موقع الناس     http://al-nnas.com/

هويدر.. لعينيك اللتين قرّتا
 


ابراهيم الخياط

الأحد 11 / 6 / 2006

الناجون من المفخخة الأولى.. هرستهم الثانية.. والناجون من هذه.. طالتهم الأصابع السود في مربع- بالصدفة- اسمه "الأسود".. فإتشحت القرية بالسواد، ونفد الدمع وما خلصت المآتم، نسمع من خلل الشبابيك العتيقة خنقات الانين، لأن الأحبة غادرونا، وبتنا نغبطهم اذ نبكي عليهم، فمن يبكي علينا في غد؟ إذا ما إقفرت البيوت وهي راثية.
يا تخوت المقاهي، يادكات الرفقة، يا قمريات البساتين، يا فضاءنا اللايفضي، يا سرب الأقمار أنبيك:
يا سرب الأقمار، لو هي الحوتة التي نعرف لكنا نخرج إليها بكل قدورنا وطاساتنا وصحوننا وملاعقنا وأسياخنا، ولكنها حيتان تستأنس الصخب، وتلتذ بالاضطراب، ولا شأن لها بقمر السماء، فأقمار القرى مبتغاها، حتى صارت تنضد رؤوسنا في السلال محل البرتقال.
يا سرب الأقمار، بتنا نبحث عن أية مناسبة تدمي حتى نستدرج دمعاً جفت صدوره من كثر ضحايانا، وبتنا من دون العالمين نزف عرائسنا بالحرير الأسود، ومن دونهم –أيضاً- لا يسمي الإباء أبناءهم، لأنهم يولدون يتامى، واباؤهم في غدوكم يا سرب الأقمار.
من سنة والليل ينام لوحده فيما "الهويدر" تحتضن المواجع ولا تغفو... تسهر الليل- لاكما كان الساهرون يعدون النجوم- بل تعد أسماء شهدائها، فينتهي الليل وتعداد الشهداء لما يزل، ولكن "الهويدر" عند صباح الخميس 8 حزيران 2006 وعلى غير عادتها زغردت، وتدفقت منها خلايا الدمع كأنها لم تبك من سنين، طرقت الأبواب جميعا، وفرقت الحلوى على الجايخانات، وأوقدت شمعتين، أولاهما عند المفخخة الأولى، والثانية عند الثانية، وعلى بساط من السعف حامت فوق المربع الأسود حيث فقدت عمالها الطيبين فرمت على المكمن سلة من المشمش المتأخر، وقبل أن تعود إلى مأهولها، لم تنس ابن عميدها وهي الوفية الحانية الرؤوم، حامت لمرات ثلاث قرب جامع الفاروق وسط بعقوبة على مذبح الفتى الشيوعي الجسور "عادل" ابن العريق محمد الدفاعي، ورمت برتقالة ادخرتها من أمسية زفافه، ثم آبت بالهلاهل والدموع، تبكي وجعانة تتذكر آلها الراحلين، وتزغرد جذلانة بمقتل الذي راودها عن نفسها، فأصابت حين لم تظن أنه ينتمي لقرية أو حملت به أم .