| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

خالد صبر سالم

 

 

 

الأربعاء 14/5/ 2008



قصائد للحب في زمن الإرهاب

خالد صبر سالم

الإرهاب هو المرهوب

       يُحظـَرُ تجوالُ الحُبِّ !

                                  فلا دَربٌ يَعشـَوشِبُ مِنْ خطوات ِالمَحبوبْ !

       يا وَيْحَ زمان ٍ لا حريّة َ فيهِ لعيون ٍ وَلـْهى وقلوبْ!

       فالنـَهْدُ الواعِدُ مُرْتجـِفٌ والعطرُ يَئِنُّ !

                                                    والأملُ الطافِحُ مُحْتـَجَزٌ والفنُّ !

                                                           والشوقُ النافِرُ مَرعوبْ !

       أيخافُ الإرهابُ مِنَ الحُبِّ ؟!

       أيكونُ الإرهابُ هوَ المَرهوبْ ؟!
 

الحُبُّ والإرهاب

       سا ُفخـِّخُ قلبي بالحُبِّ

                                وأزرعُهُ عبواتٍ ترقبُ خطواتِ المحبوبْ      

       سا ُفجِّرُهُ ليصيرَ شظايا تحتَ مساماتِ الجسدِ الأشهى

                                                                     فهوَ الطالبُ والمطلوبْ     

       وا ُحاصرُهُ ،

       أرميهِ بكلِّ قذائفِ شوقي

                                     واُقيِّدُهُ بسلاسل ِطـَلٍّ وطـُيوبْ  

       واُقطـِّعُ أعناقَ القسوةِ فيهِ بسيوفِ الوجْدِ

       وأنشرُ عبْرَ الانترْنيتِ بيانا ًمكتوبْ

                                                اُعلنُ فيهِ :

                                                             إني مسوؤلٌ عنْ هذا الإرهابِ

                                                             وإني الإرهابيُّ المَرهوبْ

 

أمتشِـــــق ُ الوَردَ

       أمتشق ُ الوردَ لكي أغزوَ قلبا ًحجريّا

       أزرع ُفوقَ ضلوع الصخر لواءا ًغزليّا

       واُحاصِرُ كـُلَّ حدودِ العشق ِ

       واُحرِّرُ عاصمة َالعشق ِ

       واُقيمُ لهُ دولتـَهُ العظمى

                                   كي يبدأ َعصرا ًذهبيّا

       المَجدُ لكلِّ مجانين ِالعشق ِ

                                      ويحيى عشقٌ لقلوبٍ وعيون ٍ تـَتحالفُ حلفا ًأبديّا 

       ولـْيسقط ْأعداءُ الوردِ

                                وأعداءُ حَماماتٍ وطيور ٍوفراشاتٍ

                                                                           تـَرسمُ حلما ًورديّا

       ولتسقط ْكلُّ حروبِ طواغيتِ الدنيا

 

 

              

 


 


 

Counters