| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

خالد صبر سالم

 

 

 

                                                                                     السبت 25/5/ 2013

 

قطر وعقدة مقياس الرسم

خالد صبر سالم

قطر إمارة ليس لها مقياس للرسم على خارطة العالم . نصف مساحتها قاعدة امريكية وربعها أمير متضخـّم وربعها الآخر قناة تهريج وكذب اسمها الجزيرة عندما اشاهد برنامجا فيها اخجل من شعوري كوني عربيا فالاتـّجاه المعاكس يتقابل فيـه اثنـان يشـتم أحدهما الآخر وقد يتشـابكان بالأيـدي ، أمّـا مقّدمه فيردّد مئات المرات (دقيقة، دقيقة) كي يسكت أحد المتشابكين وهو في الحقيقة لا يريد ذلك وفي الختام نجد أنفسنا انـّنا لم نسمع شيئا من الحوار لأنّ الضيفين يصرخان ويشتمان بصوت واحد فيكون كلامهما لغوا غير مفهوم.

تعاني هذه الامارة من عقـدة سـيكولـوجيـة وهـي عقـدة الشـعور بنقص الحجم اتجاه دول كبيرة المسـاحة والنفوس وعريقـة في تاريخها وهي مراكز اشعاع حضاري مؤثر ثقافة وفنـّا وأدبا وعلى رأس تلك الدول مصر والعراق وسوريا فهذه الثلاثة هي التي حرّكت الاحداث منذ بداية القرن العشرين ولحدّ الآن (مشـاريع الوحدة العربية...حركة عدم الانحياز... الصراع مع اســرائيل والغرب الاستعماري ... تحرير الثروات النفطية وقناة الســويس... التحولات الكبرى في الاقتصـاد والتعليم والصناعـة والعلاقات الدولية الجديدة وغيرها) ولذلك نجد قطر مدفوعة بعقدها لتخرب هذه الدول مسـتخدمة اقتصاد الصدفة التاريخية (الدولار النفطي).

انطلقت القوات الامريكية من قاعدتها الكبيرة في قطر لكي تحتلّ العراق ولكنّ قناة الجزيرة القطريـة تعيـب على حكام العراق انـّهم جاؤوا مع الدبـّابـة الأمريكية وتدفع قطـر للمجرمين التكفيريين ملايين الدولارات النفطيـة ليقتلوا أطفال العراق ونسـاءه وشيوخه وشـبابه باسـم المقاومة وحينما أجبر العراق الاسـتعمار الامريكي على الرحيل منـه دون أن يخلـّف وراءه قاعدة عسـكرية كالقاعدة الامريكيـة في قطـر اسـتمرت هذه الإمارة تدفع بكل سـخائهـا لتؤجج الخلافات الطائفية والنتيجة انهار من دماء الابرياء العراقيين.

وفي مصر عمل الدولار القطري المنفوط إلى أنْ تسرق القوى المتخلـّفة الثورة المصرية لا حبّا بالتيارات التي تدعي الدين ولا ببرقعة النساء(الشيخة الانيقة موزة لا ترتدي ملابسها حسب قياسات الاخوان المسلمين والسلفيين) وإنـّما حقدا على مصر مركز التنوير العربي ثقافة وفنا وأدبا .

أمّا في سـوريا فقطـر تعمل وتحرّض وتموّل وتسـلـّح لـتخريب هـذا البلد العريق الذي يشارك العراق ومصر في دورهما المؤثر وقد دفعت قطر الحراك الشعبي المشروع المطالب بالإصلاح إلى أنْ يتحوّل إلى ميلشيات تخرب دون حرج سوريا وتقتل الأبرياء بالتفجيرات الانتحارية التكفيرية التي جرّبتها في العراق ولا زالت بلْ انـّها قامت بسوابق خطيرة مسـتغلة الضعف في الجامعة العربية وأسوأ أمين لها منذ تأسيسها من حوالي سبعة عقود وما سرقة مقعد سوريا في الجامعة وإعطاؤه لتنظيم المعارضة الاسطنبولية إلآ دليل على ذلك والمعروف انّ الجامعة هي جامعة دول وليست جامعة معارضات.

ولكن هل ننسى او نتناسى الدور القطري في العدوان الاطلسي على ليبيا بحجة القضـاء على حكم الطاغيـة المجنون القذافـي ؟ والذي أدّى الى فوضـى المليشـيات في هذا البلد وقد كانت قطـر الـدولة العربية الوحيدة التي شـاركت في المجهود العسكري العدواني لحلف الناتو وكذلك دورها في تسليط السياسة المتأسلمة في تونس هذا التسلط الذي يؤدي الى اشاعة المظاهر المتخلفة في هذا البلد صاحب الارث العلماني المتنوّر وحرق العلم الوطني التونسـي ورفع العلم الأسود السلفي والهجوم على النشاطات الفنية والثقافية.

إنّ قطر بمساعيها التخريبية هذه تريد من دول المنطقة الكبار والمؤثرة تاريخيا وسـياسـيا واجتماعيا وثقافيا أنْ تتفتتْ إلى دويلات صغيرة لكي تكون هي أقوى الصغار لا صغيرة بين الكبار. ومن المضحك المبكي في كل ذلك هو ادعاء نشـر الديمقراطية على طـريقة تنافس الحزب الجمهـوري القطـري مع الحزب الديمقراطي القطري أو على طريقة تنافس حزب المحافظين السعودي مع حزب العمال السـعودي أو على طـريقة الحريّة التي تمنع المرأة من قيادة سيارة او السفر بدون محرم.

ولكن هل بالدولار النفطي وحده يصنع التاريخ؟
 

 

 

free web counter