ترك منصبه بعد أن فضح ما استطاع من الحرامية. وتعتبر هذه الهيئة في عداد الموتى بعد الفضيحة الرابعة : وهي إعفاء كل متورط بتزوير الشهادات والاحتيال على الله والقانون بأمر من السيد رئيس الوزراء,حسب ما نشر على الشريط الإخباري في الفضائية العراقية الحكومية وليس فضائية أخرى.

وسوف تأتي فضائح جديدة أخرى ولكن في الطريق إحداها ومفادها إن كتلة دولة القانون ,قل حزب الدعوة ,بدأ نقاشات حامية من أجل تغير الدستور حيث يحق للمالكي لولاية ثالثة لرئاسة الوزارة.وربما تكون لفترة غير محددة.رئيس وزراء مدى الحياة ,وفي العالم العربي لنا أمثلة كثيرة فيه لا داعي لذكرها,لكن بعد أن تختمر فكرة تغيير الدستور في هذا الشأن للموضوع عودة.

السؤال الوحيد المتبقي هو: لماذا هيئة النزاهة بعد كل هذه الفضائح؟

 

20101214




 

free web counter