جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com

 

| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

                                                                                  الأحد 24/2/ 2013

 

 مَطبّاتٌ وعِرةٌ ؛ نأسفُ لإزعاجكم

جواد كاظم غلوم

1) أسمالٌ بضمائرَ مستترة

قد تكون رِياشُ النعامِ
أشرسَ من أظفار الذئاب
وأدمى من أنياب ربيبي الغاب
وأكثرَ وخزاً من الشوك...
إذا نبتتْ في جِلْدِ تماسيحِ السحت.
ويكون الحريرُ أكثرَ ضِيقاُ
من كِساءِ الدراويش
إذا حِيكَ من أوجاع المكدودين
وخِيطَ من كدحِ المعْوَزين
**********
العفافُ رِداءٌ عتيق
لايعادُ ولا يُستبدَل
في أسواقِ النخاسين
سماسرةِ العهر
وممتهني تجارة الْجسد
**********
خذوا يقينَكم معكم يرتدي إزارَهُ
وطيلسانَه المهيب
واتركوا لي شكِّي بخرقتِهِ البالية
**********
2) هزيمةٌ بنكهةِ النصر

لا أعبأ من رصاصة تصوَّب نحوي من بعيد
إنها بالكاد تلامسُ أناملي
تدغدغُ سكوني
خوفي من حجارةٍ ترمى عليَّ عن قرْب
فتشجُّ رأسي وتُدمي قلبي
إنّها حجارةُ أهلي رماةِ المنجنيق
**********
كثيرا ما أُهزمُ أمام عدوّي الديكتاتور اللدود
كثيراً ما هرولتُ خوفاً من الدرَك والمُخْبِرين
وأوسعتْ لي السجون أبوابها الصدِئة
وأثقلني صريرُها في أُذُنيَّ
لكنني مازلتُ أبتسمُ مُخْتاراً ،معانِداً
حتى يفقدَ طاغيتي المنتصرُ نشْوة فوزِه عليَّ
**********
3) رِجْسٌ شهيُّ المذاق

مدينتي جميلة جدا
أكثر مما تتخيلون
بهيّة الطلعة
حلوة المحيّا
غرّاء بطولها الفارع
لكنّها ملساء مخيفةٌ كجِلْدِ الأفعى
حانيةٌ كــيَدِ الله
بيدَ أنها ساخطةٌ
بتهديدِها ووعيدِها
مدينتي لم تغتسلْ منذ أمدٍ طويل
تقربُ الرجْسَ
تعُـقُّ نسْلَها الغثَّ الهزيل
ناديتُ بملء فمي
صرختُ حتى بُحَّ صوتي :
مَـنْ يُطَهّرُ جسدها الباغي
يملأُ دِلاءً من رافديها
ويغمرها بالغار ، ويحفُّها بالآسِ والسِّدْر ؟؟!!
لم يُجبني أحدٌ
كان الحشدُ نياماً بأكفانِ موتى
**********
يا ورقة التوتِ الخضراء
كم أنتِ ناضرة المرأى !!
فوّاحةٌ بالرغبةِ الجامحة
يومَ عدْتِ الى غصنكِ
مباركَةً من أبَوينا العاصِيين
توسَّل إليك القزِّ ان ينامَ جوارَك
ويهنأ بمذاقِك
ليملأَ فراشَ حوّاء حريراً
غير أنّ النحلةَ زاحمتْـه
وعرّشتْ قبالته
واضعةً عسلها نذراً لآدمَ على آثامـهِ
عسى ان يُغفرَ ذنْـبُهُ
ويعودَ لِجنّـتهِ
حنانيك ، ورقةَ التوت
هو ذا ظبْيُك العاشق
مسترخياً على فيئِك
لا يحسنُ الارتقاء الى الاعلى
توسّلي إلى الرياحِ
كي ترمي نِثاراً منك
اهطلي ورقَكِ الأخضرَ
ليسدَّ رمقَهُ
ويطفئ نهمهُ
آلى على نفسهِ
ان يغدقَ عليك مسْكاً طيّب الرائحة
من ذكورتِه الدافقة بالرّجسِ الشهيّ
لتعودي الى حوّاء
تلامسي نعومتَها
تتحسّسي وشمَ أنوثتها
تتلذّذين بفحولةِ آدم
تنامين على سُرُرٍ مرفوعة
بعدها فليأخذْكِ الزبانية
يقذفونكِ أينما يشاؤون
(*)

 

(*) ورقة التوت تُطعمُ القزَّ فينسجُ حريراً ، ويغذِّي النحلَ فيدرُّ عسَلاً
ويُشبعُ الظبْيَ فينتجُ مسْكاً في جوفهِ






 

 

free web counter