| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

خالد صبر سالم

 

 

 

                                                                                     الأربعاء 2/3/ 2011



 المعلم الحمار يطالب بالبحث
عن حقيقة الشهادة العلمية لعلي الابراهيمي

خالد صبر سالم

استمعت ويكاد الحزن يستولي على احاسيسي الى حد البكاء الى ما قاله السيد علي الابراهيمي وكيل وزير التربية بخصوص المعلمين وشعرت برغبة عارمة تمنـّيت من خلالها انـّه لو كان لهذا الزمن القبيح وجها لبصقت عليه لانني اكتشفت اخيرا بعدما قدمت لمهنة التعليم المقدسة اكثر من اربعين سنة متواصلة تخرّجت من خلالها الالاف من الكفاءات العلمية والادبية والفنية في مختلف الاختصاصات ، اقول اكتشفت انني ليس سوى حمار يتخرج على يديه الاطباء والمهندسون ورجال القضاء والتعليم والجامعة والادباء والفنانون والرياضيون وغيرهم الكثير ممن قد يكون عددا منهم الآن يطالعون كلماتي هذه.

ولكنني بعد أن سيطرت على مشاعر حزني وجدتني اسجل جملة ملاحظات حول هذا الموضوع الخصها:ــ
أولا/ انني اشكّ في كون السيد علي الابراهيمي يحمل شهادة علمية معترف بها وانـّما قد يكون احد الطلاب الفاشلين المتهورين الذين يحقدون على رسل العلم والمعرفة ويشعرون بعقد النقص المتأصلة في اعماقهم ويجب البحث جيدا عن حقيقة شهادته فقد يكون من مزوّري الشهادات وما أكثرهم في مجموعة الجهلاء المتسلطين في هذا الزمن التعيس.

ثانيا/ ليس غريبا ان يكون مثل هذا الشخص في موقع المسؤولية الرفيعة فالمحاصصة والاساليب الطائفية وغياب التقييم العلمي لتولي المناصب كل ذلك يأتي بأسوأ من هذا الشخص (والله يستر من القادم) .

ثالثا/ يبدو انّ هذا الشخص لا يعرف حتى ألف باء الدين الذي صعد هو وامثاله على استغلاله لأنه لم يقرأ انّ أول كلمة في القرآن الكريم (إقرأ) قبل ان يذكر الصوم والصلاة وغيرها من الامورالاخرى وقبل أنْ يتعلـّم كيف يكوي جبهته بقشر الباذنجان المشوي حتى يكتسب شهادة التقوى الكاذبة وهو لم يقرأ الحديث النبوي (من علـّمني حرفا ملكني عبدا) .

رابعا/ انني استغرب من المطالبات التي تدعوه الى الاستقالة والاعتذار فقط فالقانون يعاقب شخصا يتناول آخر على لفظة اقل من لفظة (الحمير) فكيف لا يقدّم هذا الشخص الى القضاء وهو قد أهان مئات الالوف من رجال التربية والتعليم وبألفاظ لا يمكن ان يتلفظ بها حتى ابناء الشوارع السائبين؟

خامسا/ أرجو من الاخوان الذي يكتبون تعليقاتهم أنْ لا ينزلوا الى مستوى مثل هذا الشخص وأنْ يبتعدوا عن الالفاظ الكريهة لأنها ببساطة معركة التقدّم والحضارة أمام الموجة الهمجية المتخلفة القادمة من عصور الدينوصورات.

وأخيرا لا أملك إلآ أنْ اردّد قول الشاعر القديم:ــ

إلى الله نشكو أنـّنا في منازل      تحكـّم في آسادهن كلاب 

 

free web counter