جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com

 

| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

 

 

 

                                                                                  الجمعة  11 / 7 / 2014

 

احتفاءُ جُرْذٍ في مطبخ اللّحمة الوطنية

جواد كاظم غلوم

وانت تأخذُ مقعدَك جوار سيّدتِك القصيدة
اخنقْ دَويَّك العالي
تعلّمْ لغةَ الهمسِ والنجوى الخافتة
لا تتكلمْ وأنت تهزّ يديك
دع اصابعَك تشبكُ بعضَها خجلا
اياك ان تُظهرَها تتطايرُ كمعلّقٍ سياسي أرعن
أو ديَكٍ هائجٍ يُدمي خصمَهُ
اتْقن الانحناءة قليلا كمن يترقبُ طلعةَ صديقة رائقة
من صفوةِ المجتمع المخملي
ليكن صوتُك خافتا ومسموعاً معا
دون ان تفتحَ فاك وتُظهرَ زبَدَك
وتكشفَ عن اسنانِك الفاسدة
فالقصيدةُ اولا ؛ كما النساء الغانيات
تتقدمُ في صدارة اهتماماتك
لا تتعثرْ وانت تفتحُ بابَ عربتك لها
ارفعْ اذيال فستانها بتوئدة
خذْها بيدك في رفق
واسحب كرسيّا لتقعد أمامك
عند دعوتك لها للعشاء
اسألها بابتسامة عما تشتهيه من قائمة الكلمات
لا بأس ان تضع فوطةً بيضاء قبالتها
لتمسحَ ما علقَ من شوائب عن وجهها
انْتَقِ اطباقا زاهية لوجبة غذائِها
حاذرْ ان تُحدث قضقضةً وانت تمضغُ الطعام
اغلقْ شفتيك ولتكن أذناك صوب كلامها
حينما يغني لسانُها ويناجيك
استمعْ اليها حرفا حرفا ونقطة نقطة
توخَّ الحذر من غرزِ الشوكة
لئلا تقفز اللحمة الوطنية وتسقط على وجهها
خذْ ماتتناول بتأنٍ وحذر شديدين
وابلعْ ما بين اسنانك ان تعذر عليك سحقها
لا تكن مثلما عهدتُك قبْلا... تلاعب كرشَك وتمسّدهُ
حالما تنتفخُ معدتك النهمة وتشبعُ هانئا
وتمصمصُ اصابعك مما علق بها
وتأخذك الزفرة لتمرير لسانك في العظام
كي تلعقَ بقايا نخاعها
ابعدْ يديك ولا تلمس طعام القصيدة بأناملك
كفاك ما كنت تنهش في موائد الشعر
من أطباق الممبار ولحمة الراس وجثث الخراف
انت الان غدوت مغزلاً للحرير وصديقاً للقوارير
تردحُ لك المهرجانات الصاخبة بالحضور
انسَ انك كنت بالوعةً للمسكّرات
تذوّقْ كأسَك بارتشافٍ ارستقراطيّ حدّ بلل الشفاه
فلست الان من آكلي لحوم رؤوس البقر
ومن المنبوذين في الحانات الرخيصة
ممن أدمنوا التبوّل في زوايا الحواري الضيقة
البائتين في الخرائب والغرف الضيقة الرطبة
غدوتَ الان كاريزما عاشقٍ يتقن الأتيكيت
ويحسن الظهور بلياقة فرسان الحداثة
لم تعد اخرقَ مثلما عهدناك
قافزا كالبهلوانِ على حين غرّة
هاهي مومسات الشِّعر تتوسّل اليك طائعةً
لإسكات شهوتهنّ وتصيّرهنّ شواعر
في أسِرّة النوم ثم في محافل المنصّات
هل تريد مزيدا من أكوام اللحمة الوطنية ؟
مرّ جميلاتك ان يحضرن لك اسياخاً
لشوائها على جمر القصائد الملتهبة
اشبع شهواتِ بطنِك وذيلِك الامامي
قد بعُدَ الغاوون والمصفّقون ولم يتّبعوك
فخطاك على الرمل فقدت أثرَها
جفّ مدادُكَ ، صرْتَ قصبةً عمياء
فالصالونات لا تملك سكاكينَ حادة
لتقليمِ حوافرِك الصلبة
عهدي بك انك كنت تبري قلمَك بظفْرك
لتثير قرفَ أعدائك وتغيض جلاّدك
ما الذي فتحَ خياشيمك على الزعفران الفارسي ؟!
ما الذي شوّقك الى شميم عرار نجد ؟!
فهل بعد التخمةِ من عرار !؟
لماذا اخترتَ ان تطهو من توابل الجنّةِ منكِّهاتِها الاثنية ؟
أيها الراقص شهوةً على مواقد القدور المستعرة
لا تقل كلماتك التي ظلّت لازمةً في لسانك :
" قتلوا قصيدتي " و" طاردوا صوتي "
هوناً يا من تتشهّى تفتيت لحمتنا
ليسهل هضمُها ، وتكونَ سائغةً
تلوكها اسنانُك النخِرة
دعني أهمسْ في سمعك ان الياسمين
لم يعد يلاقحُ الخزامى في البوادي
خذ فحمك ومناقلك واسياخك
قصائدُك حمْلٌ كاذب
نترقب فضائحه بعد لأيٍّ قصير
تحشو دماغك عقائدَ سافلة
لا مكان لك بين ظهرانينا
لم تعد الخبراتُ وسنوات المِران
شمّاعةً لتعليقِ خِرَقِك البائدة
احرق قصائدك ، لا دفءَ مُضْمراً فيها
سوى انها زرادشتية الهوى
محشوّة في أزبال البيترودولار
معذرةً سيدي الشاعر الكبير
انت غيرُ مرحَّبٍ بك بيتنا المائل الجدران
فلتعد الى صالوناتك وجناحك الوثير
لسنا ممن تستهويه النجوم الخمس
نكتفي ببساط أخضر من العشْب في العراء
نتطلّعُ الى كلّ نجوم الله ضاحكين هازئين بك





 

free web counter