موقع الناس     http://al-nnas.com/

الأهالي يقاومون ببساطة
 


ابراهيم الخياط

الأحد 26 /3/ 2006

سيارة آثمة إنفجرت في شارع عام في الكرادة، ثم تبعتها بعد أيام سيارة أخرى وهذه مثل أختها السابقة، والضحايا هم أبناؤنا، فهنا حلاق، وهناك فاكهاني ، وقربك عامل، وعلى يسارك سقاف سمك، وهكذا دواليك.
إنتبه الباعة لما حواليهم، تمعنوا، فعرفوا بسليقتهم أن أهل الظلام وأيتام النظام يستهدفونهم كي يجعلوهم يبكون على زوال النظام الفاشي المباد، وأن الأمان مرتبط بهم، وبئس ما فكروا به.
لقد شمر الاهالي عن سواعدهم، ووضعوا الموائد والإطارات والأحجار والبلوكات والحبال وحتى الأسلاك المستعملة ، غير سامحين لأية عربة او سيارة او حافلة بالوقوف.
وعندما وقف (أحدهم) بسيارته غير دار، أنتفض الاهلون الطيبون عليه، وزجروه، بل منعوه بكلام غليظ، وحاولوا دون وقوف سيارته أمام محالهم الكادحة، فإمتثل لأمرهم، ولو لم يمتثل، يالله، رأيت بأم عيوني أنهم مقدمون على قرضه بأسنانهم، وعندها، عرفت بأن الارهاب مخفق لا محالة، فالأهل مطاردوه، هذا ما يؤكده الواقع العراقي بأن الارهاب لا يجتث بعمل عسكري، بل بأيدي ناسنا الرائعين.